الأحاديث القدسية والنبوية عن الرزق - مجلة رجيم

الأحاديث القدسية والنبوية عن الرزق

الأحاديث القدسية عن الرزق

محتويات

    ذُكر عن النبي صلّى الله عليه وسلم أنه كان حَسِن التوكل على الله، فقد كان يسعى جاهداً ويعبد الله عز وجل ويتقيه حق تقاته، ويترك رزقه معلقاً بين يديّ الكريم الرزاق سبحانه وتعالى، وذلك وعدٌ من الله لعباده المؤمنين، فما خُلقنا بهذه الدنيا إلا لعبادة الله بالمقام الأول، وبعدها يأتي تعمير الأرض والسعي للرزق ومراعاة الرعية المسئولين عنهم، وفي الكثير من أحاديث النبي صلّى الله عليهِ وسلّم ذُكر إرتباط الرزق الواسع بتقوى الله والعمل الصالح، فيفتح الله لك أبواب الرزق ويرزقكم من حيث لا تحتسبوا رزقاً طيباً مباركاً، وإليكم مجموعة من الأحاديث القدسية والنبوية عن الرزق.

     حديث شريف عن الرزق

    الأحاديث القدسية والنبوية عن الرزق

    في أحاديث النبي صلّى الله عليهِ وسلم، قد إرتبط مفهوم سعة الرزق بتقوى الله عز وجل، وبالدعاء والتضرع والخشوع لله وحده يمن الله على العبد من كرمه وفضله بالرزق الواسع المبارك، ويتضح ذلك من أحاديث الرسول عن الرزق والأحاديث القدسية والتي هي في منزلة ما بين القرآن الكريم والحديث الشريف، حيث وصلت للنبي صلّى الله عليه وسلم في رؤيا:

    أحاديث الرسول عن الرزق

    • روي الترمذي عن علي رضي الله عنه: أن مكاتباً جاءه فقال: أني عجزت عن كتابتي فأعني فقال: ألا اعلمك كلمات علمنيهن رسول الله لو كان عليك مثل جبل صبر دينا أداه الله عنك: قل “اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، و أغنني بفضلك عمن سواك”
    • عن أنس بن مالك، عن النبي صلّ الله عليهِ وسلّم: “إنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قدْ وَكَّلَ بالرَّحِمِ مَلَكًا، فيَقولُ: أَيْ رَبِّ نُطْفَةٌ، أَيْ رَبِّ عَلَقَةٌ، أَيْ رَبِّ مُضْغَةٌ، فَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَقْضِيَ خَلْقًا قالَ: قالَ المَلَكُ: أَيْ رَبِّ ذَكَرٌ، أَوْ أُنْثَى؟ شَقِيٌّ، أَوْ سَعِيدٌ؟ فَما الرِّزْقُ؟ فَما الأجَلُ؟ فيُكْتَبُ كَذلكَ في بَطْنِ أُمِّهِ. رواه مسلم
    • رواه ثوبان مولى رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم: “الدعاءُ يردُّ القضاءَ، و إنَّ البرَّ يزيدُ في الرزقِ، و إنَّ العبدَ ليحرمَ الرزقَ بالذنبِ يصيبُهُ.
    • رواده أبي الدرداء في صحيح الألباني: “إنَّ الرزقَ لَيَطْلُبُ العبدَ أكْثَرَ مِمَّا يطلبُه أجلُهُ”
    • رواه جابر بن عبد الله في صحيح الألباني عن الرسول صلى الله عليه وسلم: “لا تَستبطِئُوا الرِّزقَ، فإنَّهُ لمْ يكنْ عبدٌ لِيموتَ حتى يَبلُغَهُ آخِرُ رِزقٍ هوَ لهُ، فاتَّقُوا اللهَ، وأجْملُوا في الطَّلَبِ، أخذُ الحلالِ، وتركُ الحرامِ.
    • عن أنس بن مالك، عن النبي صلّى الله عليهِ وسلّم أنه قال: “مَن سَرَّهُ أنْ يُبْسَطَ له في رِزْقِهِ، أوْ يُنْسَأَ له في أثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ.” رواه البخارى
    • عن أنس بن مالك: دَخَلَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، علَى أُمِّ سُلَيْمٍ، فأتَتْهُ بتَمْرٍ وسَمْنٍ، قالَ: أعِيدُوا سَمْنَكُمْ في سِقَائِهِ، وتَمْرَكُمْ في وِعَائِهِ، فإنِّي صَائِمٌ ثُمَّ قَامَ إلى نَاحِيَةٍ مِنَ البَيْتِ، فَصَلَّى غيرَ المَكْتُوبَةِ، فَدَعَا لِأُمِّ سُلَيْمٍ وأَهْلِ بَيْتِهَا، فَقالَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنَّ لي خُوَيْصَّةً، قالَ: ما هي؟، قالَتْ: خَادِمُكَ أنَسٌ، فَما تَرَكَ خَيْرَ آخِرَةٍ ولَا دُنْيَا إلَّا دَعَا لي به، قالَ: اللَّهُمَّ ارْزُقْهُ مَالًا ووَلَدًا، وبَارِكْ له فِيهِ، فإنِّي لَمِنْ أكْثَرِ الأنْصَارِ مَالًا، وحَدَّثَتْنِي ابْنَتي أُمَيْنَةُ: أنَّه دُفِنَ لِصُلْبِي مَقْدَمَ حَجَّاجٍ البَصْرَةَ بضْعٌ وعِشْرُونَ ومِئَةٌ، حَدَّثَنَا ابنُ أبِي مَرْيَمَ، أخْبَرَنَا يَحْيَى بنُ أيُّوبَ، قالَ: حدَّثَني حُمَيْدٌ، سَمِعَ أنَسًا رَضِيَ اللَّهُ عنْه، عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ.
     أحاديث الرسول عن الرزق

    الأحاديث القدسية عن الرزق

    • عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن الرسول صلى الله عليه وسلم: قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ : يا ابنَ آدمَ تفرَّغ لعبادَتي ، أملأُ صدرَكَ غنًى وأسُدَّ فقرَكَ وإلَّا تفعلْ ملأتُ صدرَكَ شُغلًا ولَم أسُدَّ فقرك.
    • عن عمر بن الخطاب، عن النبي صلى الله عليه وسلّم” يقولُ اللهُ عزَّ وجَلَّ: مَنْ شَغَلَهُ ذِكْرِي عن مَسْأَلَتِي, أَعْطَيْتُهُ أفْضَلَ مَا أُعْطِى السَّائِلِينَ”
    • عَنِ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فِيما رَوَى عَنِ اللهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى أنَّهُ قالَ: يا عِبَادِي إنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ علَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بيْنَكُمْ مُحَرَّمًا، فلا تَظَالَمُوا، يا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إلَّا مَن هَدَيْتُهُ، فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ، ياعِبَادِي كُلُّكُمْ جَائِعٌ، إلَّا مَن أَطْعَمْتُهُ، فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ، يا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ، إلَّا مَن كَسَوْتُهُ، فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ، يا عِبَادِي إنَّكُمْ تُخْطِئُونَ باللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا، فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْ، ياعِبَادِي إنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي، فَتَنْفَعُونِي، يا عِبَادِي لو أنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وإنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا علَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنكُمْ، ما زَادَ ذلكَ في مُلْكِي شيئًا، يا عِبَادِي لو أنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وإنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا علَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ، ما نَقَصَ ذلكَ مِن مُلْكِي شيئًا، يا عِبَادِي لو أنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وإنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا في صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فأعْطَيْتُ كُلَّ إنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ، ما نَقَصَ ذلكَ ممَّا عِندِي إلَّا كما يَنْقُصُ المِخْيَطُ إذَا أُدْخِلَ البَحْرَ، يا عِبَادِي إنَّما هي أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إيَّاهَا، فمَن وَجَدَ خَيْرًا، فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ وَمَن وَجَدَ غيرَ ذلكَ، فلا يَلُومَنَّ إلَّا نَفْسَهُ.وفي روايةٍ: إنِّي حَرَّمْتُ علَى نَفْسِيالظُّلْمَ وعلَى عِبَادِي، فلا تَظَالَمُوا.
    • عن أبي هريرة، تلا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآَخِرَةِ الآيةَ . قال : يقولُ اللهُ: ابنَ آدمَ تفرَّغْ لعبادتي أملَأْ صدرَك غنًى، وأسُدُّ فقرَك، وإلَّا تفعلْ ملأتُ صدرَك شُغلًا، ولم أسُدَّ فقرَك”
     أدعية سعة الرزق

    أدعية وآيات قرآنية عن الرزق

    وما أجمل من أن تؤمن بأن الله يدبر أمورك ويأتيك برزقك وإن كان في السماء والله الرزاق التواب، وتظهر رحمة الله عز وجل بالعباد من خلال بعض الآيات القرآنية التي تدل على عظمة الله تعالى ورحمته بالعباد، وأنه هو يرزقكم فلا تخافوا ولا تحزنوا من فقرٍ، وأدعوا الله يستجيب بحق قوله في سورة غافر الآية 60:

    • “وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ”

    وبحق قوله تعالى من سورة البقرة الآية 186:

    • “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”

    فالدعاء هو سر النعيم وسر السعادة والسرور، وبالدعاء تتغير الأقدار وتتحقق الأماني، وإليكم أفضل أدعية القرآن بسعة الرزق:

    • قوله تعالي “وَفِي السَّمَاء رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22) فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ(23)” سورة الذاريات .
    • “اللّهُمَّ رَبَّنَآ أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِنَ السَّمَآءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لأَوَّلِنَا وءَاخِرِنَــا وءَايَــةً مِنكَ وَارْزُقْنَــا وَأَنْتَ خَيْــرُ الرَّازِقِيــنَ” سورة المائدة الأية 114 .
    • “رَبِّ إِنِّي لِمَآ أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ”
    • “ربَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا”

    إقرأ أيضاً

    أحاديث قدسية عن التوبة إلى الله

    أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم عن الرضا

    أحاديث النبي عن الصدقة

    الأحاديث القدسية والنبوية عن الرزق


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة