استنشاق الحامل للهواء الفاسد لأسبوع يزيد من احتمال الإجهاض

كشفت دراسة جديدة مثيرة للقلق بأن تعرض المرأة الحامل للهواء الملوث لعدة أيام يمكن أن يزيد بشكل كبير من مخاطر تعرضها للإجهاض. يقول علماء أمريكيون من جامعة يوتا، إن تعرض المرأة الحامل لتلوث الهواء لمدة وجيزة، يمكن أن يكون له تأثيرات دارماتيكية على الجسم، بما في ذلك زيادة مخاطر الإجهاض.

ويشير العلماء إلى أن كل شخص على كوكب الأرض يفقد حوالي 2.6 سنة من عمره بسبب تلوث الهواء، وقد يصل هذا الرقم إلى ثمان سنوات في بعض البلدان.

وبحسب العلماء فإن تلوث الهواء، يدفع الرئتين للعمل بطاقة أكبر ما يؤدي إلى تدمير خلاياها، فضلاً عن أنه يزيد من صعوبة عمل القلب، ويصيب الأجنة بتشوهات خلقية.

من جهته قال الدكتور ماثيو فولر، وهو مؤلف الدراسة، بأنه لاحظ وجود علاقة وثيقة بين تلوث الهواء وإجهاض النساء. وقد قام هو وفريقه بمراجعة بيانات ما يقرب من 1300 امرأة دخلن مستشفى جامعة يوتا للحصول على الرعاية الطبية بعد الإجهاض بين  2007 و2015.

وقام فريق البحث، بقياس مستويات الأوزون والنيتروجين، والجسيمات الملوثة للهواء في الأيام السابقة لحالات الإجهاض التي قاموا بدراستها. وبعد الأخذ بالاعتبار العوامل الأخرى التي تؤدي إلى الإجهاض، تبين للعلماء بأن التعرض للتلوث لمدة تتراوح بين 3 إلى 7 أيام، زاد من حالات الإجهاض لدى النساء بنسبة 16%.

ونصح الدكتور فولر النساء الحوامل بالتقليل من التعرض لتلوث الهواء، وتركيب نظام فلترة فعال في المنزل لتنقية الهواء، وفق ما ورد في صحيفة ديلي ميل أونلاين البريطانية.