ألم الظهر في الشهر الثالث من الحمل

تعاني المرأة من بعض الأعراض الجانبية المزعجة خلال الشهر الثالث من الحمل، ومن أبرز هذه الأعراض الأكثر شيوعاً هو الشعور بالآلام الحادة في منطقة أسفل الظهر، مما تسبب لبعض الحوامل الشعور بالقلق والفزع خوفا من فقدان الجنين نظراً لأن ألم الظهر يعتبر من العلامات المبكرة للإنذار بالاجهاض، تابعي معنا هذا المقال عزيزتي وتعرفي على أهم أسباب ألم الظهر في الشهر الثالث من الحمل وما هي مدى خطورتها على الأم الحامل.

أسباب ألم الظهر في الشهر الثالث من الحمل

ألم الظهر في الشهر الثالث من الحمل من أشد الأعراض المزعجة التي تعاني منها المرأة الحامل، نظراً ىلبعض الأسباب والعوامل المؤثرة منها:

  • خلل الهرمونات

حدوث بعض الاضطرابات الهرمونية أثناء الحمل في الشهر الثالث من أحد الأسباب الطبيعية المؤدية للشعور بالألم الحاد في في أسفل الظهر، حيث تتغير بعض الهرمونات في الجسم، مما تسبب حدوث ضعف ولين في العظام والمفاصل الموجودة في منطقة الحوض، ويزداد الثقل في العمود الفقري مسببا الألم الحاد في الظهر.

  • زيادة إفراز هرمون الريلاكسين

كما وتتغير بعض الهرمونات الأنثوية في جسم الحامل في الشهر الثالث، مثل زيادة هرمون الريلاكسين الذي يتم إفرازه من الهشيمة استعداداً لنمو الجنين قد يسبب زيادة شديدة في ارتخاء العضلات والأربطة في جسم الحامل، وهذا يؤدي إلى الشعور بألم في منطقة الظهر.

  • زيادة الوزن

ومن الطبيعي خلال الحمل أن يحدث للمرأة زيادة كبيرة في الوزن، وبسببها قد يحدث بعض التغيرات في مراكز الثقل بالجسم، حيث تتركز الدهون في منطقة الحوض، ويزداد وزن الجنين والرحم مما يضغط بشكل حاد في الأوردة الدموية بمنطقة الحوض والأعصاب، وهذا طبيعي يؤثر على العمود الفقري ويؤدي إلى حدوث ألم الظهر.

ألم الظهر في الشهر الثالث من الحمل

  • ممارسة بعض الأنشطة

ومن العوامل المؤثرة لحدوث المعاناة من الألم في منطقة الظهر بالشهور الأولى من الحمل هي ممارسة بعض الأنشطة اليومية المتعبة مثل الركض والمشي السريع والهرولة.

  • الوقوف لفترات طويلة

كما يوجد بعض العادات الغير صحيحة التي تمارسها الحامل في الشهور الأولى من الحمل، والتي تتسبب في الشعور بآلامها الحاد في الظهر كالوقوف لفترات طويلة، والجلوس أيضاً لساعات طويلة، وأحيانا هناك بعض الوضعيات الخاطئة للنوم قد تؤدي إلى الشعور بألم الظهر الحاد.

  • انفصال العضلات

وقد يتسبب الحمل في الشهر الثالث من الحمل في حدوث انفصال في العضلات البطنية من عظام القفص الصدري، وحتى عظام العانة، وهذا نتيجة توسيع الرحم ونمو الحملة بداخله، مما يزداد من احتمالية ألم الظهر.

  • العصبية والانفعال

كذلك الحالة النفسية السيئة التي تمر بها المرأة الحامل في الشهر الثالث قد تؤثر بشدة على حدوث الشعور بالألم في منطقة الظهر، مثل التعرض لمواقف العصبية والتوتر والانفعالات، حيث تؤدي هذه الحالات النفسية الشديدة إلى حدوث شد عضلي في عضلات الظهر، مسببة تقلصات وألم حاد في منطقة العمود الفقري وأسفل الظهر.

علاج ألم الظهر في الشهر الثالث من الحمل

يمكنك اتباع تلك الطرق العلاجية التي نذكرها لك عزيزتي للتخفيف من ألم الظهر في الشهر الثالث من الحمل، منها:

– عدم الإكثار من تناول الأطعمة منعا لحدوث زيادة في الوزن.
– التركيز على تناول الأطعمة الغذائية المفيدة التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والكالسيوم.
– عدم الوقوف على القدمين لفترة طويلة بحد أقصى نصف ساعة.
– تجنب النوم بالوضعيات الخاطئة، مع ضرورة وضع وسادة بين القدمين أثناء النوم.
– الابتعاد عن حماية الأشياء الثقيلة.
– كما من الممكن عمل كمادات ساخنة وباردة بالتناوب على منطقة الظهر.
– تجنب ممارسة رياضة المشي السريع والسباحة والقفز والركض.
– استخدام زيت اللوز أو زيت الزيتون في عن تدليك منطقة الظهر المصابة بالألم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى