جوالات و تكنولوجيا

أفغانستان تعتزم تعليق خدمات واتس آب وتليغرام بسبب طالبان

وجهت الهيئة المنظمة للاتصالات في أفغانستان أمراً كتابياً لشركات الإنترنت بتعليق خدمات واتس آب وتليغرام، لكن لم يتضح ما إن كانت هذه الشركات التزمت بهذا بالفعل. وانتشر استخدام خدمات الرسائل الفورية على وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف انتشاراً كبيراً في أفغانستان في السنوات الأخيرة.

وأبدى مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي والمدافعون عن الحقوق المدنية غضباً جارفاً لنبأ تعليق الخدمات وانتشرت الرسالة التي وجهتها الهيئة الأفغانية للرقابة على الاتصالات الأسبوع الماضي انتشاراً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي.

ونقلت بعض التقارير عن مصادر لم تحددها قولها إن الخطوة اتخذت بناء على تعليمات من مديرية الأمن الوطني لمنع تداول الرسائل المشفرة بين أعضاء حركة طالبان وغيرها من الجماعات المتمردة.

ولم يتسن التأكد من صحة هذه التقارير.

وكتب وزير الاتصالات بالإنابة شاهزاد أريوبي على فيس بوك يقول إن هيئة الرقابة على الاتصالات أصدرت أمراً بمنع الخدمات تدريجياً لتحسين مستوى الأداء بعد أن تلقت شكاوى.

وأضاف: “الحكومة ملتزمة بحرية التعبير وتدرك أن هذا حق من الحقوق المدنية الأساسية لشعبنا”.

كانت رسالة هيئة الاتصالات الصادرة في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) طلبت من شركات الإنترنت وقف تطبيقي تليغرام وواتس آب “دون تأخير” وذلك لمدة 20 يوماً.

غير أن خدمات التطبيقين مستمرة بشكل عادي حتى اليوم السبت سواء على شبكة سلام المملوكة للدولة أو على الشبكات الخاصة.

ووردت تقارير أمس الجمعة عن حدوث بعض الأعطال، لكن من غير الواضح إن كانت ناجمة عن إيقاف متعمد أم لأسباب غير ذات صلة حدثت بالنسبة لخدمات واتس آب في بلدان أخرى.

وتعد خدمات الهواتف المحمولة من قصص النجاح الكبرى في أفغانستان منذ الإطاحة بطالبان عام 2001، لكن هناك أيضاً شكاوى متكررة من الجودة والتغطية.

ويشيع استخدام خدمات واتساب وغيرها مثل فيس بوك ماسنجر وفايبر بين الساسة والمسؤولين في أفغانستان وكذلك بين أعضاء حركة طالبان التي تدير شبكة متطورة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأعطى المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد رقمه على فايبر إلى الصحافيين الأسبوع الماضي لاستخدامه “في حالة توقف واتس آب”.

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: