الحمل و الولادة

اسماء ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الأول

تعني كلمة الإجهاض فقدان المرأة لحملها بالجنين قبل أن يستكمل الأسبوع الرابع والعشرين من نموه في بطن الأم، وتحدث أغلب حالات الإجهاض في المرحلة الأولى للحمل، أي في الثلث الأول من بداية الحمل وحتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وقد أصبحت ظاهرة الإجهاض شائعة الحدوث بين معظم النساء، بحيث يمكن أن تواجه كل امرأة تجربة الإجهاض، ويتزايد احتمال الإجهاض لدى السيدات الحوامل في العمر المتقدم، حيث تشير الدراسات بأن نسبة خطر الإجهاض لدى السيدات الحوامل في عمر العشرين هي 12%، وعند السيدات الحوامل في عمر الأربعين هي (25%)، لنرى بأنه كلما حملت المرأة في سن أكبر تكون عرضة لحالة الإجهاض، والتي تنتج بسبب ازدياد حالات الشذوذ في الكروموسومات المساعدة في حدوث خطورة الحمل بعمر متقدم تؤدي إلى الإجهاض، وقد يؤدي أيضاً تناول بعض الأدوية إلى التعرض لحدوث الإجْهاض.

تلجأ بعض السيدات إلى تناول الأدوية والمسكنات خلال الفترة الأولى من الحمل، مما يعرضهن لمشكلة الإجهاض وفقدان الجنين، الأمر الذي يستدعي من السيدة الحامل التوقف فوراً عن استخدام الحبوب والأدوية، التي تضاعف من فرصة تعرضها للإجهاض وخصوصاً في الشهر الأول من الحمل، ومن هذه الأدوية المحظور تناولها خلال فترة الحمل لتجنب فقدان الجنين والإجهاض:

  • أدوية (Naproxen Aleve)
  • أدوية (Diclofenac)
  • أدوية (Ibuprofen Advil)
  • أدوية (Celecoxib Celebrex)
  • أدوية (Rofecoxib Vioxx, now withdrawn)
  • مادة (الكينين) المستخرجة من نبات الكينا، والتي تستخدم في تخفيض الحرارة وتسكين الألم، تتسبب بإجهاض الحامل.
  • ادوية الميزوبريستول ( سايتوتيك ) التي تتألف من بروستاغلانيدن القابضة لعضلة الرحم مُسببّة الإجهاض.
  • أدوية الإستروجين والتي توجد على شكل حقن وأبر هرمونات عضلية زيتية باسم ( ديبرو أوليوزوم)، تتسبب بحالات الإجْهاض.
  • أدوية إيزوريتينوئيك أسيد التي تستخدم لعلاج حب الشباب والبثور تتسبب بحدوث تشوهات للجنين والإجْهاض.

يجب على المرأة الحامل الامتناع عن تناول أي نوع من هذه الأدوية المذكورة أعلاه، والتي تؤدي لحالات الإجهاض، وفي حال كانت تعاني من حالة مرضية ما، يجب عليها مراجعة الطبيب المختص ليصف لها العلاج المناسب، وقد أكدت الأبحاث والدراسات الطبية والعلمية على مدى تأثير تناول الحامل لهذه الأدوية على صحة وسلامة الجنين.

  • تدني وانخفاس في نسبة السائل الأمنيوسي.
  • حدوث مشاكل في القلب لدى الجنين.
  • التعرض للإمساك الشديد الذي يؤدي للإجهاض السريع.
  • زيادة نسبة التعرض لانفكاك المشيمة.
  • حدوث تشوهات خلقية بليغة لدى الجنين.

  • تناول المرأة الحامل للأطعمة النيئة والغير مطهوة وناضجة جيداً مثل اللحوم والسوشي والنودلز والبسطرمة، والتي تحتوي على البكتيريا بسبب سوء طريقة الطهي.
  • قيام بعض الحوامل ببعض العادات الخاطئة مثل تدليك البطن في منطقة الرحم، مما يؤدي لاضطراب الجنين وانكماش الرحم وخطر حدوث الإجهاض.
  • ممارسة المشي السريع والرياضة في الشهر الأول من الحمل يتسبب بحالة الإجهاض المبكر.
  • العادات الخاطئة في تناول بعض الأطعمة والمشروبات الباردة والأعشاب التي تسبب التشنجات والغثيان الحاد المؤدي للإجهاض، مثل الأسماك المعلبة، البطاطس المبرعمة، والتفاح البري، والخوخ، البقدونس، اليانسون، والميرامية وعشبة السدر، والبابونج، والزعتر البري.

المراجع:  1

زر الذهاب إلى الأعلى