صحة

اعراض التصلب اللويحي

التصلب اللويحي

يسمى أيضا بالتصلب المنتثر والنّخاع المنتثر والتهاب الدماغ وتصلب الأنسجة المتعدد وهو مرض عصبي يُصيب خلايا الدماغ العصبية الإرادية واللّاإرادية وتحديدا يصيب الجهاز العصبي المركزي في الدماغ والحبل الشوكي وتحدث الإصابة به عندما يقوم جهاز المناعة في جِسم الإنسان بإتلاف الغشاء المحيط بالأعصاب الغشاء الذي يعمل على حماية الأعصاب ونقل السيالات العصبية وبالتالي يحدث بطئا في نقلِ الإشارات العصبية وتلف الأعصاب وفي مقالنا هدا سوف نتطرق لابرز اعراض التصلب اللويحي.

اعراض التصلب اللويحي

اعراض التصلب اللويحي مختلفة ومتنوعة تتعلق بموقع الالياف العصبية المصابة.

ومن بين اعراض التصلب اللويحي

  • الخدر انعدام الاحساس والشعور او الضعف في الاطراف، كلها او جزء منها وعادة ما يظهر هذا الضعف او الشلل في جهة واحدة من الجسم او في القسم السفلي منه.
  • فقدان جزئي او كلي للنظر في كل واحدة من العينين على انفراد، بشكل عام لا تكون المشكلة في كلتي العينين معا في الوقت نفسه واحيانا تكون مصحوبة باوجاع في العين لدى تحريكها التهاب العصب البصري .
  • رؤية مزدوجة او ضبابية.
  • اوجاع وحكة في اجزاء مختلفة من الجسم.
  • الاحساس بما يشبه ضربة كهربائية لدى تحريك الراس حركات معينة.
  • رعاش، فقدان التنسيق بين اعضاء الجسم او فقدان التوازن اثناء المشي.
  • تعب.
  • دوخة.

تظهر اعراض التصلب الويحي عند معظم المصابين بمرض التصلب المتعدد.

وخصوصا في مراحله الاولى ومن ثم تختفي كل اعراض التصلب الويحي بشكل كلي او جزئي.

وفي كثير من الاحيان تظهر اعراض التصلب اللويحي او تزداد حدتها عند ارتفاع درجة حرارة الجسم.

اسباب التصلب اللويحي

لم يعرف السبب الرئيسي وراء حدوث هذا المرض.

و لكن تركز الأبحاث في الوقت الحالي حول أداء جهاز المناعة و ارتباطه به.

بحيث يقوم عمل جهاز المناعة بشكل مبسط, معلى تحديد الأجسام الغريبة داخل الجسم و مهاجمتها و القضاء عليها.

من خلال مجموعة من الأوامر توزعها بين خلايا جهاز المناعة و يعتقد بأن حالة تصلب الأنسجة تحدث عندما يدخل فايروس إلى الجسم و يشوش عمل جهاز المناعة.

بحيث يعتبر جهاز المناعة مادة المايلين جسم غريب و يقوم بمهاجمتها و يربتط هذا المرض أيضا بمرض المناعة الذاتية.

و الجدير بالذكر أن مادة المايلين يمكن أن تعالج بعد انتهاء هجمات جهاز المناعة في بعض الحالات.

ولكن في حالات أخرى يتجرد العصب من مادة المايلين و تظهر ندوب على العصب مما يسمح بتجمع بعض المواد التي تشكل لويحات.

مضاعفات التصلب اللويحي

في بعض الحالات يمكن ان تتطور لدى مرضى التصلب اللويحي امراض اخرى مثل

  • قساوة او تيبس العضلات او تشنج العضلات.
  • شلل، وخاصة في الساقين.
  • مشاكل في كيس المثانة في الامعاء او في الاداء الجنسي.
  • مشاكل عقلية مثل النسيان او صعوبة التركيز او الاكتئاب.
  • مرض الصرع Epilepsy.

تشخيص التصلب اللويحي

يعتمد تشخيص مرض التصلب المتعدد بشكل رئيسي على تاريخ السيرة المرضية والفحص السريري العصبي.

ويأتي بعد ذلك دور الفحوص لتأكيد هذا التشخيص .
وهناك ثلاثة أنواع من الفحوص الرئيسية هي فحص الرنين المغناطيسي فحص أو تخطيط الجهد الكهربائي المثار وثالثها فحص السائل الدماغي الشوكي .
ويعد فحص الرنين المغناطيسي MRI خطوة مهمة جدا وثورة علمية حقيقية في تشخيص التصلب المتعدد.

وهو فحص حساس تصل دقته وحساسيته إلى 95% في التشخيص.

ويجري هذا الفحص على الدماغ والنخاع الشوكي وتظهر في حالة وجود المرض البقع البيضاء الناتجة عن التصلب.

أما فحص الجهد الكهربائي المثار فهو يقيس التوصيل الكهربائي من العصب البصري VEP ومن الأذن الداخلية BAEP ومن الأعصاب الحسية SSEP إلى المخ.

وفي حالة وجود المرض يكون هناك تأخير في سرعة التوصيل العصبي المركزي.

ويكون غير طبيعي في 50 – 75% من مرضى التصلب المتعدد.
أما فحص السائل الدماغي الشوكي CSF فهو مهم جدا في بعض الحالات حيث يظهر في حالة المرض وجود خلايا ليمفاوية وغيرها كدليل على وجود التهاب.

كما توجد عند 85% من المرضى مادة أوليجو كلونال باندز وهذا الفحص يجري عن طريق بزل قطني بإدخال إبرة أسفل الظهر بين الفقرتين الرابعة والخامسة القطنيتين.

وسحب السائل الدماغي الشوكي والمنطقة التي تدخلها الإبرة تكون بعيدة عن النخاع الشوكي الذي ينتهي بين الفقرتين الأولى والثانية القطنيتين وبالتالي لا توجد خطورة في هذا الفحص عندما يجري حسب الأصول من تعقيم وغيره وبأيد خبيرة.

حقائق عن التّصلب اللويحي

  • لا يوجد علاج نهائي للمرض إلا أن هناك بعض العلاجات التي تعمل على تخفيف حدة الأعراضِ.
  • التّعرض للحرارة العالية تؤثّر بشكل سلبي كبير على المريض مثل الحمّامات الساخنة والجاكوزي والمناطق الحارّة.
  • يتم تشخيص المرض عن طريق الفحص السريري وصورة الرنين المغناطيسي بالإضافة إلى فحص سائل النخاع الشوكي وعينات الدم.
  • كما ذكرنا لا يمكن أن تعتبر الوراثة عاملا مهما للإصابة فهو مرض وراثي جزئي.
  • يعتبر العلاج الطّبيعي من أهم العلاجات لهذا المرض بالإضافة إلى تخفيف الحمل على الجهاز العصبي والتّوتر وزيادة الدّعم النّفسي للمريض.

اظهر المزيد