صحة

اكتشاف تقنية جديدة للتحكم في الدواء بجسم الإنسان.. كيف يتم ذلك؟

اكتشف باحثون أمريكيون في جامعة ستانفورد، تقنية جديدة تساعد في حصول المرضى على الجرعات الصحيحة من الدواء؛ مما يتيح إمكانية استخدامها في ضبط مستويات أدوية العلاج الكيميائي داخل الجسم، بحسب وكالة الأنباء الألمانية «د . ب . أ».
ووفقًا لموقع «ساينس ديلي»، قال إتش توم سوه، المتخصص في مجال الهندسة الإلكترونية: «هذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي يتمكن فيها شخص من التحكم بشكل مستمر في مستويات الدواء داخل الجسم، وهو مفهوم جديد ينطوي على نتائج كبيرة، لأننا نعتقد أنه من الممكن أن نطبق هذه التكنولوجيا في ضبط مستويات عدد كبير من الأدوية».
وأضاف «سوه»: «هذه التقنية إذا ما نجحت مع البشر مثلما نجحت مع الحيوان، فسيكون لها نتائج رائعة، حيث يمكن على سبيل المثال استخدامها في ضبط مستويات الجلوكوز والإنسولين في الدم، وهو ما ينطوي على أهمية كبيرة بالنسبة لمرضى السُكري، بل من الممكن استخدامها في المستقبل لابتكار جهاز إلكتروني يقوم بدور البنكرياس، وهو العضو المسؤول عن ضبط مستوى السكر في الدم، مما يعود بفائدة كبرى على مرضى السكري من الفئة الأولى».
وتتكون التقنية الجديدة من ثلاثة عناصر أساسية، أولها: جهاز استشعار حيوي لمراقبة مستوى الدواء في مجري الدم، وثانياً: منظومة تحكم لاحتساب الجرعة الصحيحة من الدواء، وأخيراً: مضخة مبرمجة لضخ جرعة الدواء اللازمة والحفاظ على مستوى الدواء المطلوب في الدم.
واختبر الباحثون، التقنية الجديدة عن طريق حقن دواء لـ«العلاج الكيماوي» في جسم بعض الحيوانات. ورغم الاختلافات الفسيولوجية بين كل حيوان وآخر، إلا أن التقنية الجديدة استطاعت الحفاظ على الجرعة السليمة للدواء داخل جسم كل حيوان، وهي مسألة يتعذر تحقيقها بواسطة وسائل حقن الدواء المطبقة حالياً.
ويستهدف العلماء في المستقبل تصغير حجم الأجهزة المستخدمة بتطبيق هذه التقنية، بحيث تتم زراعتها داخل جسم المريض أو تحويلها إلى جهاز صغير يستطيع المريض ارتدائه.

زر الذهاب إلى الأعلى