ابتكار شريحة إلكترونية لتتبع الوارد الكحولي عند المعالجين من الإدمان عليه

HealthDay News : 17-Apr-2018

أفاد باحثون بأنهم طوروا حساساً إلكترونياً يمكن زراعته تحت الجلد، ويساعد الأطباء على مراقبة وارد المشروبات الكحولية عند الأشخاص الذين يعالجون من الإدمان عليها.

وبحسب الباحثين، فإن الحساس الجديد يمكن تزويده بالطاقة بشكل لاسلكي عن طريق جهاز آخر يرتديه الشخص، مثل الساعة الذكية أو اللصاقة الجلدية.

يقول المعد الرئيسي للدراسة درو هول، الأستاذ المساعد بقسم الهندسة الحاسوبية والكهربائية بجامعة كاليفورنيا الأمريكية: “إن الهدف الرئيسي لهذا المشروع هو مراقبة الوارد الكحولي عند المشتركين ببرامج التخلص من الإدمان على الكحول. حيث تُعد المراقبة الدقيقة للوارد الكحولي مهمة صعبةً، تُنجز حاليًا عن طريق تحليل الدم، رغم أن ذلك غير دقيق أو موثوق بشكل كامل.”

ويُضيف هول: “تتميز الشريحة الجديدة بكونها سهلة الاستخدام، إذ لا تتطلب زراعتها تحت الجلد أية جراحة، ويمكن إجراء ذلك في عيادة الطبيب مباشرة، كما إنها تساعد المرضى على الالتزام بخطة الطبيب.”

وقد قام الباحثون باختبار الشريحة الجديدة مخبرياً تحت طبقاتٍ من جلد الخنزير، وقد أظهرت التجربة نجاحاً جيدًا، وإن الخطوة التالية هي اختبارها على حيوانات حية.

وبحسب الباحثين، فإن نجاح التجربة الأولية يُعد دليلاً على صحة المبدأ، ومن المتوقع أن يساعد تطوير التقنية على استخدامها لمراقبة مواد أخرى غير الكحول مستقبلاً.

جرى عرض نتائج الدراسة مؤخراً في مؤتمر IEEE للدارات المتكاملة المخصصة المنعقد في مدينة سان ديجو، ومن المعروف بأن نتائج الدراسات المعروضة في الاجتماعات والملتقيات العلمية تبقى أولية لحين نشرها في مجلة علمية محكمة.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: University of California, San Diego, news release, April 10, 2018

Copyright © 2018 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=732833

— Robert Preidt

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى