صحة

أكثر 10 معالجات تجميلية يخضع لها الرجال العرب !

يُعدّ الرجل العربي من أكثر الرجال اهتماماً بمظهره وأناقته، أي لم يعد عالم التجميل حكراً على النساء فقط، بل أصبحت نظرة المجتمع إلى المظهر الخارجي دافعاً للبحث عن المعالجات التجميلية، للحفاظ على مظهر حيوي متجدد. 

ومن خبرته، تحدث الدكتور أيمن حلمي، استشاري الجراحة التجميلية وتجميل الوجه، عن أكثر المعالجات التجميلية غير الجراحية شيوعاً بين الرجال في الوطن العربي، لافتاً إلى أهمية معرفة نوع المنتج المستخدم قبل الحقن والتأكد من العلامة التجارية التابعة له، فضلاً عن الاطلاع على أحدث ما يقدمه الطب التجميلي، مثل الفيلر الذي يحتوي على البنج الموضعي لتخفيف الألم، بعد أول وخزة، والمصنّع باستخدام تقنية الـ “VYCROSS” التي تعتمد على تكنولوجيا متقدمة بمواصفات سلامة عالية. 

وصحّح الدكتور أيمن خطأً شائعاً، وهو استخدام “بوتكس BOTOX” مصطلحاً طبياً يُطلق على العلاج التجميلي الذي يعمل على إرخاء العضلات المسؤولة عن تكوين التجاعيد، بينما هو في الحقيقة اسم لإحدى أشهر العلامات التجارية التي صنّعتها شركة ألّيرجان  Allergan ويتميز بنقاوة البروتين المستخرج من بكتيريا ”Clostridium Botulinum” وجودته.
إليك أكثر 10 معالجات تجميلية غير جراحية شيوعاً، بين الرجال في الوطن العربي:

الفيلر لتحديد الذقن والفك: 

وسامة الرجل تعتمد غالباً على ملامح وصفات رجولية في الوجه، وأهمها شكل وحجم الذقن الذي يمنح الرجل شكلاً قوياً وحاداً. يستخدم الفيلر الأكثر كثافة وغلاظة، مثل  VOLUMA لتحديد الفك بديلاً لعمليات الذقن الصغير أو الفك المتراجع. ينصح بمراجعة الطبيب، بعد مدة تراوح بين سنة إلى سنتين لإعادة العلاج. 

البوتكس لحل مشكلة التعرق الزائد: 

الحل لهذه المشكلة بسيط، حيث يحقن الطبيب المعالج مادة البوتكس، عند الغدد العرقية في طبقة الجلد السطحية لمنع إنتاج مادة “الاستيل كولين” في الجسم. ويقلل هذا العلاج التعرق بنسبة 80٪ على الأقل وتظهر النتائج بعد 7 إلى 10 أيام وينصح بإعادة الحقن كل 6-8 أشهر.

الفيلر للحد من بروز عظمة الأنف “سنام الأنف”: 

يفضل الرجال عدم التطرق إلى العمليات الجراحية لأسباب عدّة، ومنها متطلبات العمل. وبهذه الحالة التي غالباً ما تكون بسبب كسر في الأنف، يقوم الطبيب بحقن مادة الفيلر فوق وتحت نتوء الأنف للتقليل من بروز العظمة.    

البوتكس لتخفيف تجاعيد الوجه: 

تختلف طريقة استخدام العلاج لدى الرجل، حيث إنه يبحث عن تخفيف حدّة بروز التجاعيد على الوجه وحول العينين، التي تعطي انطباعاً بالتقدم في السن والإرهاق، بدلاً من إزالتها تماماً كما هو شائع بين النساء. ويحقن الطبيب المعالج الجرعة المناسبة، ويوزّعها على الوجه، مع الحفاظ على الملامح التعبيرية، وعدم شل القدرة على إظهارها. وتظهر النتائج بعد 2 -7 أيام، كما ينصح بإعادة الحقن كل 4-6 أشهر. 

البوتكس والفيلر لعلاج “الابتسامة اللثوية” أو “Gummy Smile“: 

تتسبب الابتسامة اللثوية بالإحراج للرجال والنساء، بسبب ظهور جزء كبير من اللثة العلوية عند الابتسامة. ومن أسبابها قوة العضلة الرافعة للشفة أو الشفة الرفيعة جداً “Pencil Line Lip” . وفي هذه الحالة، يستخدم الطبيب المعالج، مادة البوتكس لإضعاف العضلة وحقنها بفلير VOLBELLA إن لزم الأمر، لتظهر بشكل طبيعي. وينصح بمراجعة الطبيب كل 4 – 6 أشهر لإعادة حقن البوتكس، أما مادة الفيلر، فتتطلب المراجعة كل 8-12 شهر إذا كانت بتقنية VYCROSS التي تدوم مدة أطول من غيرها.

حقن التعبئة أو الفيلر التعويضية: 

يبحث بعض الرجال عن استرجاع الحجم الذي يفقده الوجه المسمى بـ”Deflated Face“،عند فقدانهم الوزن بسبب الرجيم أو عمليات ربط المعدة. يحقن الطبيب المعالج المادة في الوجه، باستخدام أنواع مختلفة من الفيلر المناسبة للمنطقة –  VOLUMA للوجنتين والصدغين وVOLIFT لخطوط الضحك حول الفم، ولرفع الأنف وVOLBELLA لخطوط فوق الشفتين، ويتم هذا العلاج على عدة مراحل.

البوتكس لتخفيف حدّة تعابير الغضب: 

يشتكي بعض الرجال من التعابير التي توحي بالغضب، لقوة انقباض العضلات بين الحاجبين مثلاً وحدّتها. يقوم الطبيب بالتحكم بالعضلات المسؤولة عن إظهار هذه التعابير عن طريق حقنها بمادة البوتكس، من غير التأثير في ملامح الوجه. وقد يحتاج هذا الإجراء إلى بين يومين وسبعة أيام، لكي تظهر النتائج وينصح بإعادة حقن المادة كل 4-6 شهر.

الفيلر للشفاه الباهتة والمتشققة: 

يعاني بعض الرجال من تصبغات أو جفاف، وظهور الخطوط على الشفاه، التي تعرف بــ “شفاه المدخنين”. وتحقن مادة الهيالرونيك أسيد في سطح جلدة البشرة، لجذب الماء إلى المنطقة، فتعطيها النضارة والترطيب التي تحتاج إليه، من غير اعطائها حجما غير طبيعي.

تحقيق التناسق الإجمالي للوجه: 

عند وجود حالة عدم تناسق في الوجه مثل الوجنتين الواضحتين والأنف البارز مع الفك غير المتناسق، يمكن للطبيب المختص علاج الوجه بالكامل، عن طريق حقن مادة الفيلر في مناطق متعددة، لتحقيق التناسق الإجمالي له وبشكل طبيعي.

تقنية الألثيرا ULTHERAPY: 

وهي علاج غير جراحي بالموجات الفوق الصوتية، لمحاربة علامات التقدم بالسن، حيث تعمل التقنية على تنشيط البشرة وتحفيز مادة الكولاجين الطبيعية في طبقة الجلد المتوسطة والعميقة من غير حرقها. وهذا ما يميز هذه التقنية الحديثة نسبياً عن التقنيات المستخدمة سابقاً، مثل التقشير الكيميائي العميق أو الليزر، اللتين تحملان مخاطر كثيرة، ومنها تصبغات البشرة والجفاف والحساسية، وتحديداً في دول الخليج المشمسة.

المصدر:مجلة الرجل

اظهر المزيد