جوالات و تكنولوجيا

أوبر تعرض على غوغل 245 مليون دولار لإنهاء منازعة قضائية

توصلت شركتا “أوبر” لخدمات النقل و”وايمو” التابعة لـ”الفابت/غوغل” المتخصصة في تقنيات السيارات الذاتية القيادة، إلى اتفاق رضائي لإنهاء المحاكمة الدائرة حالياً على خلفية اتهامات توجهها الثانية للأولى بسرقة براءات اختراع. وفي وثيقة مقتضبة مرسلة للمحكمة في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، أشار الجانبان إلى أنهما توصلا إلى اتفاق “سري” يضع حداً للاتهامات التي أقيمت على أساسها المحاكمة. وسيتكفل كل من الجانبين بدفع المصاريف القضائية وأتعاب المحامين المترتبة عليه وفق الوثيقة.

عرض مبلغ للتسوية
ولم يكشف عن بنود التسوية التي تأتي بعد أقل من أسبوع على انطلاق المحاكمة التي أدلى خلالها مؤسس “أوبر” ورئيسها السابق ترافيس كالانيك بشهادته. إلا أن مصدرا مطلعا على الملف لفت إلى أن أوبر عرضت على “وايمو” ما يوازي 244.8 مليون دولار على شكل أسهم أي ما نسبته 0.34% من رأس المال، على أساس تخمين عام لقيمة الشركة محدد بـ 72 مليار دولار.

هذا الاتفاق الذي لا يزال يتعين المصادقة عليه من جانب قاض بحسب الإجراءات القانونية الأمريكية، ينهي منازعة مزعجة لأوبر التي لطخت سمعتها جراء فضائح مختلفة بينها اتهامات بالتحرش الجنسي والمعنوي. وكانت “وايمو” تتهم أوبر بأنها سرقت تكنولوجيا مهمة لتطوير السيارات الذاتية القيادة التي ينظر إليها على أنها ركن أساسي في مجال النقل في المستقبل.

تاريخ القضية
وبدأت القضية العام الماضي مع شكوى تقدمت بها “وايمو” (واسمها السابق “غوغل كار”) تتهم فيها أحد مسؤوليها السابقين انطوني ليفاندوفسكي بأنه غادرها في نهاية 2015 مع آلاف الوثائق التقنية قبل تأسيس شركته الناشئة الخاصة “أوتو”.

وبحسب “وايمو” المصنفة على أنها من الشركات الأكثر تقدماً في مجال المركبات الذاتية القيادة، استحوذ ليفاندوفسكي على الملفات المخزنة على خادم سري تابع للشركة. وبرأي الشركة الناشئة فإن هذه السرقة كانت “محسوبة” وسمحت ببيع “أوتو” بمبلغ 500 مليون دولار لـ “أوبر” التي استطاعت إعادة اطلاق برنامجها للقيادة الذاتية.
وكانت “وايمو” تطالب “اوبر” بدفع مبلغ يقرب من ملياري دولار وإنهاء برنامجها للسيارات الذاتية القيادة.

وقال المدير العام لـ”أوبر” دارا خسروشاهي إنه “يستبعد” أن يكون قد حصل تسريب لأسرار من “وايمو” إلى أوبر أو أن تكون هذه الأخيرة استخدمت أي معلومة تملكها “وايمو”. لكنه أوضح “نأخذ تدابير بالتوافق مع “وايمو” للتأكد من أن نظام “ليدار” (للرصد عن بعد عبر الليزر) وبرمجياتنا تمثل وحدها عملنا”.

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: