اضرار ارتفاع أنزيمات القلب

أنزيمات القلب هي بروتينات يتم إفرازها بواسطة خلايا القلب في الدورة الدموية لتعمل على تحفيز ما بالخلايا من تفاعلات كميائية حيوية، وعند حدوث ضغط زائد على عضلة القلب أو إنقباض لفترة وجيزة يحدث بعدها ارتفاع أنزيمات القلب التي تتسرب إلى الدم من عضلة القلب وتتراكم به وببعض أنسجة الجسم الخاصة بالهيكل العظمي، أو بالدماغ، أو بالعضلات، ويوجد بعض الأعراض التي تدل على ارتفاع أنزيمات القلب، وسنعرض لكم كل تلك الأعراض تفصيلاً، كما نقدم لكم اضرار ارتفاع أنزيمات القلب وأسباب حدوثه.

اضرار ارتفاع أنزيمات القلب

تتسبب ارتفاع أنزيمات القلب في حدوث تأثيرات خطيرة على صحة الإنسان وكفائة عمل القلب، ولذا يمكن تلخيصها في التالي:

  • حدوث نوبات قلبية مفاجئة والتي إذا لم يلاقى المريض الرعاية الطبية اللازمة حينها يمكن أن تدهور حالته لتصل إلى حد الوفاة.
  • حدوث إنسداد في أحد الشرايين التاجية الذي ينتج من إنحباس الدم بها.
  • الإصابة بإحتشاد القلب يُعد أيضاً أحد اضرار ارتفاع أنزيمات القلب.
اضرار ارتفاع أنزيمات القلب
اضرار ارتفاع أنزيمات القلب

أسباب ارتفاع أنزيمات القلب

  • حدوث التلف بعضلة القلب ينتج عنه حدوث إلتهابات تؤدي إلى إرتفاع أنزيمات القلب.
  • الإصابة بأمراض القلب، أو حدوث إضطراب في وظائفه، أو ظهور مشاكل في صمامات القلب.
  • خفقان القلب بصورة فجائية وغير طبيعية.
  • الإصابة بالرجفان الأذيني الذي يُعد مشكلة تتعلق بإيقاع القلب.
  • نقص التروية لعضلة القلب الذي ينتج عن نقص الأكسجين وعدم وصوله لعضلة القلب بكميات كافية، كما ينتُج عن نقص التروية أيضاً الذبحة الصدرية، والنوبات القلبية، وإلتهاب عضلة القلب، وحدوث خلل في النبضات، وأيضاً الإصابة بالفشل الكلوي.
  • الإصابة بعدوى الإنتان، والتي يحدث بسببها زيادة في أنزيمات القلب التي تتراكم في الدم نتيجة للإلتهاب الذي تسببه العدوى.
  • الإصابة بالذبحة الصدرية.
  • حدوث السكتة الدماغية، أو إصابات بالجمجمة.
  • حدوث قصور في إفرازات الغدة الدرقية.
  • إصابة العضلات بالإلتهابات التي يمكن أن ينتُج عنها ضمورها.
  • إصابة الرئة بالتلف أو الإحتقان.
  • القيام ببعض التمارين الرياضية العنيفة والقاسية.

أعراض ارتفاع أنزيمات القلب

  • الإحساس بالألم الشديد في منطقة الصدر.
  • حدوث ضيق في التنفس خاصةً أثناء المشي.
  • نجد لدي جسم الشخص المصاب الكثير من الشحنات الكهربائية الساكنة، التي ينتج عنها شعوره ببعض اللسعات الساخنة.
  • ينتاب الإنسان الشعور بالغثيان، أو الدوخة، أو الحاجة للتقيؤ.
  • الشعور المتزايد بالتعب والإرهاق الذ يصعب معه ممارسة الأنشطة اليومية.
  • إفراز العرق الغزير.
ارتفاع انزيمات القلب
ارتفاع انزيمات القلب

كيفية علاج ارتفاع أنزيمات القلب

في حالة الشعور بأيٍ من الأعراض السابق ذكرها يتوجب التوجه للفور إلى الطبيب لإجراء فحص إنزيمات القلب وتحديد سبب المرض، وبناءً عليه يحدد الطبيب طريقة العلاج وفقاً لما تستدعيه حالة المريض إذا ما كان قد واجه نوبة قابية أم لا، وعلاج ارتفاع أنزيمات القلب يتم عبر الطرق التالية:

  • عقاقير الثرومبوليتيكس التي تستخدم لحل جلطات الدم.
  • العلاج بمضادات الصفيحات التي تعمل على منع زيادة حجم الجلطات.
  • إستخدام مميعات الدم مثل الهيبارين.
  • العلاج عن طريق إستخدام النيتروجلسرين.
  • العلاج من خلال مثبطات ACE.
  • كما تستخدم حاصرات بيتا أيضاً في علاج ارتفاع أنزيمات القلب.
  • كما يتم اللجوء أيضاً لبعض مسكنات الآلام خلال فترة علاج ارتفاع أنزيمات القلب.
  • يتم أيضاً العلاج عبر تركيب دعامات للشريان التاجي، ويتم هذا من خلال تركيب دعامة معدنية في الشريان الذي يوجد به الإنسداد لمنع إنسداده مرةً أخرى، ويكون ذلك بإستخدام أنبوب رفيع يتم إدخاله عبر الشريان لفتح الإنسداد وتركيب الدعامة.
  • في بعض الحالات يتوجب عمل عملية معقدة قليلاً تسمى بالإلتفافية التاجية، والتي يتم فيها إزالة الجزء المسدود من الشريان بشكل نهائي وتوصيل طرفي الشريان ببعضهما البعض.

بعض الأعشاب التي تساعد في علاج ارتفاع أنزيمات القلب

يوجد بعض الأعشاب الطبيعية التي يمكن إستخدامها للمساعدة في علاج ارتفاع أنزيمات القلب، لكن لا يمكن الإعتماد على الأعشاب فقط في تلك الحالة، فيجب إستشارة الطبيب وإجراء الفحوصات وإتباع تعليماته الدوائية أيضاً بجانب إستعمال تلك الأعشاب، ونذكر لكم منها التالي:

  • ذنب الأسد القلبي: تستخدم العُشبة تلك في علاج خفقان القلب وتنظيمه، ويكون إستخدامها من خلال إضافة ملعقة كبيرة من ذنب الاسد القلبي إلى كوب من الماء المغلي ويتم شرب المزيج مرتين كل يوم في الصباح والمساء لعدَّة أشهر.
  • الشاي الأخضر: فيحتوي الشاي الأخضر على مضادات للأكسدة تعمل على تقوية جهاز المناعة والتحفيز على عمل القلب بشكل سليم، فيُضاف ملعقة من أوراق الشاي الأخضر إلى كوب من الماء المغلي، ويتم تناول مرة أو مرتين يومياً.
  • عُشبة الزعرور: ويوجد في عُشبة الزعرور تلك بعض المركبات الكميائية التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية، مما ينتج عنه زيادة كمية الدم الذي يتم ضخّه إلى القلب، فنقوم بمزج ملعقة كبيرة من عُشبة الزعرور مع كوب من الماء المغلي، ثم يؤخذ المزيج مرتين يومياً في الصباح والمساء.
  • مسحوق الكركم: حيث أثبت مسحوق الكركم فاعليته في علاج حالات ارتفاع أنزيمات القلب والعديد من الأمراض الأخرى، وهذا لإحتوائه على مضادات الجراثم والفطريات ومضادات الأكسدة، كما يتميز الكركم بما به من ألياف طبيعية، وبروتين، وفيتامينات C، و E، و K، هذا بالإضافة إلى عناصر عديدة مثل المغنيسيوم، والكالسيوم، والنحاس، والصوديوم، فيتم خلط ملعقة كبيرة من مسحوق الكركم مع كوب من الماء المغلي ويُشرب دافئاً بشكل يومي، كما يمكن إضافة مسحوق الكركم إلى الطعام مباشرةً.

كيفية تشخيص ارتفاع أنزيمات القلب

يوجد بعض الطرق التي تساعد في معرفة معدل أنزيمات القلب في الجسم، والتي يجب إجرائها تحت إشراف الطبيب، وتلك الأساليب يمكن تلخيصها في التالي:

  • من خلال إختبارات الدم.
  • عن طريق إجراء تخطيط صدى القلب.
  • وأيضاً من خلال إجراء الأشعة السينية للقلب.
  • كما يتم التشخيص عبر إجراء إختبار الإجهاد.
  • عمل صورة مقطعية على القلب.

كيفية الوقاية من ارتفاع أنزيمات القلب

الوقاية من ارتفاع انزيمات القلب
الوقاية من ارتفاع انزيمات القلب

ننصح بشدَّة بإتباع طرق الوقاية من حدوث ارتفاع أنزيمات القلب، حيث يوجد بعض العادات اليومية التي يساعد الإبتعاد عنها على الوقاية، كما يوجد بعض التعليمات التي يَنصح الأطباء بإتباعها لتجنب الإصابة بإرتفاع أنزيمات القلب، ونذكر لكم في التالي البعض تلك العادات والتعليمات:

  • ممارسة الرياضة: فتساعد الرياضة الغير عنيفة على الوقاية من ارتفاع أنزيمات القلب، فتكفي نصف ساعة يومياً للمحافظة على عضلة القلب وعلى صحة الجسم ووظائفه.
  • تجنب التدخين: فالتبغ الموجود بالسجائر يسبب الكثير من الضرر لأوعية القلب والذي يؤدي إلى ارتفاع أنزيمات القلب والتعرض للنوبات القلبية.
  • الإبتعاد عن الدهون: فيفضل الإبتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوى بداخلها على نسب عالية من الدهون، خاصةً الدهون المشبعة والزيوت المهدرجة؛ وهذا لما تتسبب به من أضرار جسيمة للجسم والقلب، كما تتسبب في إكتساب الوزن الزائد، والتعرض للإصابة بالسمنة، وزيادة نسبة الكوليسترول في الدم التي ينتج عنها تصلب الشرايين، ويمكن التعويض عن تلك الدهون الضارة بالدهون النباتية الموجودة في زيت الزيتون، والمكسرات، والأفوكادو.
  • إتباع نظام غذائي صحي: فتناول الغذاء الصحي أحد طرق الوقاية من ارتفاع أنزيمات القلب، حيث يُفضَّل الإبتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكريات، أو الدهون، أو الأملاح، وتناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات، والمعادن، وسائر العناصر الغذائية، مثل الخضراوات، والفاكهة، والحبوب الكاملة، فتلك الأطعمة لا تساعد على الحفاظ على صحة القلب فقط، بل أيضاً تساعد في الحفاظ عل صحة الجسم كله بشكل عام.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى