استقالة قاضٍ بمحكمة للفاتيكان بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي على أطفال

أكدت نائبة المتحدث باسم الفاتيكان بالوما غارسيا أوفغيرو، اليوم الإثنين، أن المونسينور بيترو أمينتا، استقال من منصبه قاضياً في محكمة رومان روتا “قبل أيام قليلة”. ذكرت وسائل إعلام إيطالية أن أمينتا، يتفاوض على اتفاق للاعتراف بالذنب في الاعتداء الجنسي وحيازة صور إباحية للأطفال مقابل تخفيف الاتهامات الموجهه إليه.

 وذكرت صحيفتا لا ستامبا وإل ميساجيرو، أن أمينتا قبل حكماً بالسجن 14 شهراً مع وقف التنفيذ أصدره قاضٍ إيطالي في روما.

وقالت الصحيفتان، إن شرطة روما أوقفت أمينتا في الشارع في أبريل (نيسان) الماضي بعدما قدم بلاغاً للشرطة زعم فيه أنه تعرضه للاعتداء على يد أسقف.

وبعد يوم عثرت الشرطة على 80 صورة إباحية للأطفال على كمبيوتر أمينتا.

وأضافت الصحيفتان أن تفتيشاً للشرطة كشف أيضاً بلاغاً ضده بارتكاب أعمال فاحشة في عام 1991 والاعتداء الجنسي في، 2004 وكان قد قال للشرطة في 2013 إن اثنين من المتحولين جنسياً سرقوه.

وتأتي أنباء اتفاق الاعتراف بالذنب فيما يواجه الحبر الأعظم فرنسيس والفاتيكان، تجدد الانتقادات بشأن الفضيحة العالمية للقساوسة الذين يشتهون الأطفال والدائرة منذ عقود.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق