أسلوب الحياة

استخدام الضرب في تربية الأطفال.. آثاره وأضراره

لقد قبل آباؤنا وأجدادنا العديد من الأشياء التي لم نعد نجدها مقبولة اليوم، وتبين بأن العديد من التقاليد والمعتقدات خاطئة ومنها طرق تأديب وتنشئة الأولاد. والاختلاف عن طرق الأهل التربوية لا يعني عدم محبتهم واحترامهم، بل فقط أن الأمور تتطور مع تطور الحياة. فعلى سبيل المثال، كان استخدام الضرب في تربية الاطفال يعد أمراً شائعاً وطبيعياً في الماضي، إلا أنه لم يعد كذلك.

حيث أن استخدامكم أسلوب الأذى البدني أُثبت أن له الكثير من المساوئ ومن نواحي عديدة منها

قد تفقدون السيطرة عند ضرب أطفالكم

إعطاء انفسكم الإذن بتأديب أطفالكم جسدياً يضعكم في موضع المسيئِين.

وكبالغين، كثيراً ما تعودون إلى المنزل بحالة من الإحباط والتعب والغضب، ولا يكون لديكم الصبر للتعامل مع أطفالكم؛ وبمجرد أن تبدؤوا في ضرب طفلكم قد تشعرون بالراحة والتي بدورها تؤدي لمزيد من الضرب وقد تتجاوزون الخطوط الحمراء، بإحداث أذىً لا علاج له.

 ضرب اطفالكم يعلمهم أن ضرب الآخرين أمرٌ مقبول

الآباء أقوى جسدياً من الأطفال، كما أن أدمغتهم متطورة بشكلٍ كامل؛ لذلك هم قادرون على ضبط النفس، وبالتالي فإن قمتم بضرب طفلكم فأنتم توصلون له رسالةً بأن استخدام هذا الأسلوب مباحٌ مع الأشخاص الأصغر والأضعف منه للحصول على ما يريد منهم.

إنه فعل غير قانوني في أكثر من ثلاثين بلداً حول العالم

نحن متأخرون جداً في هذا الاعتقاد، حيث أن استخدام الضرب في تربية الاطفال غير قانوني في العديد من بلدان العالم؛ علماً بأن عدم ضرب الأطفال هو أضمن طريقة للحد من الجرائم وتعزيز السلوك الجيد.

ضربُ أبنائكم قد يوقف سلوكهم السيئ ولكن سيلحق الضرر بهم وبعلاقاتهم على المدى الطويل

حيث سيتحول هؤلاء الأطفال إلى بالغين غاضبين ومضطربين يعانون من مشاكل نفسية وعاطفية، وسيصبحون أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل الصحة العقلية والقلق والاكتئاب ومشاكل تعاطي المخدرات.

وفي الوقت ذاته سيكونون أقل عرضة للتعاطف مع الآخرين أو استيعاب معايير السلوك الأخلاقي.

فالشخص العقلاني يغير معتقداته عندما يتّضح أن الواقع يتناقض مع تلك المعتقدات، لذلك يجب أن تكون العقوبة مناسبة للعمر، ويجب استخدامها فقط عند الضرورة وعلى نطاقٍ ضيق وغير مؤذٍ.

هناك طرق أكثر فعالية للحصول على السلوك الذي تريدونه

مجرد رؤية مدى غضبكم عادة مخيفٌ بما يكفي لطفل صغير، ولا تحتاجون إلى زيادة الخوف من عبر اللجوء للتأديب الجسدي.

حددوا السلوكيات المطلوبة من طفلكم، وحددوا العقوبات المناسبة إذا لم يلتزم ابناؤكم بطريقة محددة وواضحة، إذ يتيح هذا للأطفال الشعور بأن لديهم قدرٌ من السيطرة على ما يحدث لهم، ويعلّمهم البحث عن الخيارات ومراعاة ذلك.

المصادر:

مصدر 1

المصدر: sport360.fit

مواضيع قد تهمك :

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock