صحة

أعراض وعلاج إلتصاق اللسان

إلتصاق اللسان هو أحد الأمراض التي يتم إكتشافها عند الأطفال الصغار ، وإلتصاق اللسان يشير إلى حالة مرضية يسميها الأطباء بـ ” عقد اللسان ” ، حيث يصعب مع هذه الحالة المرضية تحريك الطفل للسانه بحرية وطلاقة ، حيث يربط اللسان بقاع الفم من خلال قطعة لحمية صغيرة تواجد في قاع الفم ، وتمسى ” اللجام ” ، ويكون اللجام عند الطفل المصاب بإلتصاق اللسان قصير ، أو مشدود بشكل أكبر من غيره من الاطفال ، ويكون إلتصاق اللسان بين الخفيف والشديد ، ويتم تحديد ذلك بناء على مدى قدرة الطفل على تحريك لسانه من عدمه ، ويتعرض الأطفال الذكور للإصابة بإلتصاق اللسان بشكل أكبر من الإناث .

أسباب الإصابة بإلتصاق اللسان :

1 – يحدث إلتصاق اللسان ويتم إكتشافه بشكل مبكر عند الأطفال نتيجة حالة خلقية ، حيث يولد الطفل ولديه إلتصاق في اللسان .

2 – يعد إلتصاق اللسان حالة مرضية ناتجة عن عوامل الوراثة  ، حيث يرث الطفل هذه المشكلة من خلال أبويه أ أحد أفراد عائلته المقربون .

3 – يصاب بعض الأطفال المصابون بأمراض وراثية أخرى بحالة إلتصاق اللسان مثل الأطفال المصابون بمتلازمة الجنين الكحولي .

4 – إن الأمهات التي لديها تاريخ في تناول أو تعاطي الخمور والمواد المخدرة يزيد لديهن إحتمال إصابة الطفل بإلتصاق اللسان .

أعراض الإصابة بإلتصاق اللسان :

1 – من أول وأبرز أعراض الإصابة بإلتصاق اللسان التي تظهر على الطفل هي عدم قدرة الطفل على رفع لسانه ، فلا يتمكن الطفل من رفع لسانه حتى أسنانه العلوية ، كما أن الطفل لا يتمكن من تحريك أطرف لسانه في أي مكان من الفم كأي طفل طبيعي .

2 – تظهر مشكلة بروز اللسان من أمام الأسنان الأماية للطفل ، وهو ما يبدو واضحآ للأهل بشكل كبير .

3 – عند محاولة الطفل إخراج لسانه للخارج من فمه ، يبدو اللسان على شكل القلب في هذه الحالة .

4 – يصعب على الطفل الكلام أو نطق الحروف البسيطة لعدم استطاعته تحريك لسانه .

5 – يواجه الطفل أيضآ صعوبات في الرضاعة سواء من ثدي الأم ، أو  من خلال زجاجة الحليب الخاصة به .

تشخيص إلتصاق اللسان :

يقوم الطبيب المتخصص بتشخيص إلتصاق اللسان عند الطفل من خلال بعض الخطوات .

1 – في البداية يقوم الطبيب المتخصص بفحص سريري لسان الطفل لرؤية الإلتصاق على الطبيعة .

2 – يسأل الطبيب المتخصص الأم عن حالة الطفل أثناء الرضاعة ، وهل يقوم الطفل بالرضاعة بشكل طبيعي أم لا .

3 – وقد يطلب الطفل من الأم القيام بإرضاع الطفل من الثدي أو زجاجة حليب ليشاهد بنفسه الطفل أثناء الرضاعة وهل يمكنه الرضاعة دون مشكلة أم لا ، ولتحديد درجة إلتصاق اللسان ومدى تأثيرها على الطفل .

4 – في حالة إن كان الطفل أكبر سنآ فيطلب منه الطبيب إخراج لسانه ومحاوله رفعه لأسنان العلوية ، أو محاولة تحريكه بإتجاهات مختلفة .

5 – يقوم الطبيب بفحص اللجام ونعومته ، وسمكه ، والمتسبب في إلتصاق اللسان بالأساس .

6 – يهتم الطبيب بأن يعرف من الام هل مشكلة إلتصاق اللسان هي مشكلة وراثية لدى أحد أفراد العائلة أم أن الطفل وحده فقط هو المصاب بها .

علاج إلتصاق اللسان :

إذا كان إلتصاق اللسان عند الطفل بسيط ، فقد لا يهتم الطبيب بعلاج الطفل منه ، المهم هنا ألا يسبب هذا الإلتصاق أي تأثير على الطفل وعلى حياته ، وقد ينتزع اللجام المسبب لإلتصاق اللسان مع مرور الوقت ومع نمو لسان الطفل .

وقد يلجأ الطبيب في الكثير من الاحيان إلى إجراء عملية جراحية بسيطة للطفل ، خاصة في حالة أن إلتصاق اللسان يؤثر على الطفل .

وهناك عملية أخرى وهي رأب اللجام ، وهي عملية بسيطة أيضآ ، حيث يقوم الطبيب باستئصال اللجام ، وقد يخضع الطبيب إلى التخدير الموضعي أو التخدير الكلي .

مخاطر إلتصاق اللسان :

يواجه الطفل صعوبات في التغذية والرضاعة ، حيث أن الطفل يسبب آلامآ في الثدي لأمه ، ولا يستطيع أن يرضع بشكل طبيعي ، كما أن بعض الأطفال المصابون بإلتصاق اللسان قد يواجهون صعوبات وتأخر في الكلام ، ويواجه بعض الأطفال صعوبات إجتماعية ، فلا يمكن للطفل التكلم و تناول الطعام كباقي أصدقائه ، لذلك فمن المهم علاج هذه الحالة المرضية حتى لا تؤثر على الطفل .

إقرأ أيضاً مقالات مفيدة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock