احذري مخاطر وأضرار حبوب منع الحمل

هل حبوب منع الحمل تاخر الحمل بعد تركها
حبوب منع الحمل

حينما ترغب المرأة في منع الحمل أو تأخيره لفترة من الوقت، غالباً ما تلجأ لحبوب منع الحمل التي تكون خيارها الأول مقارنة بباقي وسائل منع الحمل الأخرى لكن، قد تتساءل النساء إن كانت لهذه الحبوب تأثير سلبي على الإنجاب فيما بعد أم لا؟ وهل ستؤثر على معدل خصوبتهن أو تتسبب في حدوث الإجهاض أو حتى العقم لا قدر الله في أسوء الحالات؟

هل حبوب منع الحمل تاخر الحمل بعد تركها
صورة فتاة

المخاطر و الأضرار التي تصيبكِ من تناول حبوب منع الحمل

– أكد باحثون بريطانيون في دراسة التي تم نشرها في جريدة بريتيش ميديكال جورنال أن النساء اللاتي يتناولن الجيل الثالث من حبوب منع الحمل يتعرضن بشكل أكبر لخطر الإصابة بتجلط الدماء في شرايين الساقين بسبب تكون الجلطات الدموية و التي تتحرك مع الدم في عدة أجزاء من الجسم.

– الإصابة بالغثيان و القيء تكون إحدى أعراض تناول حبوب منع الحمل في الليل و قبل الخلود إلى النوم.

– ظهور أصباغ على الوجه و الكلف الذي هو عبارة عن بقع ذات لون بني تظهر في الوجنتين و الأنف غالباً بسبب تناولها لفترات طويلة و هذه البقع تزيد مع كثرة التعرض للشمس.

– الإصابة بزيادة الوزن بسبب امتصاص الإستروجين للماء و حبسه في الجسم و زيادة الدهون و الشحوم و انتفاخات العضلات و تناول الطعام بكميات كبيرة.

– بعد التوقف عن تناول هذه الحبوب من الممكن أن يتأخر حدوث الحمل لفترة قد تصل إلى ستة أو تسعة أشهر.

– التأثير السلبي على ضغط الدم و القلب خاصة لو كان عمركِ يزيد على الخامسة و الثلاثين عاماً و تزيد فرص الإصابة بجلطات الدم.

– يقلل تناول الحبوب من حدوث الرغبة في العلاقة الحميمة بين الزوجين لأن الإستروجين الصناعي يرتبط بالتستوستيرون و يجعل نسبته أقل.

– قد تتسبب في الإصابة بمرض اليرقان الذي يحدث في الكبد لكن هذا المرض نادراً ما يحدث و التخلص منه ليس صعباً مع المتابعة الطبية.

– تتسبب حبوب منع الحمل في بعض الأحيان في الإصابة بآلام الثدي التي لا تلبث أن تزول بعد التعود على تناول الحبوب.

– تؤدي الحبوب إلى قلة إفراز اللبن و تغير نوعه و وطعمه نتيجة قلة البروتينات و الدهون في الجسم.

هل حبوب منع الحمل تاخر الحمل بعد تركها
حبوب منع الحمل

تأثير حبوب منع الحمل على الخصوبة

أثبتت عدة دراسات علمية أن تناول حبوب منع الحمل حتى لو استمر بشكل منتظم لعدة سنوات، لا يتسبب في التأثير على الخصوبة بعد التوقف عن تناولها. لأن أثر الحبوب على المبايض يكون مؤقتاً، بدليل أن الحمل يحدث كثيراً للمرأة إذا ما نسيت تناول حبة واحدة فتستعيد خصوبتها من جديد.

 

تم إجراء دراسة على أكثر من ألفي امرأة تناولن حبوب منع الحمل لسبع سنوات. كانت نتيجتها أن نسبة 21%  منهن حدث لهن الحمل خلال شهر واحد من التوقف عن تناول الحبوب ونسبة79 % حدث لهن الحمل خلال عام واحد.

 

هناك دراسات أخرى أكدت أن الحمل يحدث للمرأة التي يتراوح عمرها بين 18 و28 عاماً بعد مرور دورتين أو أربع دورات شهرية من التوقف عن تناول حبوب منع الحمل. بينما يحدث للمرأة التي يتراوح عمرها بين 30 و34 عاماً بعد مرور ثلاث أو تسع دورات شهرية من التوقف عن تناول الحبوب.

 

هل تتسبب حبوب منع الحمل في الإجهاض

  • حسب الدراسات العلمية، فإنه لا يوجد دليل واحد أكد على أن الإجهاض قد حدث بعد توقف المرأة عن استعمال حبوب منع الحمل.
  • أكدت نفس الدراسات أيضاً أن الجنين لا يصاب بتشوهات أو عيوب خلقية، لكن زيادة في الحرص،
  • فإنه ينصح بالتوقف عن تناول الحبوب قبل الرغبة في حدوث الحمل بشهرين على الأقل،
  • لأن الحبوب قد تتسبب في حدوث بعض التغيرات في الرحم،
  • مما يمنع البويضة الملقحة من الانغراس في جدار الرحم بشكل صحيح.

 

تأثير هرمونات حبوب منع الحمل على الجسم

يتخلص الجسم بشكل تلقائي من الهرمونات التي خلفتها حبوب منع الحمل في الجسم مع الدم الفاسد الذي يخرج مع الدورة الشهرية،

مما يعني أن المرأة تستطيع اتخاذ قرار الحمل بعد التوقف عن تناول الحبوب مباشرة أو انتظار فترة التأكيد كما سبق وتم توضيحه أعلاه.

 

الحفاظ على التغذية السليمة

بعد التوقف عن استخدام الحبوب وأثناء الاستعداد لحدوث الحمل،

يجب أن تحافظ المرأة على التغذية الصحية والسليمة. ننصحكِ بشرب كميات وفيرة من الماء بما لا يقل عن ثمانية أكواب كل يوم،

تناول الخضروات والفواكه الطازجة والنشويات والأملاح والمعادن،

كما يجب الابتعاد عن الوجبات السريعة والجاهزة والوجبات غير الصحية.

 

الفحص الطبي المنتظم

في بعض الحالات يحتاج التبويض إلى فترة من الوقت قد تصل إلى عدة أشهر من أجل الرجوع إلى طبيعته مرة أخرى،

لأن تفاعل البويضات مع الغدة النخامية قد يحتاج إلى هذا الوقت.

قد يكون السبب نتيجة حالة مرضية عند المرأة نفسها وليس بسبب تناول حبوب منع الحمل والتي تسببت هذه الأخيرة في إظهارها.

لذلك يتوجب على السيدة القيام بالفحص الطبي المنتظم قبل استخدام الحبوب وخلال تناولها وبعدها للتأكد من الحالة الصحية بشكل سليم.

 

آثار إيجابية لحبوب منع الحمل على جسم المرأة

  • على خلاف ما هو شائع، أكدت العديد من الدراسات أن حبوب منع الحمل لها تأثيرات إيجابية على جسم المرأة،
  • فهي تقلل من حدوث الالتهابات في الرحم وفي قناتي فالوب،
  • كما تقلل من فرص الإصابة بورم بطانة الرحم والتهاب الحوض وتعمل على تنظيم الدورة الشهرية
  • وزيادة معدلات الإباضة والمحافظة على الخصوبة.
صورة حبوب منع الحمل

فوائد حبوب منع الحمل 

-مرض الهربس

  • كشفت تلك الدراسة عن أهمية حبوب منع الحمل وقدرتها في حماية المرأة من خطر الاصابة بمرض الهربس،
  • وهذا المرض هو عبارة عن فيروس يصيب الجلد ويتم انتقاله عن طريقة الاتصال الجنسي،
  • كما أكد الباحثون والقائمون على هذه الدراسة أن هرمون الاستراديول او هرمون الجنس عند الاناث يعمل على محاربة فيروس الهربس،
  • ويقوم جسم المرأة بإفراز هذا الهرمون في فترة الحيض، وهذا الهرمون يعتبر من المكونات الاساسية لبعض انواع حبوب منع الحمل.

 الفيروسات

  • كما اثبت العلماء أن هرمون الاستراديول يعمل على تعزيز محاربة الفيروسات بالجسم،
  • ولقد ثبت ان فيروس الهربس البسيط اصاب اكثر من 530 مليون شخص حول العالم وكانت النسبة الكبر في الاصابة للنساء،
  • وجاءت الدراسات بنتائج تثبت ان هرمون الاستراديول يساعد على تعزيز جهاز المناعة بالجسم مما يزيد من قدرته على مكافحة العدوى الفيروسية،
  • ومن هنا ثبت أن لوسائل منع الحمل الهرمونية فوائد كثيرة بالمقارنة بغيرها من الوسائل التي لا تعتمد على الهرمونات خاصة للنساء
  • الأكثر عرضة للإصابة بفيروس الهربس من خلال الاتصال الجنسي.

بطانة الرحم

  • وهناك ابحاث اخرى اثبتت أن التأثيرات الوقائية التي تتركها حبوب منع الحمل على المرأة
  • تعمل على حماية بطانة الرحم من خطر الاصابة بالسرطان حتى بعد التوقف عن استخدام حبوب منع الحمل لفترات طويلة،
  • وهذا اثبت ان نسبة كبيرة من النساء اللواتي قمن باستخدام حبوب منع الحمل في العشرينات من اعمارهن أو في سن أصغر
  • استمرت استفادتهن من التأثيرات الوقائية التي منحتها اليهن حبوب منع الحمل حتى سن الخمسين أو ما بعده.

 

– احذري شائعات ارتبطت بحبوب منع الحمل

  • هناك بعض الشائعات التي ارتبطت بحبو منع الحمل والتي تثبت البحث العلمي الحديث انها مجرد اعتقادات خاطئة ولا سبيل لها من الصحة
  • منها ان حبوب منع الحمل تعتبر سبب في الاصابة بسرطان الرحم وسرطان المبيض
  • وأنها تعمل على زيادة الوزن بشكل مفرط.
  • ولكن هناك بعض المضار الحقيقة التي لا يمكن انكارها والتي تظهر كأعراض عن استخدام حبوب منع الحمل منها الصداع والشعور بالغثيان والتوتر العصبي
  • وتظهر تلك الأعراض بشكل واضح عند استخدامه في المرات الاولى وسرعان ما تختفي عندما يتعود الجسم على
  • نسبة الهرمونات التي تسببها حبوب منع الحمل وتختفي تلك الحبوب في مدة اقصاها 3 الى 4 شهور،
  • ولكنها لا تسبب اى ضرر على الصحة كما اثبتت الدراسات الحديثة لهذا فلا داعي للقلق عن استخدماها.