ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه

ألتهاب الأعصاب الطرفية Peripheral Neuropathy هل هو مؤشر على مرض خطير ولماذا يجب الحذر منه، حيثُ يدل التهاب الأعصاب الطرفي على تعرض الجهاز العصبي المحيطي وهو القسم الأخر من الجهاز العصبي، فنجد أن الجهاز العصبي المحيطي يشمل على كل الأجزاء الموجودة في الجهاز العصبي ولكن بعيدًا عن الدماغ والنخاع الشوكي، ومن هنا يقوم الجهاز العصبي المحيطي بربط الجهاز العصبي المركزي والذي يتألف من النخاع الشوكي والدماغ بكلًا من الأطراف العلوية والسفلية، وعند تعرضهم لأي ضرر يحدث العديد من الأشياء التي يجب أن يهتم بها الشخص ولمعرفة ما إذا كان ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه تابعونا.

ألتهاب الأعصاب الطرفية Peripheral Neuropathy

ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه

يُعتبر التهاب الأعصاب الطرفي من الأشياء المؤلمة التي قد يُصاب بها الشخص، حيثُ تُشكل الأعصاب الطرفية شبكة كبيرة تعمل على الربط بين النخاع الشوكي ودماغ الشخص بالعضلات، الأعضاء الداخلية، الجلد، ومن هنا تخرج الأعصاب من الحبل الشوكي مقسمة على جميع أجزاء الجسم.

وعند حدوث أي خلل في تلك الأجزاء الخارجة يحدث تلف للأعصاب في المكان الذي تم الإصابة فيه، ومن هنا يبدأ حدوث خلل وظيفي ما بين تلك المناطق والأعصاب الواصلة فيها مما تؤثر على العضلات وقد تضعف حركتها ويحدث عدم إحساس في الذراعين والساقين مُسببان الألم.

أنواع ألتهاب الأعصاب الطرفية

ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه

هناك المئات من أنواع التهاب الأعصاب الطرفية، وقد تبدأ من متلازمة النفق الرسغي وهي بسبب الاستخدام المتكرر لليدين والمعصمين بسبب العديد من الأسباب كاستخدام الكمبيوتر وصولًا إلى تلف الأعصاب الذي يحدث بسبب مرض السكري.

ويعتبر التهاب الأعصاب الطرفية من الأمراض المنتشرة بشكل كبير بين الأشخاص الذي يتجاوز أعمارهم 55 عام، وتصل تلك النسبة إلى ما يقارب من 3-4 %.

عند إصابة طرف عصبي وحيد فهو يسمي اعتلال العصب الأحادي، وقد تحدث الإصابة بهذا الاعتلال بسبب التعرض لحادث ما أو بعض الإصابات الجسدية أو الإصابات النفسية.

ولا ننسي أيضًا أن الجلوس لفترات طويلة والضغط لفترة على الأعصاب تؤدي للإصابة بالاعتلال الطرفي الوحيد، وتعتبر متلازمة النفق الرسغي من أنواع الاعتلال الأحادي ويسمى إصابة مفرطة بالإجهاد، وهذا بسبب الضغط بشكل مستمر على العصب المنقول من خلال الرسغ.

وهناك أيضًا :

  • ألتهاب الأعصاب الحسية وهو عبارة عن حدوث تلف في الأعصاب المؤدية إلى كلًا من اليدين، الساقين، بالإضافة بالشعور بتنميل ووخز بهم.
  • التهاب الأعصاب اللاإرادية وه عبارة عن تعرض الأعصاب الواصلة للعديد من الأجهزة مثل الجهاز  الهضمي وهناك أيضًا الأوعية الدموية، عند تعرضهم للخلل يحدث اضطراب في كلًا من معدل ضربات القلب، وضغط الدم.
  • وهناك أيضًا التهاب الأعصاب الحسية وهي عبارة عن حدوث تلف في أعصاب الجسم التي تتحكم في الحركة كاليدين والقدمين.

أسباب ألتهاب الأعصاب الطرفية

ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه
ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الفرد بالتهاب الأعصاب الطرفية ومنها :.

  • الإصابة ببعض الأورام سواء كانت أورام سرطانية أو أورام حميدة.
  • نقص في تناول بعض الفيتامينات مثل فيتامين هـ، وفيتامين ب12، فيتامين ب6، فتامين ب1.
  • الإدمان على تناول الكحوليات.
  • بعض الإصابات التي يتعرض لها بعض الرياضيون في الملاعب وأيضًا الحوادث، فكل تلك الحالات تؤدي إلى الضغط على الأعصاب بشكل يؤذيها.
  • هناك بعض أمراض المناعة الذاتية والتي تتمثل في متلازمة جيلان باريه، متلازمة شوغرن، التهاب المفاصل الروماتيدي.
  • الإصابة بأمراض الكلى أو الغدة الدرقية.
  • بعض أمراض الالتهابات مثل مرض لايم، القوباء المنطقية، أو الإيدز.
  • اعتلالات الأعصاب الوراثية وهي الأمراض التي يتم توارثها بالجينات، وهي تنتقل من الأب إلى الطفل مباشرة ومن تلك الانواع Charcot-Marie-Tooth  او “شاركو ماري توث” ويحدث فيه ضعف ي الساقين وأما عن الذراعين فيكون بنسبة اقل وتظهر تلك الأعراض في الفترة بين الطفولة وعمر الـ30 عام ويحدث بسبب حدوث ضعف في العازل المحيط بالعصب ويتم إجراء النبضات الكهربائية اللازمة لهم لتحريك العضلات بشكل طبيعي.

أعراض ألتهاب الأعصاب الطرفية

ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه
ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه
  • الشعور بألم أو وخزة أو الشعور بحكة هو أمر مختلط.
  • التخدير والتنميل.
  • حدوث انخفاض في ضغط الدم.
  • عند إمساك الأشياء تتعرض الأشياء للسقوط بشكل متكرر.
  • الإصابة بالإمساك او الإسهال.
  • التعرق بشكل متسمر وبشكل مفرط أيضًا.
  • تعرض الرجال للإصابة بالضعف الجنسي.
  • التعرض للكثير من المشاكل أثناء عملية الهضم.

علاج ألتهاب الأعصاب الطرفية

ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه

لكي يتم التخلص من ألم الأعصاب الطرفية لابد من علاجها ويترتب العلاج بناء على الحالة وكيفية تشخيصها ومن اهم تلك الطرق :.

  • الابتعاد عند الكحوليات نهائي والتدخين.
  • الممارسات الرياضية من اهم الأشياء التي تحافظ على الأعصاب وتنشط الدورة الدموية في جسم الإنسان.
  • تناول الأدوية التي يكون المادة الفعال بها هي البريغابالين، حيثُ تعمل على الذهاب إلى الأعصاب المُثارة والتي تقوم بإرسال إشارات كهربائية فتقوم بتخفيف الألم المُصاحب لها ولم لم يوجد الم يقوم البريغابالين على  تقوية الأعصاب ولكنه لا يعالج التهاب الأعصاب بشكل نهائي هو فقط يقوم بعلاج الألم أو تقوية الأعصاب، ومع مراعاة عند التوقف عن تناول تلك المادة لابدان يتم التقليل منها بالتدريج لان التوقف بشكل مباشر يعمل على الإصابة بالتهاب الأطراف ولكن بشكل حاد ومزمن.
  • تناول بعض الأدوية المضادة للاكتئاب أو الصرع وهذا طبعًا بعد وصفها من قبل الطبيب فهي تعمل على تقليل الألم .
  • للأشخاص الذي يعانون من بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري أو الأورام السرطانية يتناولون العديد من المسكنات حتى تخلصهم من الألم لإنهم في الكثير من الحالات قد لا تجدي معهم أي نفع.

مضاعفات التهاب الأعصاب الطرفية

ألتهاب الأعصاب الطرفية مؤشر لابد الحذر منه

قد يحدث الكثير من المضاعفات التي يُصاب بها الشخص ولا يعلم مدى تأثيرها عليه ومن تلك المضاعفات لالتهاب الأعصاب الطرفية :.

  •  الحروق والصدمات الجلدية، حيثُ قد لا تشعر بتغيرات في درجة الحرارة أو بألم في أجزاء من جسمك وهو في حالة التخدير أو التنميل.
  • الإصابة بالعدوى في تلك المناطق التي تشعر بها بالتخدير، وخصوصًا لمرضى السكري ولهذا لابد من تفحص اجسداهم وأقدامهم بشكل دوري وعلاج تلك الجروح حتى لو كانت بسيطة.
  • السقوط وعدم التوازن بسبب عدم الشعور بالقدم والتنميل.
  • عند عدم شعور الشخص ببعض الإصابات والتقرحات وخصوصًا مرضي السكري قد يصل الأمر إلى بتر الطرف الذي ظهر فيه التقرح.
  • وهناك بعض الأحيان عند تناول المسكنات قد يحدث تخفيف للألم مما يجعل الشخص لا يعلم ما إذا قد تعرض للإصابة بالجروح أو غيرها وهو نفس الأمر السابق.

الوقاية

للوقاية لابد من الابتعاد عن كل مسببات التهاب الأعصاب الطرفية وإتباع بعض النظم الصحية مثل :.

  • تناول غذاء صحي ومتكامل يحتوي على الفيتامينات والمعادن ومقويات الأعصاب والحفاظ على نظامًا غذائيًا غنيًا بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتين.
  • تناول اللحوم والأسماك والبيض والأطعمة الألبان قليلة الدسم والحبوب المدعمة وهذا للحفاظ على فيتامين ب12.
  • الانتظام على التمارين الرياضية بمدة لا تقل عن 30 دقيقة يوميًا بعد استشارة الطبيب.
  •  تجنب العوامل التي قد تسبب تلف الأعصاب، بما في ذلك الحركات المتكررة والمواقع الضيقة التي تمارس الضغط على الأعصاب والتعرض للمواد الكيميائية السامة والتدخين والإفراط في تناول الكحول.
  • ارتداء الملابس التي تقي الشخص عند التعرض للسقوط اثناء التمرينات وممارسة الرياضة.
  • ممارسة التأمل واليوجا.