صحة

أعراض و اسباب الحمى

لا تعتبر الحمى مرضا قائما بنفسه، انما هي عرض او دليل، على وجود حالة التهابية في الجسم. لذلك يرتبط علاج الحمى بمعرفة وعلاج أسبابها.

تترواح درجة حرارة الجسم الطبيعية ما بين 36 و 38 درجة مئوية. ولدى معظم الاشخاص، تكون درجة حرارة الجسم التي تقاس في الصباح اقل بنصف درجة مئوية من درجة حرارة الجسم التي تقاس في ساعات المساء. يتم تحديد درجة حرارة الجسم باستخدام ناظم الحرارة (thermostat) الموجود في الدماغ، والمواد الكيميائية المنطلقة من خلايا الدم البيضاء لدى حدوث الالتهاب، إذ تتغير درجة الحرارة التي حددها ناظم الحرارة.
ان الالية الرئيسية التي تؤدي الى ارتفاع درجة حرارة الجسم هي زيادة عمل العضلات، وفي الشكل الحاد من الحمى تظهر هنالك قشعريرة برد حقيقية. لا يؤدي الارتفاع البسيط في درجة الحرارة الى أي ضرر، ويدعي بعض الباحثين انها تشمل الية الدفاع عن الجسم من الاصابة بالعدوى. بالاضافة الى ذلك، قد يؤدي الارتفاع الملحوظ في درجة حرارة الجسم، او الارتفاع الأقل حدة، لدى الاشخاص الذين يعانون من مرض قلبي او مرض رئوي الى حدوث ضرر، إذ تزيد من وتيرة عملية الأيض في الجسم. وينصح بخفض درجة حرارة الجسم عندما يؤدي ارتفاعها الى حدوث الم او ضرر.

أعراض الحمى

يتم قياس درجة حرارة الجسم باستخدام جهاز (thermostat)، وأهم أعراض ارتفاعها ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أكثر من 38 درجة مئوية، إذ أن درجة الحرارة الطبيعية للجسم تتراوح ما بين 36 درجة مئوية إلى 38 درجة، وقد تنقص نصف درجة في الصباح الباكر، وتزيد نصف درجة في المساء.
  • الإصابة بضيق في التنفس.
  • الشعور بضعف الجسم والتعب والإجهاد.
  • الإصابة بالزغللة والدوخة وفقدان التوازن.
  • ظهور الطفح الجلدي في أماكن متفرقة في الجسم.
  • التعرق الغزير.
  • الإصابة بالتهاب في الحلق وعدم القدرة على شرب السوائل بشكل عام وجفاف الفم.
  • ارتعاش الجسم، والهلوسة في بعض الأحيان.
  • الشعور بآلام في العضلات والمفاصل.

أسباب الحمى

  • الإصابة بعدوى تسبب حدوث التهاب في الجسم، مما يؤدي إلى انطلاق السيتوكينات في الدم، وهي مواد كيميائية تؤثر على تنظيم حرارة الجسم.
  • الإصابة بالالتهاب الرئوي الحاد.
  • الإصابة بالالتهابات الفيروسية المعدية.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية غير المعدية مثل التهاب المفاصل أو التهاب الأوعية الدموية.
  • الإصابة بالأورام مثل الأورام السرطانية، وهذا من الأسباب النادرة لارتفاع درجة الحرارة.
  • الإصابة بضربات الشمس نتيجة التعرض الطويل لها.
  • الإصابة بالتسمم.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية أو الالتهابات التنفسية، وغيرها من الالتهابات الأخرى.

علاج الحمى

  • في معظم الحالات تزول الحمى من تلقاء نفسها دون أي علاج.
  • يجب علاج السبب الذي أدى لارتفاع الحرارة بأخذ الأدوية المضادة للالتهاب.
  • تناول بعض الأدوية مثل البارستيمول او الأسبرين أو الديبرون، وتُؤخذ هذه الأدوية عادة دون وصفة طبية.
  • وضع كمادات ماء بارد على الجسم وخصوصاً على الجبهة، وتخفيف الملابس خصوصاً للأطفال.
  • الخلود للراحة التامة وعدم إجهاد الجسم حتى زوال الحمى بشكل تام.
  • أخذ حمام ماء بارد أو فاتر للتخفيف من ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تناول بعض الأعشاب الطبية الطبيعية على شكل منقوع مثل النعناع والزنجبيل والليمون والعسل.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل المفيدة بشكل عام، وتجنب تناول الأطعمة الدسم والحارة لأنها تزيد من حدة العطش.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: