أغذية مفيدة لصحة المعدة

المعدة هي بيت الداء، فهل هناك أغذية مفيدة لصحتـها وللحفاظ عليها، فلابد أن يعلم الشخص بأن هناك العديد من الأطعمة التي تزيد من متانة جداراها الداخلي، وهناك أطعمة وعادات قد تؤدي إلى تآكل جدارها الداخلي وتعرضها للالتهابات والتقرحات، وهذا ما يعاني أغلبية الناس منه في وقتنا الحاضر، وحفاظًا على صحتكم أليكم أفضل أغذية مفيدة لصحة المعدة تابعونا.

المعدة

أغذية مفيدة لصحة المعدة
أغذية مفيدة لصحة المعدة

تُعتبر المعدة عضو أساسي ومهم للجهاز والهضمي حيثُ تقع المعدة أعلى يسار البطن.

فعندما تتلقى المعدة الطعام من المريء يبدأ حجمها في التزايد، وهي تقوم بهضم جزء من الطعام.

وهذا من خلال إفراز الأنزيمات الحمضية التي تقوم بتحليل الطعام وهضمه.

وبعد ذلك تسمح العضلة العاصرة بمرور الأكل الذي قد تم هضمه نسبيًا إلى الإثني عشر.

ومن هنا تبدأ رحلة الطعام وصولًا عبر باقي الأمعاء والتي تسمى “التمعج” وهي تلك الحركة من الانقباضات والانبساطات،

والتي تبدأ من المريء وصولًا للأمعاء الغليظة حيثُ تقوم تلك الحركات بدفع حتى يتم هضم الطعام بواسطة العصارات الحمضية الهاضمة.

كيفية هضم المعدة للأغذية

أغذية مفيدة لصحة المعدة
أغذية مفيدة لصحة المعدة

عندما يتحرك الطعام عبر المريء وصولًا لمعدة الإنسان من خلال “العضلة العاصرة المريئية السفلية”،

تقوم المعد بإطلاق بعض الأنزيمات الحمضية التي تقوم بتفكيكك وتكسير الجزيئات الكبيرة من البروتينات التي تصل أليها.

ويبدأ الطعام في السير والدفع مثلما ذكرنا حتى يصل إلى باقي الأمعاء عبر “التمعج”.

ومن هنا يبدأ الطعام في التقلص ومن ثم تحويل هذا الطعام إلى طعام مهضوم نسبيًا،

وتمر تلك اللقيمات البسيطة المهضومة إلى العضلة العاصرة البوابية ثم الإثني عشر وأخيرًا الأمعاء الدقيقة،

والتي تقوم باستخراج المغذيات التي يحتاجها جسم الكائن الحي، والجدير بالذكر هنا أن المعدة تقوم بهضم الطعام ما بين 40 دقيقية لعدة ساعات، فقط يتوقف حسب كمية الطعام الذي تناوله الشخص.

المعدة تُعتبر العقل الثاني الذي يؤثر على الإنسان، ولكي تُصدق عندما ينتابك شعور الخوف أو الألم تشعر بألم فيها لا يتوقف إلا عند توقفك عن الشعور بهذا الألم.

أمراض المعدة

تتعرض معدة الإنسان للعديد من الأمراض جراء عاداتنا السيئة أو تناول لبعض الأطعمة الغير نظيفة أو غيره، أو الالتهابات والعدوى البكتيرية.

ارتجاع المعدة المريئي

يتعرض الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المعدة المريئي بالشعور بحرقة وألم في خلف عظمة الصدر،

حيثُ يحدث خلل في أحماض المعدة يؤدي إلى رجوعها مرة ثانية إلى المريء، وبالتالي ينتشر الألم والشعور بهذه الحرقة في كلًا من الحلق والعنق.

العلاج

لابد من تغيير الحمية الغذائية التي يتبعها الشخص، وتغيير بعض الأنماط والأساليب اليومية، وقد يصف له الطبيب الامتناع عن تناول بعض المأكولات والمشروبات.

قرحة المعدة

قرحة المعدة

تعد قرحة المعدة من اشد أمراض المعدة ألمًا، ولهذا لابد المحافظة على المعدة من التعرض لتك القرح.

حيثُ تؤدي القرح لوجود ثقوب في جدران المعدة الأمر الذي يؤدي لخروج الأحماض خارجها،

وللحفاظ على المعدة من التعرض لتلك التقرحات لابد من الابتعاد عن :.

  • التدخين والكحوليات.
  • بعض أنواع الحميات الغذائية السيئة التي تضر بالمعدة.
  • العدوى البكتيرية.

أعراض قرحة المعدة

  • الشعور بألم حاد في أعلى او منتصف المعدة، ويبدأ الظهور بشكل كبير ليلًا أو ما بين الوجبات.
  • تغير لون البراز للأسود الداكن.
  • الشعور بالغثيان، والقيء.
  • ظهور الدم عند التقيؤ.
  • خسارة في الوزن.

العلاج

ولهذا لابد أن يتم عم اللازم في هذه الحالة من حيثُ إمكانية تغير العادات الصحية، ولو لم تأتي بنتائجها لابد من التدخل الجراحي.

عسر الهضم

عسر الهضم

يُعتبر عسر الهضم من اكثر ما يُصاب به العديد من الأشخاص بسبب بعض الالتهابات البكتيرية، أو عند تناول بعض الأطعمة السريعة،

أعراض عسر الهضم

  • الشعور بألم شديد في البطن.
  • الرغبة في القئ.
  • الشعور الدائم بالغثيان.

العلاج

ينصح دائمًا الأطباء مرضاهم بتغير أنماطهم في تناول الطعام، والتشدد في خسارة الوزن الزائد.

الإمساك

يعد الإمساك من أكثر حالات المعدة التي يشعر بها الإنسان بألم شديد، وهذا لما يعانيه أثناء إخراج البراز.

حيثُ تقل عملية الإخراج عن معدلها الطبيعي فتصل إلى أقل من 3 مرات أسبوعيًا، ومن هنا تصبح حركة انتقال الطعام بطيئة في القولون.

أعراض الإمساك

  • صعوبة أثناء التبرز.
  • البراز صلب عن المعتاد.
  • التورم والشعور بالانتفاخ في البطن.
  • التقيؤ.

العلاج

  • تناول الفواكه والخضروات لاحتوائها على نسب عالية من الألياف التي تسهل حركة الأمعاء.
  • تناول المياه بشكل منتظم، أي ما لا يقل عن 6 أكواب يوميًا.
  • تناول بع المشروبات الدافئة الملينة في الصباح كالنعناع واليانسون والبابونج.

أغذية مفيدة لصحة المعدة

أغذية مفيدة لصحة المعدة
أغذية مفيدة لصحة المعدة

هناك أغذية يُنصح بتناولها بشكل دوري أو إدخالها في الحمية الغذائية التي يتم إتباعها ومن تلك الأغذية :.

التفاح

يحتوي التفاح في تركيباته على مركب البكتين وهو من الألياف المهمة في تسهيل حركة الأمعاء حيثُ أنه قابل للذوبان.

فهو يقوم بتخطي الأمعاء الدقيقة لعملية الهضم، وصولًا للقولون حتى يتم تكسيره هناك بواسطة البكتريا النافعة.

ولهذا فإن التفاح مفيد في حالتي الإمساك،والإسهال، ويعمل على تقليل خطر الإصابة بالتهابات القولون.

الحبوب الكاملة

من أهم الأغذية المفيدة والصحية والتي تحافظ على المعدة هي الحبوب الكاملة، والتي تتمثل في الأرز البني، المكرونة البني، الخبز الأسمر، ولا ننسى الشعير والشوفان.

فهي تعمل على تسهيل حركة المعدة ومعالجة الإمساك، وزيادة حجم البراز،

وهذا لاحتوائها على مركبات تعمل على زيادة البكتريا النافعة التي تسهل من عملة الهضم.

البنجر أو الشمندر

يعتبر البنجر أو الشمندر مصدر غني بالألياف والذي يعمل على تخطي عملية الهضم في الأمعاء الدقيقة وتذهب مباشرة إلى القولون.

وبالتالي تعمل على تحفيز البكتريا النافعة، الأمر الذي يسهل عملية الهضم.

الخضروات الغامقة أو الداكنة

أغذية مفيدة لصحة المعدة

والتي تتمثل في السبانخ، البقدونس، البروكلي، الجرجير، تعتبر كل تلك الخضروات الورقية غنية بالألياف الغير قابلة للذوبان والتي تعمل على زيادة حجم البراز وتسهيل حركة المعدة.

ولا ننسى أن تلك الخضروات هي مصدر غني للماغنسيوم الذي يعمل على حالات الإمساك.

السلمون

يُعتبر السلمون من الأسماك الدهنية التي تحتوي على الأوميجا 3 الدهنية، والتي تسهل حركة المعدة،

بالإضافة إلى أنها تقي من التعرض لالتهابات المعدة، وهذا للأشخاص الذين يعانون من تقرحات المعدة.

وهذا لقدرة أحماض الأوميجا 3 على علاج الالتهابات ومحاربة هذه القرح.

بذور الشيا

تُعد بذور الشيا من البذور الغنية بالألياف والتي تعمل على تكوين طبقة جيلاتينية في المعدة تقي المعدة من التعرض للعديد من الالتهابات وغيرها.

حيثُ أن تلك الألياف تعمل على تنظيم حركة الأمعاء وتنظيم حجم البراز الصحي.

الزنجبيل

يُعتبر الزنجبيل من أكثر الأعشاب التي تحافظ على صحة المعدة، وقد تم استخدامه من قديم الأزل.

فهو لديه قدة شفائية للتخلص من الغثيان ويعالج حرقة المعدة على الرغم من طعمة اللاذع.

حيثُ يقوم بنقل الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، ومن هنا فهو يقوم بعملية تفريغ للمعدة، وهي من اهم فوائد تناوله.

زيت النعناع

يعمل زيت النعناع الذي يتم استخلاصه من أوراق النعناع على تحسين عملية الهضم، وحركة الأمعاء.

حيثُ يقوم زيت النعناع بعلاج الإمساك، ولا ننسى وجود زيت المينتول الذي عمل على علاج القولون العصبي.

وجميع الأعراض المصاحبة له كالانتفاخات والغازات، ويعالج مشاكل الهضم ينظم حركة الأمعاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى