اذكار أيام التشريق

أيام التشريق هي الأيام التي يكمل فيها الحجيج مناسك الحج من رمي الجمار و المبيت بمنى ، و يكثروا فيها من ذكر الله على كل حال ، و غير الحاج يكثر في هذه الأيام من التكبير و الذكر و الشكر لله تعالى على نعمائه و فضله .

اذكار ايام التشريق
اذكار ايام التشريق

معني أيام التشريق

التشريق من شرَّق اللحم أي قدده و جففه في الشمس ، و سميت بذلك لأن في هذه الأيام مع كثرة لحوم الأضاحي و خوف اسراع الفساد اليها ، كانت العرب تقوم بتقديد و تجفيف اللحم في هذه الأيام الثلاثة التي تعقب عيد الأضحى ، و لذلك سميت الايام بأيام التشريق .

فضل أيام التشريق

أيام التشريق هي أيام أكل و شرب و ذكر لله تعالى ، روى نبيشة الهذلي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله) أخرجه مسلم وفي رواية للإمام أحمد(من كان صائماً فليفطر فإنها أيام أكل وشرب) صحيح مسلم.

فهي أيام ذكر و طاعة لله و شكر له على نعمائه التي لا تعد و لا تحصى و منها نعمة الاكل و الشرب  و تسخير الأنعام .

و هي أيام يقوم فيها الحاج برمي الجمرات الثلاثة و المبيت بمنى ، و إكمال نسك الحج .

أحكام رمي الجمرات في أيام التشريق

  • يقوم الحاج في أيام التشريق برمي الجمرات الثلاثة ، الأولى و الوسطى و جمرة العقبة الكبرى .
  • رمي الجمرات واجب عند جمهور اهل العلم ، و من مناسك الحج التي لا يجوز للحاج تركها .
  • يشترط الترتيب في رمي الجمرات ، و أن يتاكد الحاج من وقوع الجمرات في صحن الرمي ، وان يرميها متفرقات ، سبع حصيات يكبر بعد رمي كل حصاة ، و لا يجوز له ان يرميها دفعة و احدة .
اذكار ايام التشريق
اذكار ايام التشريق

وقت رمي الجمرات

  • يشترط في رمي الجمرات ان يتم رميها من بعد الزوال أي من وقت صلاة الظهر ، و لا يجوز له ان يرميها قبل الزوال ، فإن فعل فغن رمية لا يجزئ و عليه ان يعيده في أيام التشريق الأخرى ، فإن مرت أيام التشريق من غير ان يقضيها فعليه دم و اجب .
  • و عدم جواز الرمي قبل الزوال هو الأصح و الأقرب للصواب من أقوال أهل العلم ، فلو جاز الرمي قبل الزوال لفعله الرسول صلى الله عليه و سلم مع شدة الحاجة اليه بسبب ارتفاع درجة الحرارة بعد الزوال ، و مع ذلك رمى رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد الزوال ومن ادلة ذلك :

حديث ابن عباس رضي الله عنهما، قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرمي الجمار إذا زالت الشمس).
حديث عائشة رضي الله عنها حين ذكرت أن النبي صلى الله عليه وسلم طاف طواف الإفاضة، قالت: (ثم رجع إلى منى             فمكث بها لياليَ أيام التشريق يرمي الجمرة إذا زالت الشمس، كل جمرة بسبع حصيات، يكبِّر مع كل حصاة، ويقف عند           الأولى، والثانية فيطيل القيام، ويتضرّع، ويرمي الثالثة، ولا يقف عندها)    .

حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، فعن نافع: أن عبد الله بن عمر كان يقول: (لا تُرمى الجمار في الأيام الثلاثة                 حتى تزول الشمس)  .

  • و يمتد وقت رمي الجمار حتى الليل .
  • يجوز توكيل شخص آخر في رمي الجمرات لمن كان عنده عذر من مرض أكبر في السن أو امرأة حامل ، و يجوز للوكيل أن يرمي عن نفسه و عن موكله في موقف و احد ، فيرمي عن نفسه أولاً ، ثم يرمي عن موكله في ذات المرة .
  • يرمي الحاج كل حصاة و يكبر مع كل رمية ، و بعد الفراغ من رمي الجمرة يتوجه للقبلة و يدعو الله بما احب من أمري الدنيا و الآخرة .

أذكار أيام التشريق

يكثر المسلم من ذكر الله في هذه الأيام المباركات في وقت و حين .

التكبير بعد الصلوات المكتوبة : فبعد كل صلاة يقوم المصلون بالتكبير و ذلك من بداية يوم عرفة و حتى نهاية ايام التشريق ، و للتكبير بعد الصلوات المكتوبة عدة صيغ ثابتة مثل :

  •  الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد .
  • الله اكبر ، الله أكبر ، لا اله إلا الله ، الله أكبر ، الله أكبر ولله الحمد , الله أكبر كبيراً ، والحمد لله كثيراً ، وسبحان الله بكرة وأصيلاً ، لا اله إلا الله وحده ، صدق وعده ، ونصر عبده ، وأعز جنده ، وهزم الأحزاب وحده ، لا اله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون .
  • الله أكبر ، الله أكبر ، الله أكبر ، ولله الحمد ، الله أكبر وأجل ، الله أكبر على ما هدانا .

التكبير في طرقات و الأسواق : ففي أيام التشريق يقوم المسلمون بالإكثار من التكبير في مجالسهم و أسواقهم و و طرقهم ، كما جاء عن الصحابة ، مثل ابن عمر و أبو هريرة حيث كانوا رضي الله عنهما يدخلون الى السوق ، فيكبرون بصوت مرتفع ، فيسمعهم اهل السوق فيكبرون بتكبيرهم رضي الله عنهما .

حمد الله عند الأكل و الشرب : فهذه الأيام هي ايام أكل من لحوم الأضاحي ، وأيام شكر لله ان رزقنا و سخر لنا الأنعام ناكل من لحومها ، و نلبس من جلودها .

اذكار ايام التشريق
اذكار ايام التشريق

أيام التشريق هي الأيام المعدودات التي أمر الله فيها عباده بالإكثار من ذكره جل في علاه ، فقال الله تعالى في كتابه الكريم (وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ)(البقرة: من الآية203) وجاء في حديث عبد الله بن قرط أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القر) ، و يوم القر هو اليوم الحادي عشر من ذي الحجة أول أيام التشريق.