آخر اخبار الصحة

اكتشاف المسؤول عن احتمال وفاة الأطفال الخدج!

توصلت دراسة جديدة إلى أن دورة مدتها 3 أيام من المضادات الحيوية المتاحة، يمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر الوفيات بين الأطفال الخدج.

وغالبا ما يصاب الأطفال الذين يولدون قبل الموعد المحدد للولادة، بنوع من البكتيريا في الممر الأنفي أو الحلق أو الرئتين، يسمى ureaplasma، الذي يمكن التقاطه في الرحم أو أثناء الولادة.

ويعتقد أن هذه البكتيريا يمكن أن تكون السبب في الولادة المبكرة، حيث تسبب حدوث تمزق في الأغشية.

وتُظهر الدراسة الجديدة كيف يمكن أن تكون هذه البكتيريا مدمرة، فهي تسبب التهابا شديدا في الرئة لدى أكثر من ثلثي الأطفال الخدج (67%)، وهو ما يكون قاتلا في ثلث هذه الحالات (29%).

ولكن الباحثين في كلية الطب بجامعة ميريلاند في بالتيمور، وجدوا أيضا أن المضاد الحيوي المتاح بالفعل، يخفض خطر وفاة هؤلاء الأطفال من 86% إلى 33%، وهو انخفاض أكبر من المتوقع.

وقالت المعدة الرئيسية، روز ماري فيسكاردي، أستاذة طب الأطفال، التي تقدم عملها في باريس هذا الأسبوع: “لقد درست العلاقة بين عدوى الجهاز التنفسي للنوع ureaplasma، وأورام النسيج القصبي الرئوي لأكثر من 20 عاما. وتظهر الدراسة أن عدوى الجهاز التنفسي شائعة جدا عند الرضع الذين يولدون في وقت مبكر جدا، ويجب أن يفكر الأطباء في اختبار هذه العدوى عند المواليد الجدد المعرضين للخطر”.

وتتبعت دراسة الدكتورة فيسكاردي حالة 21 طفلا ولدوا بين الأسبوعين 24 و28 من الحمل. وتم اختبار جميع الرضع لبكتيريا ureaplasma، ثم تناول نصفهم المضاد الحيوي azithromycin لمدة 3 أيام، مع تقديم دواء وهمي للبقية.

ووجد الباحثون أن الأطفال الخدج الذين يعانون من ureaplasma في نظامهم، لديهم خطر بنسبة 67% من الإصابة بمشاكل تنفسية حادة خلال العام المقبل من حياتهم.

وتقول الدكتورة فيسكاردي، إن الدراسة تُظهر أن دورة مدتها 3 أيام، يمكن أن تكون آمنة وفعالة بالنسبة للخدج، وحتى الأطفال. ولكنها تحذر من الحاجة إلى المزيد من الأبحاث.

يذكر أن Azithromycin هو مضاد حيوي يوصف عادة لجميع أنواع العدوى، بما في ذلك مرض السيلان.

المصدر: ديلي ميل

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock