صحة

اكتشاف آثار جانبية لدواء يساعد على الإقلاع عن التدخين

حذّرت نتائج دراسة كندية جديدة من آثار جانبية محتملة لدواء يوصف للمساعدة على الإقلاع عن التدخين، بعدما تبين أنه يزيد احتمالات الإصابة بمشاكل في القلب خاصة إذا كان المقلع لديه اضطرابات في القلب. ويعتبر دواء فارينكلين الذي يُعرف بالاسم التجاري “شانتكس أو شامبيكس” من العلاجات الشائعة والتي تحقق نسبة نجاح جيدة في مساعدة من يريدون الإقلاع عن التبغ.

إذا كان لدى الشخص مشاكل في القلب خلال فترة تعاطي الدواء ترتفع احتمالات حاجته إلى زيارة المستشفى بسبب هذه المشاكل بنسبة 34 بالمائة

وقام فريق البحث من جامعة تورنتو بتحليل البيانات الصحية لـ 56851 شخص تناولوا دواء فارينكلين بين عامي 2011 و2015 في مقاطعة أونتاريو الكندية. وتم ضبط فترة مراجعة البيانات لتشمل عاماً قبل وبعد استعمال الدواء، علماً بأن فترة تناول الدواء نفسها 12 أسبوعاً.

وأظهرت النتائج أنه إذا كان لدى الشخص مشاكل في القلب خلال فترة تعاطي الدواء ترتفع احتمالات حاجته إلى زيارة المستشفى بسبب هذه المشاكل بنسبة 34 بالمائة. بينما تصل نسبة من يحتاجون إلى زيارة المستشفى لأسباب تتعلق بالقلب خلال الفترة التالية لتعاطي الدواء 3.95 لكل ألف شخص.

أما إذا لم يكن لدى المدخن الذي يتعاطى الدواء مشاكل في القلب فيرتفع احتمال حاجته إلى زيارة المستشفى أثناء تعاطيه دواء شانتكس إلى 12 بالمائة. وتقتصر الآثار الجانبية على فترة تعاطي الدواء. لكن الدراسة لم تتعرض إلى الأدوية الأخرى التي ربما تم تناولها خلال الفترة نفسها، وهو ما يقيد نتائج الدراسة.

ولم تتضمن توصيات الدراسة التي نشرتها “أمريكان جورنال أوف ريسبيراتوي” عدم تعاطي دواء الإقلاع عن التدخين، لكنها حثّت من يريدون الإقلاع بمساعدة هذا الدواء الفعّال على اتباع التوصيات الصحية الغذائية، وممارسة النشاط البدني، ومراقبة الحالة الصحية جيداً خلال فترة تناول العلاج.

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: