أغذية لعلاج التهابات الجسم

هل التهابات الجسم هي عرض لمرض ما ؟ وهل هناك أغذية لعلاجـها ؟ وهل هي مفيدة لشفاء جسم الإنسان ؟ حيثُ أن الالتهابات عبارة عن قدرة الجهاز المناعي على الاستجابة حينما يهاجمه جسم غير اعتيادي، فعندما يتعرض جروح الشخص للالتهاب فهي تعني مهاجمة الجسم لتلك الميكروبات والجراثيم التي تقوم بتلويثها، فحين تتعرض للالتهاب ترتفع درجة حرارة جسدك، وهي ناتجة عن مقاومته للجراثيم، ولكي نخفف من تلك الالتهابات سنعرض أهم أغذية لعلاج التهابات الجسم تابعونا.

التهابات الجسم

أغذية لعلاج التهابات الجسم
أغذية لعلاج التهابات الجسم

تقوم خلايا الدم البيضاء بوظيفتها الأساسية وهي حماية الجسم ضد أخطار الجراثيم والميكروبات الخارجية.

حيثُ تقوم بإنتاج المواد التي تحمي جسم الإنسان، ومن هنا فهي حاجز منيع تتصدى به ضد الأخطار الخارجية.

علامات تعرض الجسم للالتهاب

هناك بعض الإشارات التي يجدر ذكرها، والتي عند ظهورها نتأكد من إصابة الجسد بالالتهاب.

  • ارتفاع الحرارة النسبي لمكان الالتهاب في الجسم.
  • الشعور بألم في المفاصل.
  • حدوث احمرار وتورم مكان الالتهاب.
  • الإصابة بالحمى.
  • الإرهاق والتعب.
  • فقدان الطاقة، وعدم القدرة على ممارسة النشاطات.
  • فقد الشهية.
  • الشعور بالصداع.

ما هي أنواع التهابات الجسم

أغذية لعلاج التهابات الجسم
أغذية لعلاج التهابات الجسم

هناك نوعان أساسيان من التهابات الجسم التي يتعرض لها الإنسان وهي :.

الالتهاب الحاد

هي بعض العمليات التي تأخذ شكل تسلسلي بحيث تكون بدايتها حينما يبدأ الدم في جسم الإنسان بالاندفاع إلى مكان الجرح.

ومن ثم  تلك العملية تؤدي إلى احمرار المكان وتعرضه للاحتقان، وبالتالي ترتفع درجة حرارته.

ويتمثل الالتهاب الحاد في التهاب اللثة أو الالتهاب الناتج عن الإصابة بواسطة شيء حاد.

الالتهاب المزمن

وهو عبارة عن اضطرابات تحدث للجهاز المناعي أثناء قيامه بوظيفته المعتاد عليها.

فتجد أن خلايا الدم البيضاء تقوم بمهاجمة خلايا جسم الإنسان السليمة، وأعضاءه أيضًا مُسببه الإصابة بأمراض الجسم المناعية.

تأثير الالتهاب على جسد الإنسان

تُعتبر الالتهابات من الأشياء الخطيرة التي قد تُعرض جسد المرء للعديد من الأمراض المزمنة، ومن الأمراض هي :.

التهاب المفاصل

يُعتبر التهاب المفاصل من أكثر الالتهابات انتشارًا، فنجد ان الإصابة بالتهاب المفاصل وليكن الروماتويدي، يؤثر بشكل سريع وسلبي على كلًا من العظام والغضاريف.

الالتهابات المتكررة وحدوث السرطان

أثبتت العديد من الدراسات التي أُجريت على بعض الأشخاص الذين تكررت لديهم بعض الالتهابات في الرئة،

وأيضًا المريء، الجهاز الهضمي، عنق الرحم، حيثُ انه في تلك الحالات تعمل الخلايا المناعية في جسم الإنسان على إنتاج الالتهاب الأمر الذي يسوء بواسطته حالة الجهاز المناعي، فيُعرض جسد الإنسان للإصابة بالخلايا السرطانية.

التهابات الرئة

من أسباب التخوف الإصابة بالتهاب الرئة هي تعرض مجرى التنفس للاختناق الأمر الذي يؤدي إلى تراكم السوائل وبالتالي يصعب على الإنسان التنفس.

ومن هنا يبدأ الجهاز التنفسي يُصاب ببعض الأمراض كالربو، والتهاب الشعبي الهوائي.

التهاب الدماغ

تتعرض الأنسجة في مخ الإنسان للالتهاب، ويحدث هذا الالتهاب بسبب بعض العدوى الفيروسية أو تعرض الدماغ لبعض الحالات الغير معدية.

ويؤثر التهاب الدماغ بشكل ملحوظ حيثُ يؤثر على المخ فيسبب تشويش، وبعض المشاكل الحسية والحركية.

الإصابة بأمراض القلب

هناك بعض العدوى الفيروسية التي تؤثر بشكل جذري على عضلة القلب، وهذا بسبب التهاب العضلة القلبية.

ومن هنا قد يحدث خلل في نظام كهرباء القلب، وبالتالي يحدث خلل في قدرته على ضخ الدم المحمل بالأكسجين لباقي أعضاء جسد الإنسان،

وبالتالي يتعرض الإنسان للجلطات القلبية التي تؤدي لحدوث السكتة الدماغية أو النوبات القلبية.

التهاب الكبد الفيروسي C

تتعرض خلايا الكبد لمهاجمة فيروس يؤدي في النهاية للإصابة بالعديد من الأمراض الكبدية مثل فشل الكبد، أو سرطان الكبد.

التهاب المعدة

تتعرض المعدة في أغلب الأحيان للعديد من الأمراض، وخصوصًا عند إتباع بعض الممارسات الغير صحية.

حيثُ تُصاب المعدة بالقرح نتيجة مهاجمة بعض الفيروسات أو البكتريا لها، ومن هنا قد تتعرض المعدة للإصابة بالسرطان.

والجدير بالذكر أن هناك العديد من الحالات التي لا يعد فيها علاج التهاب المعدة خطر، بل كل ما يحتاجه الشخص بعض العلاجات ويتحسن.

التهاب المهبل لدى النساء

تُصاب الكثيرات من النساء بالتهاب المهبل، الأمر الذي يؤدي إلى تعرضها للحكة والألم الشديد فيه.

والسبب الرئيسي في هذا الالتهاب تغيير في بيئة البكتريا المتواجدة في المهبل.

التهابات الأوعية الدموية

في الكثير من الحالات يقوم الجهاز المناعي بالخطأ بمهاجمة الأوعية الدموية مسببًا له الالتهاب.

وبالتالي تُصبح البطانة الداخلية للاوعيه متهالكة ومُدمرة، الأمر الذي يجعل حركة الدم داخل الوعاء الدموي.

أغذية لعلاج التهابات الجسم

أغذية لعلاج التهابات الجسم
أغذية لعلاج التهابات الجسم

هناك بعض الأغذية التي تحتوي على مضادات الالتهاب التي تقلل من فرص زيادة الالتهاب ومحاربته، ومن تلك الأطعمة :.

البروكلي

يحتوي البروكلي على مضادات الالتهاب بنسب عالية، ويحارب تكون الخلايا السرطانية حيثُ يتواجد فيه كلًا من كايمبفيرول، السيلفورفان، وفيتامين سي.

ولا ننسى مضادات الأكسدة التي تعمل على التقليل من أعراض الالتهاب، الحساسية، والإجهاد التأكسدي.

الزنجبيل

سواء تناولت الزنجبيل كمشروب أو في الطعام، يُعتبر الزنجبيل من المواد الفعالة في علاج الالتهاب وهذا لاحتواءه على مضادات الالتهاب، ومضادات الأكسدة ودورها الفعال معها في القضاء عليه.

الكرفس

يحتوي الكرفس على مضادات الأكسدة التي تقي الجسم من التعرض للالتهابات، والتي تتمثل في كلًا من فيتامين سي، والبيتا كاروتين، ولا ننسى المنغنيز.

التوت البري، والتوت العادي

يحتوي التوت البري على مغذيات نباتية مهمة لمكافحة الالتهاب، وهي بالتالي تقوم بحماية الجهاز الهضمي، وأوعية القلب الدموية.

أما التوت العادي فهو أيضُا يحتوي على المغذيات النباتية وخصوصًا الانثوسيانين، وأيضًا الفلافانول، بالإضافة لمضادات الاكسدة التي تحمي الجسد من الالتهابات، والإجهاد التأكسدي.

الأفوكادو

أغذية لعلاج التهابات الجسم

يُعتبر الأفوكادو هو ملف شامل للمضادات الأكسدة حيثُ يحتوي على الكاروتين، بيتا كاروتين، اللوتين، الفا كاروتين.

ولا ننسى مضادات الألتهاب مثل ”فيتوسترولس”، والعديد من الفيتامينات كفيتامين سي، فيتامين E، المعادن كالزنك، المنجنيز، السيلينيوم، والدور الفعال الذي تقوم به أحماض الأوميجا 3 الدهنية.

الجوز

الجوز من المكسرات التي تقوم بالتخفيف من حدة الالتهاب، حيثُ يتواجد حمض الفالينوليك والذي يتم تحوليه الى أحماض دهنية والتي تتمثل في الأوميجا 3.

الزعتر

يقاوم الزعتر الالتهابات التي يتعرض لها الجاز التنفسي في جسم الإنسان ولهذا فإن تناول مشروب الزعتر المغلي له قدره هائلة على التخلص من هذا النوع من الالتهاب.

الزبيب

من الفواكه المجففة التي تعمل على تهدئة الالتهاب وتخفيف ألمه.

بذور القنب

تُعد بذور القنب من النباتات ذات مقاومة عالي للالتهاب، بالإضافة إلى أحماض الاوميجا 3 الدهنية.

الكركم

أغذية لعلاج التهابات الجسم

يحتوي الكركم على مضادات الالتهاب التي تساعد في محاربة الالتهابات، ويمكن تناوله في الطعام، أو تناول كمشروب بالحليب.

الثوم

يعتبر الثوم من النبات ذات مضادات الأكسدة العالية التي تقوم بتخليص الجسم من الميكروبات التي تهاجمه.

وهذا بالإضافة إلى قدرة الثوم على زيادة قوة الجهاز المناعي، حيثُ يعمل كدرع واقي ضد العدوى البكتيرية والفيروسية.

السبانخ

أكثر الخضروات الورقية ذات اللون الداكن تقوم بحماية الجسم من أخطار الإصابة بالالتهابات، وهذا لاحتواها على نسبة عالية من الكاروتين الذي يقاوم الالتهابات.

ولا ننسى أحتواء السبانخ على نسب عالية من الفيتامينات والحديد الذي يزيد من مناعة الجسد ويعمل على تكسير الجزيئات المسببة للالتهابات.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى