صحة

اعراض نقص الكالسيوم

الكالسيوم هو معدن متوفر في العديد من الأطعمة، يحتاجه الجسم للقيام بالعديد من الوظائف المختلفة، حيث يحتوي الجسم على الكالسيوم بكميةٍ أكبر من أيّ معدنٍ آخر، ويخزن الجسم أكثر من 99% من الكالسيوم في العظام والأسنان للحفاظ عليها والمساعدة على جعلها قويةً، وأما النسبة المتبقية من الكالسيوم وهي 1% تتواجد في الدم والعضلات، والسوائل بين الخلايا؛ إذ يحتاج جسم الإنسان إلى الكالسيوم لمساعدة العضلات والأوعية الدموية على الانقباض والانبساط بشكلٍ صحيٍّ وسليم، وإرسال الرسائل من خلال الجهاز العصبي إلى أنحاء الجسم المختلفة.

أعراض نقص الكالسيوم

لا يؤدي نقص الكالسيوم إلى ظهور أعراض على المدى القصير من حدوث النّقص؛ لأنّ الجسم يحافظ على مستويات الكالسيوم من خلال سحبه مباشرةً من العظام، ولكن على المدى الطويل تؤدي المستويات المنخفضة من الكالسيوم إلى آثار خطيرة، وتشمل هذه الأعراض الشديدة ما يأتي:

ارتباك وفقدان الذاكرة.
تشنّج في العضلات.
خدر ووخز في اليدين والقدمين والوجه.
اكتئاب.
هلوسة. أظافر ضعيفة وهشة.
سهولة الإصابة بكسورٍ في العظام.
ضربات القلب غير الطبيعية (بالإنجليزية: Abnormal heart rhythms).
هشاشة العظام

أسباب نقص الكالسيوم في الجسم

يمكن أن ترجع حالة نقص الكالسيوم في الجسم إلى مجموعة من الأسباب ومنها:

  • إتباع نظام غذائي غير كافي لتزويد الجسم بحاجته اليومية من الكالسيوم، ما يؤدي إلى المباشرة في استهلاك الكالسيوم المخزن.
  • تناول الأدوية وتحديداً تلك التي تعمل على إدرار البول ما يؤدي إلى طرح الكالسيوم خارج الجسم.
  • إجراء العمليات الجراحية حيث أنها تؤثر بشكل مباشر وسلبي على كفاءة امتصاص الكالسيوم.
  • الشيخوخة الطبيعية أو التقدم في السن.
  • حدوث خلل في عملية امتصاص الكالسيوم إما بسبب تكون مركبات تتداخل مع هذه العملية فتعيفها، أو بسبب نقص العناصر المساعدة في عملية الامتصاص مثل الفسفور والمغنيسيوم.
  • بلوغ سن اليأس وانخفاض نسبة هرمون الأستروجين المسؤول عن الاحتفاظ بالكالسيوم داخل الجسم.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل: عدوى الدم، والسرطان.
  • كسل الغدة الدرقية وانخفاض نسبة الهرمون الذي يتم إفرازه من خلالها، حيث أن هذا الهرمون يلعب دوراً كبيراً في الاحتفاظ بالكالسيوم داخل الجسم وتنظيم نسبته.

علاج نقص الكالسيوم في الجسم

بعد إستشارة الطبيب والتأكد من أن حالة نقص الكالسيوم لا تستدعي التدخل الطبي يمكن القيام بمجموعة من الخطوات لإعادة نسبة الكالسيوم في الجسم إلى مستواها الطبيعي، من هذه الخطوات:

  • إدخال الأطعمة الغنية بالكالسيوم إلى النظام الغذائي اليومي، من هذه الأطعمة: منتجات الألبان، والخضار الورقية الداكنة، والفواكه الغنية بفيتامين سي كالبرتقال والليمون.
  • تناول الأطعمة التي تمتاز باحتوائها على نسبة كبيرة من فيتامين د مثل الأسماك الدهنية والكبد، والحرص على الجلوس في الشمس للحصول على المزيد من هذا الفيتامين كونه يساعد بشكل كبير في تحسين عملية امتصاص الكالسيوم في الجسم.
  • تناول مكملات الكالسيوم بعد استشارة الطبيب حيث أن لها أشكالاً مختلفة تتضمن الكبسولات والأقراص وغيرها.
  • الحرص على تناول بذور السمسم بمعدل ملعقة إلى ملعقتين يومياً حيث تعرف هذه البذور بقدرتها على الاحتفاظ بنسبة الكالسيوم ضمن الحد الطبيعي ومنعها من الانخفاض.
  • تناول شاي الزنجبيل المحلى.


الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: