صحة

أمراض الأطفال ، أشهر الأمراض التي تصيب الرضع وكيفية علاجها

أمراض الأطفال

أمراض الأطفال متعددة ومنتشرة، ولكنها لم تعد مخيفة كما في السابق، فقد تقدم الطب كثيرا وأصبح بمقدوره علاج الكثير من الأمراض التي تصيب الأطفال.

تعد تربية الأطفال أمر مليء بالمفاجئات، وهو من أصعب الأمور في العالم.

بما أن الأبوة والأمومة أمر رائع ومخيف في نفس الوقت، فلابد من استعداد الوالدين جيدا للتعامل مع أمراض الأطفال التي تصيبهم.

تتنوع وتختلف حدة الأمراض التي تصيب الرضع وتختلف من طفل لآخر، وذلك لأن كل طفل يختلف عن غيره في طبيعة نموه وطبيعة تكوين جهازه المناعي.

العناية بطفل مريض أمر صعب، لأن الطفل في هذا الوقت يكون في غاية الحاجة لأبويه ويحتاج إلى العناية والراحة منذ لحظة مرضه وحتى شفاؤه.

هذا بالإضافة إلى أن مرض الطفل يعد بمثابة تحدي عاطفي للأبوين، فالأم والأب لا يرغبان في رؤية رضيعهما مريض ويشعران بالألم وعدم الراحة حيال ذلك.

في هذا الموضوع سنتعرف على أمراض الأطفال، أو بمعنى آخر أشهر الأمراض التي تصيب الرضع، وسنتطرق أيضا إلى طرق علاجها.

  1. المغص

المغص من أشهر أمراض الأطفال. إذا وجدتِ طفلك يعاني من نوبات بكاء فجائية تستمر لعدة ساعات وتحدث من ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع، فمن المحتمل أن يكون طفلك قد أصيب بالمغص.

المغص حالة شائعة جدا بين الأطفال حديث الولادة، وهي تحدث في الفترة ما بين الأسبوع الثاني من الولادة وتستمر حتى الشهر الثالث.

وفقا للجمعية الأمريكية لمشاكل الحمل، فإن حوالي من 20% إلى 25% من الأطفال يعانون من المغص.

سبب الإصابة بالمغص غير معروف، ولكن يعتقد خبراء الصحة أنه يحدث نتيجة للهواء المحبوس في التجويف البطني للطفل مما يسبب المغص وعدم الشعور بالراحة.

  • لعلاج الطفل المصاب بالمغص، فإن استحمامه بالماء الدافئ يساعد جسمه على الاسترخاء والاستغراق في النوم. كذلك أيضا ينصح بوضع كمادات دافئة على بطن الطفل للتخلص من الغازات.
  • لعلاج المغص أيضا ينصح بجعل الطفل يتجشأ كثيرا واجعليه يجلس في وضع مستقيم قدر المستطاع. وكذلك الأمهات المرضعات لابد لهن من الانتباه لنظامهن الغذائي.
  1. الارتجاع المعدي المريئي

الارتجاع المعدي المريئي من أكثر أمراض الأطفال شيوعا. عندما يعاني طفلك من الارتجاع المعدي، فإن محتويات المعدة تعود مرة أخرى إلى المريء، مما يؤدي إلى قيام الطفل ببصق السوائل التي تتكون من مزيج من اللعاب وأحماض المعدة.

وفقا للمعهد القومي الأمريكي لأمراض السكر والهضم والكلى، يقوم نصف الأطفال الرضع تقريبا ببصق السوائل عدة مرات خلال اليوم الواحد في أول ثلاثة أشهر من أعمارهم.

ينتهي الأطفال من هذه المشكلة بمجرد بلوغهم عمر من 12 إلى 14 شهر.

هناك بعض العوامل التي تجعل طفلك عرضة لخطورة الإصابة بواحد من أشهر أمراض الأطفال مثل الولادة قبل موعدها، وإبقاءه في وضع مسطح لأطول فترة، واعتمادك على نظام غذائي يتكون من السوائل فقط.

  • لمنع الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي احرصي على إبقاء سرير طفلك مرتفع قليلا عن طريق وضع بعض الفوط، وأيضا اجعلي طفلك ينام على ظهره أو على الجانب الأيسر.
  • أثناء الرضاعة، اجعلي طفلك يجلس في وضع مستقيم في حضنك وتجنبي استلقاء الطفل مباشرة بعد الرضاعة.
  • تدليك بطن الرضيع بانتظام تعتبر طريقة فعالة لتحسين وظائف الجهاز الهضمي. قومي بتدليك بطن طفلك بلطف باستخدام القليل من الزيت في اتجاه عقارب الساعة لمدة من 3 إلى 4 دقائق مرتين يوميا، وتجنبي تدليك طفلك بعد الانتهاء من الرضاعة مباشرة.
  1. آلام الأسنان

آلام الأسنان من أكثر أمراض الأطفال الرضع انتشارا، فهي قادرة على تحويل أي طفل هاديء إلى طفل في قمة العصبية والضيق.

يصاب الأطفال بآلام الأسنان مع ظهور أول أسنان من اللثة. يبدأ ظهور الأسنان في الفترة ما بين 6 إلى 8 شهور من عمر الطفل، وقد يستغرق نحو عامين لاكتمال الأسنان اللبنية لطفلك.

بصرف النظر عن آلام الأسنان قد يصاب الطفل ببعض الأعراض الأخرى مثل الإفراط في الترويل، والميل لعض الأشياء، وعدم القدرة على النوم، وحمى خفيفة، وفقدان الشهية، وشد الأذنين، وفرك الذقن والوجنتين.

  • لعلاج الأعراض المرتبطة بآلام الأسنان، قومي بإعطاء طفلك قطعة طويلة من الجزر أو الخيار أو الكرفس. تعمل الحرارة الباردة على تهدئة آلام اللثة.
  • هناك خيار آخر وهو تدليك اللثة الملتهبة برفق لتقليل والقضاء على آلام الطفل.
  1. الطفح الجلدي الناتج عن الحفاضات

الطفح الجلدي من أمراض الأطفال الشائعة التي يجب على الأبوين التعامل معها بسرعة.

يتميز الطفح الجلدي بظهور طفح والتهابات على المنطقة العلوية من الفخذين، والأرداف، ومنطقة الأعضاء التناسلية.

السبب الرئيسي وراء الإصابة بالطفح الجلدي هو طول مدة ارتداء الحفاضات القذرة، والتي تكون مبتلة بالبول أو يوجد فيها البراز.

هذا النوع من الطفح يسبب الشعور بعدم الراحة، وإذا لم يتم علاج هذه الحالة في الوقت المناسب، فإنها قد تؤدي إلى الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفطرية.

  • للقضاء على الآلام والالتهابات التي يسببها الطفح الجلدي، فإن زيت جوز الهند يعتبر فعال جدا في علاج مثل هذه الحالات. قومي بوضع القليل من زيت جوز الهند على منطقة الحفاضات عدة مرات يوميا، فهذا يساعد على ترطيب هذه المنطقة ومنع الإصابة بالميكروبات.
  • وصفة أخرى فعالة لعلاج واحد من أشهر أمراض الأطفال، وهي الخل. قومي بإضافة ملعقة واحدة صغيرة من الخل الأبيض إلى كوب من الماء، ثم استخدميه لتدليك أسفل الطفل أثناء تغيير الحفاضة.
  • إذا كنتِ تستخدمين الحفاضة أو قطعة القماش مرة أخرى، تأكدي من غسل الحفاضات جيدا بوصفة مكونة من نصف كوب من الخل الأبيض المضاف له نصف كوب من الماء.
  1. الغازات

غازات البطن من أمراض الأطفال التي لابد من النظر إليها بعين الاعتبار.

بما أن الأطفال ينامون أو يجلسون كثيرا، فإنهم يعانون من غازات البطن.

عندما لا تخرج الغازات بسهولة فإن هذا يسبب الآلام والبكاء المستمر للأطفال.

يصاب الأطفال بالغازات نتيجة استخدام أدوية المضادات الحيوية، ومتلازمة عدم تحمل اللاكتوز، وتناول الأطعمة التي تعمل على تكوين الغازات في البطن، وعدم مضغ الطعام جيدا، وابتلاع قدر كبير من الهواء، وعدم تناول كميات كافية من الماء.

  • لعلاج أي مشكلة من مشاكل الغازات بالنسبة للأطفال، فإن الحلتيت يعتبر وصفة فعالة نظرا لاحتوائه على مضادات للتشنج ومضادات تطبل البطن. قومي بإذابة كمية قليلة من بودرة الحلتيت في ملعقة واحدة كبيرة من الماء الدافئ. ضعيها حول سرة الرضيع ثم دلكي في اتجاه عقارب الساعة، كرري هذا الأمر عند الحاجة.
  • هناك خيار آخر وهو وضع كمادات دافئة على بطن طفلك للمساعدة في طرد الغازات والعمل على راحة الطفل.
  1. الإمساك

لا يصاب البالغون فقط بالإمساك، ولكن الأطفال يعانون منه أيضا، وهو من أكثر أمراض الأطفال شيوعا.

يصاب الطفل بالإمساك إذا كانت حركة الأمعاء لديه أقل من المعدل المعتاد.

وأيضا يحدث الإمساك نتيجة حزق الطفل أكثر من مرة من أجل خروج البراز.

هناك بعض العلامات الأخرى مثل ظهور دم في البراز، وتصلب البطن، ورفض تناول الطعام.

من الممكن أيضا أن تحدث الإصابة بالإمساك نتيجة دخول نوع جديد من المكونات أو العناصر المستخدمة في لبن الطفل، ونقص النشاط، وجفاف الجسم.

  • عندما يعاني طفلك من الإمساك فإن أفضل طريقة يمكن اتباعها هي تناول الطفل الزبادي التي تحتوي على البكتيريا الحية والمفيدة من وقت لآخر. هذه البكتيريا التي تسمى البروبيوتك تساعد على تحسين عملية الهضم.
  • وأيضا يجب أن يتناول الطفل كميات كبيرة من السوائل للعمل على ترطيب الجسم مما يؤدي إلى تنظيم حركة الأمعاء، ينصح بتناول اللبن والماء بالنسبة للأطفال.

بالطبع توجد العديد من أمراض الأطفال أخرى، ولكن هذه الأمراض هي الأكثر شيوعا.

احرصي على اتباع النصائح المذكورة للعمل على علاج الأمراض السابق ذكرها.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: