جوالات و تكنولوجيا

إنفوجراف| السباق إلى المريخ.. من ستطأ قدميه أولاً؟!

بدأ العمل على فكرة أحتلال الكوكب الأحمر “المريخ” منذ عام 2002؛ عندما بدأ رجل الأعمال «إيلون ماسك» بتأسيس شركته «سبيس إكس Space X»، والتي تخصصت في بناء مركبات فضائية للسفر الفضائي التجاري، وبعد 6 أعوام منحت “ناسا” الشركة عقدًا للتعامل مع نقل الحمولة إلى محطة الفضاء الدولية مع احتمال إضافة نقل رواد الفضاء للعقد في المستقبل، وذلك في محاولة لاستبدال مهمات مكوكات ناسا الفضائية.

وأسست “سبيس إكس” تحديدًا، بهدف استعمار المريخ، وهي واحدة من عدة شركات تتلقى تمويلاً خاصاً وحكومياً وتتنافس على نقل البشر والشحنات إلى الكوكب الأحمر وأماكن أخرى خارج مدار الأرض.
وتخطط الشركة لإرسال البشر إلى كوكب المريخ، واستعمار الفضاء، حيث تعمل على تطوير صاروخ عابر للكواكب، بالإضافة إلى مركبة فضائية لنقل أعداد كبيرة من البشر والشحنات إلى كوكب المريخ بهدف استعمار الكوكب.
وتخطط الشركة لإرسال أول بعثة بشرية إلى المريخ، ابتداءً من عام 2024، في صاروخ قادر على حمل 100 راكب، بالإضافة إلى المؤن اللازمة

وأوضح «إيلون ماسك» حلمة في استعمار كوكب المريخ في الكثير من التصريحات ؛ حيث أكد أنه يتخيل البشر وهم يعيشون في مستعمرة كبيرة على المريخ، مضيفًا أن الأهم هو تقليص التكلفة بشكل كافٍ لاجتذاب متطوعين، مشيرًا إلى أنه لا يمكنك أن تبني حضارة مكتفية ذاتيا إذا كان سعر التذكرة 10 ملايين دولار للفرد ؛ كما أكد ماسك أن هدفه هو أن تكون رحلة الفرد إلى المريخ تعادل تكلفة منزل متوسط في الولايات المتحدة أي نحو 200 ألف دولار.

المصدر:مجلة الرجل

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: