عالم البحار

أعمق بحيرة في العالم

أعمق بحيرة في العالم

أعمق بحيرة في العالم هي بحيرة بايكال  تقع في جنوب سيبيريا في روسيا.

وهي أعمق بحيرة مياه عذبة في العالم حيث يبلغ عمقها 1642 م وتضم أكبر حجم للمياه العذبة السطحية في العالم.

هي أيضاً أقدم البحيرات في العالم و قد تكونت قبل 25 مليون سنة تقريبا بسبب تحركات القشرة الأرضية و هناك أنواع من الحيوانات البرية و البحرية التي تعيش في البحيرة و بالقرب منها. يبلغ طولها 395 ميل ومتوسط عرضها 3 أميال ويصب فيها 336 نهراً، وهي مدرجة منذ العام 1996 على لائحة التراث العالمي لليونيسكو.

تقع في أخدود انهدامي، وهي تشبه بذلك بحيرة تنجانيقا في إفريقيا و تحتوي على أكثر من 20 % من المياه العذبة غير المتجمدة في العالم و يؤثر الحجم الكبير لمياه البحيرة في جو المناطق المجاورة فعلى سبيل المثال فإن درجة حرارة المناطق القريبة من البحيرة أعلى و أكثر دفئا في الشتاء و أشد برودة في الصيف من المناطق البعيدة عنها و يتجمع سطح البحيرة في الفترة من شهر يناير إلى شهر مايو و بالرغم من مصب 336 نهر في بحيرة بيكال إلا أن هناك نهرا واحدا فقط يخرج منها و هو نهر أنجارا.

بحيرة بايكال أعمق البُحيرات في العالم، وهي كذلك من أكبر وأقدم البحيرات في العالم، تقع هذه البحيرة في وسط آسيا، وتحديداً في روسيا، على بعد ما يقرب من 400 ميل من جنوب شرق سيبيريا إلى الشّمال من الحدود المنغوليّة، تتميّز هذه البُحيرة عن غيرها بجمالهِا؛ فهي إحدى مُعجزات سيبيريا الطّبيعية، ولهذا السّبب سنقوم بجولةٍ سريعةٍ حول أهمّ المعلومات المُتعلّقة بها.

تاريخ البحيرة

تشكّلت بحيرة بايكال قبل 25 مليون سنة، وهي عميقةٌ جداً كما تحدثنا في المقدمة، تجدُها مُحاطةً بسلاسلَ جبليّةٍ مرتفعةٍ، فتجتذِب العديد من السّياح من داخل روسيا ومن خارجها، فهناك من يقصدُها بهدف العلاج بمياهها والآخر التّمتع بطبيعتِها الخلاّبة. هناك حوالي 27 جزيرةٍ في بحيرة بايكال، ويتدفّق إليها أكثر من 300 جدولٍ ونهرٍ. البحيرة بالأرقام يصل عمقُ بحيرة بايكال 636 كيلومتراً شمالاً و1637 كيلومتراً جنوباً، يُطلق عليها “المحيط الخامس في العالم” لأنّها تحتوي على احتياطيٍّ كبيرٍ من المياه العذبة ويعادل (23.6) ألف كيلومترٍ مُكعّبٍ (أي حوالي 20% من كمية المياه العذبة في العالم، وهو أكثر ممّا تحتويه البُحيرات العُظمى في أمريكا الشّمالية مُجتمعة)، علماً بأنّها مُدْرَجة من قِبََل منظمة اليونيسكو في قائمة التّراث الطّبيعي العالمي وذلك في عام 1996.

مَناخ البحيرة

هناك زلازل عنيفة قد تضرب هذه البُحيرة بين الحين والآخر، علماً بأنّها بحيرة جوفاء ليست مُتماثلة، فهناك العديد من المُنحدرات التي تُحيط بها. تتراوح درجاتُ الحررة فيها شتاءً -21 درجةٍ مئويةٍ، أما صيفاً فتصل إلى حوالي 11 درجةً مئويةً. يتجمّد سطحُ بحيرة باكيال في شهر كانون الثّاني ويذوب في أيّار، وتَصِل درجة حرارة الماء على السطح في آب بين 10 إلى 12 درجةً مئويةً، وفي المياه الضّحلة تصلُ إلى 20 درجةٍ مئويّةٍ.

خلال الحرب الرّوسية اليابانيّة كان جليد بحيرة بايكال سميكاً لدرجةٍ كبيرةٍ تُمكّنهم من وضع سكّةٍ حديديّةٍ لنقل الإمدادات من روسيا إلى جبهةِ القتال خلال فصلِ الشّتاء.

الحياة النّباتية والحيوانيّة في البحيرة

تتنّوع الحياة النّباتية والحيوانيّة في البُحيرة، فهي ما بين 1500 و 1800 نوعاً من الحيوانات تعيش في أعماقٍ مُختلفةٍ، ويعيشُ مئاتُ الأنواعِ النّباتية على أو بالقرب من السّطح.

هناك حوالي 50 نوعاً من الأسماك، التي تنتمي إلى سبع عائلاتٍ.

أشهر الصّناعات المُنتشرة في البحيرة

هناك العديد من الصّناعات المُنتشرة على طول شواطئ بحيرة بايكال، مثل صناعة السّيليلوز، والورق، وبناء السّفن، ومصائد الأسماك، والخشب وغيرها الكثير.

ملاحظة

على من يرغب بزيارة بُحيرة بايكال أن يقصدَها صيفاً إذا كان يودُّ مُشاهدةَ مياهِها والتّمتع بخصائصها العلاجيّة، أما من أرادَ مشاهدتها جليديّة فعليه زيارتها في الشّتاء وتحمّل برودةِ مَناخها هناك.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock