صحة

اضرار حدوث التهاب الهلل

الالتهاب عبارة عن ردة فعل يصدرها الجهاز المناعي بسبب دخول عامل غير بكتيري أو فيروسي أو جرثومي أو طفيلي يصيب أنسجة الجسم و الالتهاب سلسة من العمليات التي تبدأ بتدفق الدم الزائد إلى مكان الإصابة و يكون احتقان الدم هو المسبب للاحمرار ، يوجد عدد من الالتهابات من ضمنها ما هو معروف ومنها ما هو غير شائع مثل التهاب الهلل Soft tissue infection، هو عدوى الأنسجة الرخوة التي تسبب التهاب الجلد والأنسجة الرخوة، هو من الأمراض العدوائية للجلد بسبب عدوى جرثومية تعيش على سطح الجلد  منها  فئة العِقْدِيَّات (Streptococci) أو العُنْقودِيَّات (Staphylococci) و يتميز هذا الالتهاب بحدوث عدوى والتهابات موضعية واحمرار و حرارة موضعية ومتصاعدة وألم و معظم الحالات تكون جهازية  يحدث فيها حرارة مرتفعة ورعشة .

في عدد من الحالات يصعب معرفة تحديد موقع اختراق الجرثومة ولكن عند الفحص الدقيق يمكن معرفة مدخل البكتيريا غالبًا ما يكون شق طفيف بسبب جرح أو طعنه أو لسعة أو بسبب الشق الجراحي شق ناجم عن عملية جراحية أو بسبب قصور الأموية الدموية والقرح المزمنة في الساق أو بسبب الفطريات بين الأصابع غالبًا ما تكون مصحوبة بالحكة والتشققات أو التهاب الجيوب الانفية والتهاب الأسنان والتهاب الأذن الوسطى أو نتيجة لعدوى الأنسجة المجاورة تخترق البكتيريا الجلد.

ويترتب على هذه العدوى عدد من المخاطر والأعراض منها:

هي من العلامات المرضية على الجلد، تكون جلدية التهابية تتميز بوجود الاحمرار وارتفاع الحرارة والحساسية و يرافقها الحمى والرعشة وقد تتفاقم الأعراض الجلدية حتى تصل إلى الذروة خلال أيام من الإصابة و تظهر العدوى غالبًا بالقدم والساق ومؤخرة القدم ولكن بإمكانها الظهور في أي مكان أخر بالجسم وحتى الوجه تظهر فقاعات ممدودة ومشدودة يجد نزيف بالجلد وظهور الجلد الأحمر ويسمى المرض في تلك الحالة بالهلل الفقاعي و تتطور الحالة لتصبح تقرحات عدوائية ، عندما تظهر على الأطفال تكون بسبب عدوى الأنسجة الرخوة بسبب العدوى الجرثومية المستدمية يتميز بشكل الجلد الأحمر والنتوء الكروي يكون مصحوب بالتهاب الأذن الوسطى ولكن تكون الحالات خطيرة في حالات قصور الأوعية الدموية بالأرجل سواء الوريدي أو الشرياني ويحدث خلل في التصريف النزح اللمفي بعدد من المناطق بالجلد تتكون ذمة لمفية ثابتة  تتشكل في مكان دخول الجرثومة يوجد نوعين من الجراثيم هما العِقْدِيَّةُ المُقَيِّحَة (Streptococcus pyogenes) والعُنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus).

من مضاعفات الحالة:  من المعروض ان مرض التهاب الهلل مرض ذو قدرة كبيرة على الانتشار،  عن طريق الدم واللمفة وترافقه مضاعفات جسمية في غياب العلاج المناسب تتكور الحالة لمضاعفات خطيرة بالجلد وتقرحات وتلوث العدوى تتطور الحالة حتى تلتهب الكلى في حالات نادرة يحدث تسمم الدم وظهور الإنتان وقد تنشر العدوى بالوجه والدماغ  ، والتطور يظهر التهاب السحايا وخراج بالدماغ أو الجلطة الدموية في الجيب الكهفي  في مجمل الحالات يحدث إصابة في الأوعية اللمفية يحدث انسداد في تصريف السائل اللمفي .

ويكون التشخيص عبر عدد من الاختبارات المخبرية  يلاحظ ارتفاع في كرات الدم البيضاء،  يوجد علاجات موضعية للقليل من الاحمرار ولكن العلاج يجب أن يكون داخل المستشفي لمراقبة حالة الحمى والعلاج بالمضادات الحيوية البنسلين عبر الوريد كل 6 ساعات لمدة أسبوع في حالة الحساسية من البنسلين يستبدله الطبيب بدواء بإريتروميسين.

و الوقاية من المرض لمعرضون بالإصابة به يوصي بضمادة مرنه لتحسين الصرف اللمفي والوريدي  لمرضى القصور الدموي وعلاج فطريات القدم باستمرار خاصة للرياضيين وعلاج تشققات  القدم فور الحدوث لمنع حدوث عدوى الأنسجة الرخوة وتجنب المضاعفات الخطيرة لها.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: