الجهاز الهضمي

اسباب حموضة المعدة

حموضة المعدة

تعد مشكلة حموضة المعدة من أكثر الإضطرابات الصحية شيوعا بين الناس كما أنها تسبب لمرضاها الكثير من الضيق والإنزعاج خصوصا بعد تناول الوجبات الغذائية اليومية أو شرب العصائر والمشروبات المنبهة فهي ترافق الشخص لساعات أحيانا وقد تستمر لأيام أو شهور وتصبح خللا مزمنا لا يزول إلا بتناول الدواء وفي مقالنا هدا سوف نتطرق لابرز اسباب حموضة المعدة.

اسباب حموضة المعدة

رغم تعدد اسباب حموضة المعدة هناك سبب رئيسي لحموضة المعدة وهو ارتجاع الحامض أي أن العصارة الهاضمة والذي ترجع من فم المعدة إلى المريء ويتسبّب بحرقة شديدة لأنّ هذا الحامض قوي لدرجة أنّه يستخدم في تنظيف المعادن الصناعية إلّا أنّ بطانة المعدة قوية وسميكة تمنع حدوث أي أذى فيها من قِبل الحمض باستثناء هذه الحموضة.

اسباب حموضة المعدة هي 

  • وجود التهابات داخلية في المعدة.
  • تناول بعض أنواع المضادات الحيوية القوية أو المهدئات.
  • تناول الطعام بشراهة وإفراط وتجاوز مرحلة الشبع وخاصة على معدة فارغة كما الحال في صيام رمضان.
  • الاستلقاء أو النوم بعد تناول الطعام مباشرة.
  • الإدمان على شرب المنبهات أو المشروبات الغازية التي تحوي كمية كبيرة من الكافيين مثل الشاي والقهوة والنسكافيه.
  • تناول الحليب بكثرة أو الشوكولاته.
  • تدخين السجائر والأرجيلة أو شرب الكحوليات.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الجاهزة كالهمبرغر.
  • تضييق حزام الخصر خاصة بعد تناول وجبة دسمة.
  • الإكثار من تناول الطعام الذي يحتوي على التوابل والبهارات الحارة.
  • زيادة الوزن السمنة.
  • شرب العصائر الحامضيّة مثل البرتقال والليمون.
  • النوم على وسادة منخفضة جدا.
  • التعرض المستمر للضغوطات النفسية كالقلق والعصبية المفرطة والحزن.
  • عدم شرب كمية كافية من السوائل يوميا.
  • تناول وجبة العشاء في وقت متأخر.
  • تناول المقالي باستمرار كالبطاطا المقلية.

أعراض حموضة المعدة

قد يشعر الشخص بحرقة أو حموضة زائدة في معدته بشكل مستقل أو بمرافقة مجموعة أخرى من الأعراض أهمها

  • ألم ومضايقة في فم المعدة.
  • تكرار التجشؤ.
  • الارتداد المريئي رجوع الحمض من المعدة إلى المريء خصوصا عند الاستلقاء أو النوم ليلاً.
  • اضطرابات أخرى في المعدة كالتقيؤ والغثيان أحياناً.
  • الانتفاخ شبه الدائم الشعور بالامتلاء في المعدة رغم عدم الإفراط في الطعام.
  • خروج غازات بشكل أكثر من المعدل الطبيعي.

وقد تتفاقم هذه المشكلة لتشمل أعراضا أكثر خطورة مثل

  • صعوبة أو ألم عند بلع الطعام.
  • صداع في الرأس أو آلام في الرقبة أو أعلى الكتف.
  • دوخة أو دوار في الرأس.
  • صعوبة في التنفس.
  • كآبة مزمنة وقلق وأرق في النوم ليلا.
  • براز أسود أو براز مخلوط بدم.

التفسير الطبي لحموضة المعدة

يفسر الأطباء بأن حموضة المعدة ناتجة عن إرجاع للمواد الغذائية وتحديداً المختلطة بالعصارة أو الحمض المعدي إلى المريء نتيجة لقلة الكفاءة للصمام الذي يفصل بينهما والذي يساعد على ذلك مجموعة من العوامل والأسباب ومن أهمها ما يلي

  • يجب أن ندرك أولاً بأن المعدة تحتوي على حمض أساسي يسمّى حمض ال HCL، ولكن عندما يتجاوز مستواه في المعدة الحد الطبيعي فسوف ينتج ما يُعرف بحموضة المعدة وتحديدا عندما يحدث خلل في الغشاء الداخلي الذي يبطن المعدة، وبالتالي تقل المناعة ويقوم بمهاجمة حمض المعدة ويسبب الحرقة فيها.
  • بعض العوامل والاضطربات النفسية وتحديداً الزائدة عن حدها لأنها تساهم في إفراز بعض الهرمونات التي تسبب حموضة المعدة أو تزيد من مستواها.
  • بعض الإفرازات التي تقوم المعدة نفسها بإفرازها.
  • تناول بعض الأطعمة أو الأشربة كالمنبهات بشكل مفرط، بما فيها القهوة والشاي.
  • التدخين وتناول الكحول. تناول بعض الأدوية أو العقاقير، وتحديداً التي تحتوي على مجموعة من المواد المضادة للالتهابات، كالكورتيزون والأسبرين.
  • الذهاب إلى النوم بعد تناول الطعام مباشرة.
  • قلة النشاط البدني والحركة، أو ممارسة التمارين الرياضية لأنّ ذلك يجعل الصمام الذي يفصل بين كل من المعدة والمريء مفتوحا وبالتالي يزيد من احتمالية رجوع الحمض إلى المريء، وهو ما يعرف بالارتجاع.

طرق التخلص من حموضة المعدة

أمّا عن طرق التخلص منها فيكون باتباع مجموعة من النصائح والخطوات ومن أهمها ما يلي

  • الإكثار من تناول الحليب ويفضل أن يكون خالياً من الدسم.
  • الإكثار من تناول الماء، وتحديداً إن لم تكن تعاني من مشاكل أخرى في المعدة كالقرحة.
  • إضافة إلى تناول أدوية معينة تساعد على التخفيف منها وعلاجها بعد استشارة الطبيب.
اظهر المزيد