اسباب الفقر وكيفية علاجه

عندما نتطرق إلى الحديث عن اسباب الفقر نجد نفسنا أمام ظاهرة ترتبط ارتباطا مباشرا بالأوضاع والأنظمة الاقتصادية وذلك منذ فجر التاريخ والحضارات القديمة وترتبط هذه الظاهرة بالتقسيم والتدرج الاجتماعي ومن المعروف أن لكل مرحلة زمنية المفاهيم الخاصة بها عن الفقر واسباب الفقر وتتيح هذه الأمور إمكانية وضع وتحديد المؤشرات المرتبطة بهذه الظاهرة.

اسباب الفقر
 

معنى الفقر

الفقر بكل بساطة وبدون أي تعريف أكاديمي هو التدني والانحطاط في المستوى المعيشي للفرد أو للمجتمع أو الأسرة أي أنه الحرمان المادي من أقل احتياجات الفرد المادية والتي تتجلى في الطعام والشراب والملبس والصحة والتعليم وعدم الإمكانية على مواجهة أي مصاعب مادية أو حالات طارئة مثل المرض والإعاقة والكوارث والمشاكل التي من أثرها أن تصيب العائلات بل المجتمعات بأسرها بالتشرد.

اسباب الفقر
 

اسباب الفقر

هناك العديد من أسباب الفقر التي يمكننا احصائها على مستوى هذه الظاهرة المنتشرة انتشارا مرعبا على مستوى العالم والتي من كونها أن تزيد من ارتفاع نسبة الفقراء في شتى بقاع العالم حيث أن هذه الظاهرة لا تنحصر على المجتمعات الفقيرة فقط بل انها تتسع لتشمل جميع المجتمعات.

الأسباب السياسية

  • الحروب والمشاكل السياسية تتسبب في ظهور الفقر بالمجتمع حيث أن هذه الحروب تؤدي إلى استنزاف القوى الاقتصادية في المجتمع وذلك غالبا في البلاد النامية أو بلاد العالم الثالث.
  • تؤدي المشاكل السياسية إلى زيادة العبء على كاهل الدولة وتزيد من ميزانيات المدفوعات التي يتم انفاقها على الأسلحة والمعدات المستخدمة في الحروب وإعادة ترميم البلاد مما يؤدي إلى تخفيض مستوى الإنفاق التنموي.

الأسباب الاقتصادية

  • يرتبط بهذه الشريحة من الأسباب التقلبات والتطورات التي تحدث على مستوى العالم وعدم استثمار الثروات والإمكانيات بشكل سليم وظهور بعض الظواهر المستحدثة مثل العولمة والخصخصة وغيرها من الأنظمة التي تتسبب في اتساع المساحة بين الطبقة الفقيرة المعدمة والطبقات الغنية.
  • معدل النمو الاقتصادي يعتبر أهم الأسباب التي تؤدي إلى الفقر مباشرة وذلك لانخفاض حصة الفرد من الناتج القومي.
  • السياسة الاقتصادية المتباطئة التي تستخدمها بعض الحكومات والتي تركز فيها على خفض الدعم من القطاع العام.
  • انتقال شرائح وأعداد كبيرة من العمالة بالزراعة إلى القطاعات والمجالات الأخرى للحصول على أجر أفضل واندثار بعض الحرف التقليدية واختفائها خلف الطموح للدخل الأكبر والحياة الأرقى.

الأسباب الاجتماعية

  • انتشار الطبقات الاجتماعية وتفشيها في بعض المجتمعات يسبب انفجار الفقر وانخفاض مستوى المعيشة في هذه المجتمعات.
  • عدم التمكن من التعاطي مع المعطيات الحالية للحياة من جانب الشريحة الفقيرة في المجتمع.

يعتبر الفقر ناتج للعديد من العوامل والأبعاد الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتي تتفاعل جميعها لتفرز الحرمان وقلة الأصول وعدم الإمكانية على الوصول إلى سوق العمل والمال وتقلل من فرص العمل المتاحة، لذا يعتبر التنشيط الاقتصادي أهم عامل من شأنه أن يأخذ بيد المجتمعات الفقيرة نحو مستقبل أفضل وحياة أرقى ومحاولة تدعيم القدرة الاقتصادية للأسواق في خلق وتوفير فرص العمل الجادة للطبقة الفقيرة بالشكل الذي يدعم الإمكانيات التي يحتاجها ويحصل عليها الفقراء.

علاج الفقر

يمكن علاج الفقر عن طريق عدة محاور رئيسية يجب أن يسير على نهجها جميع أفراد المجتمع وخاصة بالنسبة للطبقة الغنية منهم وهي كالآتي:

  • التشجيع على العمل.
  • عدم التواكل على الغير.
  • انتشار التضامن والتكامل في المجتمع خاصة عن طريق فرض الزكاة والحث على كفالة اليتيم ومساعدة المحتاج والصدقة.
  • تحريم القمار والنفاق والغش في التجارات والأموال.
  • زيادة أعداد المشاريع الاقتصادية والتنموية التي تقلل من أعداد البطالة في المجتمع.
  • دعم الدول للشرائح الفقيرة في المجتمع وتوفير جميع الاحتياجات اللازمة لهم.
زر الذهاب إلى الأعلى