جمال

الدليل الأفضل للعناية بالمناطق الحساسة

المناطق الحساسة من أكثر أجزاء الجسم تعرضا للمشكلات بداية من الحكة والإلتهابات والإسمرار والجفاف وغيرها الكثير، ويعود ذلك فى الغالب إلى سوء الإهتمام بها أو عدم اتباع الخطوات والطرق السليمة للعناية اليومية بها. لهذا جمعنا لك فى السطور التالية أشهر وأهم النصائح التى يقدمها أطباء الجلدية للحفاظ على صحة وسلامة المناطق الحساسة ونوضحها لك في النقاط التالية:

١- استخدمي الماء الساخن

استخدام الصابون العادي والماء الفاتر ليس مفيدا فى تنظيف المناطق الحساسة، ذلك لأن الصابون العادي يحتوى على مواد قاسية تسبب جفاف البشرة وإحمرارها من ناحية ويقتل بكتريا الخميرة الصحية الموجودة فى منطقة المهبل في الأساس للحفاظ على نظافته. لذا ينصح بغسل منطقة البكيني مرة يوميا على الأقل بالماء الساخن أو الدافئ مع استخدام صابون لطيف خال من العطور والمواد الكيميائية القاسية. راعي أيضا غسل منطقة البكيني من الأمام للخلف وليس العكس لضمان عدم انتقال البكتريا الموجودة بفتحة الشرج إلى المهبل. ضعي فى اعتبارك أنك لست بحاجة إلى تنظيف منطقة البكيني بالصابون فى كل مرة تذهبين فيها إلى الحمام، فالمبالغة فى استخدام الصابون يضر بالبشرة اكثر من نفعها. بعد الإنتهاء يفضل تجفيف البشرة جيدا بالمناديل وليس بالفوط حيث أن ملمسها يكون خشن وقاسيا على البشرة.

٢-  التقشير

مثلها مثل جميع أجزاء الجسم، تحتاج البشرة فى المنقطة الحساسة إلى التقشير المنتظم للتخلص من الخلايا المتية والقشور الدقيقة المتراكمة على السطح والتى تزيد من فرصة تكاثر البكتريا وتؤدي إلى إسمرار البشرة أيضا. كل ما عليك فعله هو دعك البشرة بلطف بلوف أو فوطة ناعمة أثناء الإستحمام. ابدئي من الأمام أولا وبعد الإنتهاء اتجهي نحو الخلف ولا تعودي للأمام مرة أخرى. تجنبي حك البشرة بعنف حيث أنها تكون رقيقة وربما تتعرض للجفاف والإحمرار الزائد.

٣-  العناية أثناء الدورة الشهرية

خلال فترة الدورة الشهرية أو الحيض، تميل البشرة فى المنطقة الحساسة إلى الإصابة بالإلتهابات والبكتريا بدرجة أكبر من الفترات العادية، لذا يجب مراعاه إعطائها مزيدا من العناية. احرصي على تغيير الفوط الصحية كل ثلاثة ساعات على الأكثر حتى لا تتأثر صحة المهبل بالدم. ينصح أيضا بغسل منطقة البكيني مرتين بدلا من مرة واحدة واستخدام الفوط المصنوعة كليا من القطن الطبي إذا كانت بشرتك من النوع الحساس أو الذى يتعرض للبثور بسهولة بفعل استخدام الأنواع الأخرى للفوط. وخلال عملية الإستحمام من الحيض، راعي غسل منطقة البكيني من الأمام للخلف بالطريقة التى تم الإشارة إليها مسبقا.

٤-  الملابس الداخلية

احرصي على ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة بنسبة ١٠٠ ٪ من القطن الطبيعي بشكل مستمر، ذلك لأنها تسمح بدخول الهواء إلى البشرة كما أنها تمتص العرق أولا بأول ومن ثم تقليل فرص الإصابة بالبكتريا. تجنبي الأنواع المصنوعة من الحرير أو النايلون أو غيرها من الأقمشة الصناعية. وفي حالة إرتدائها راعي أن يكون الجزء الموجود بها والملامس للمهبل مصنوع من القطن. وخلال عملية تنظيف الملابس القطنية، ينصح بتغريضها لدرجة حرارة الغليان، ويمكن أيضا كيها بالمكواه قبل ارتدائها. فكل ذلك يساعد على قتل البكتريا الموجودة بها ويضمن سلامتها على البشرة. يفضل أيضا الإبتعاد عن الملابس والبنطلونات الضيقة جدا حيث أنها تعمل على حبس المرطبات فى البشرة وتؤدي إلى تكاثر البكتريا. لا تغفلي كذلك تغيير ملابسك بمجرد أن يصيبها البلل فالرطوبة فى منطقة البكيني تساهم فى زيادة الميكروبات. السر فى سلامتها هو الحفاظ عليها جافة ونظيفة.

٥-  إزالة الشعر

عدم الإهتمام بإزالة الشعر الزائد من منطقة البكيني من أهم الأسباب المؤدية إلى الإلتهابات المهبلية حيث أنه يوفر بيئة خصبة لتكاثر البكتريا. ومن هنا ينصح بإزالة الشعر بانتظام بالوسيلة الملائمة لك (الشمع- السكر) أو قصه بالمقص على الأقل. وفي جميع الأحوال يفضل تقشير البشرة قبل إزالة الشعر وبعده. ولتسهيل نزع الشعر، يفضل وضع منشفة مبللة بالماء الدافئ على منطقة البيكيني لمدة ١٠ دقائق لتساعد على تنعيم الشعر. وإذا كنت تخشين الألم أو لا تستطعين احتماله، استعيني بأحد أنواع المخدر المتوافرة بالصيدليات.

٦-  الإفرازات

لا تصابي بالذعر والقلق من خروج إفرازات من منطقة المهبل من الحين للأخر، فهى طبيعية وتتسم باللون الأبيض النقي وليس لها رائحة وتساعد على ترطيب المهبل، وتكون أكثر غزارة أثناء فترة التبويض وفترات الجماع. وعلى عكس ذلك، يجب أن يبدأ القلق فقط عند حدوث تغير فى لون الإفرازات العادي بحيث تكون صفراء أو مائلة للأحمر أو يصبح لها رائحة كريهة، فهذا قد يشير إلى وجود التهابات مهبلية وفى هذه الحالة يجب استشارة الطبيب المختص لمعرفة أسابها والطرق المناسبة لعلاجها.

٧-  العلاقة الحميمة

للحفاظ على صحة المهبل خلال القيام بالعلاقة الحميمة مع زوجك، ينصح الأطباء بالتبول بعد الإنتهاء مباشرة، فهذا يساعد على خروج أي ميكروبات غير صحية خلال مجرى البول. يفضل أيضا تنظيف منطقة البكيني قبل الجماع وبعده بالماء الساخن. اطلبي من زوجك أيضا أن يقوم هو الآخر بذلك، فهذا يساعد كثيرا على تقليل فرص دخول البكتريا غير الصحية إلى جسمك. الإستحمام قبل الجماع وبعده من الأمور المهمة أيضا للحافظ على صحة المهبل، خاصة إذا كنت من السيدات اللاتي يتعرضن للإلتهابات بسهولة.

٨-  ماسكات التفتيح

إسمرار المنطقة الحساسة من الأمور المزعجة لنا جميعا، وكما قلنا مسبقا هى نتاج إهمال التقشير المنتظم بالإضافة إلى التعرض المستمر للإلتهابات والحكة. هذه بعض الوصفات التى تساعد على تفتيح منطقة البيكيني بطريقة آمنة وفعالة.

– قومي بتدليك بشرتك بشرائح الليمون مرتين فى الإسبوع. أو يمكنك مزج قليل من عصير الليمون مع ملعقة زبادي ودهن البشرة به وتركه عليها لمدة ١٠ دقائق على الأقل. الليمون غني بالخصائص الطبيعية المبيضة للون البشرة وسوف يعطي بشرتك مظهرا أفضل فى أسابيع قليلة. بعد الإنتهاء من هذا الماسك، ادهني منطقة البيكني بزيت الألوفيرا ليبقي بشرتك رطبة وناعمة.

– أكثرى من تناول الماء، ما لا يقل عن ٨ أكواب يوميا. الماء يساعد على ترطيب البشرة ويسهل من عملية تفتيح البشرة بالوصفات الطبيعية.

– الحليب من السوائل التي تساعد على تفتيح البشرة أيضا، اغمسي قطعة قطن في قليل من الحليب العادي أو البودرة الممزوج بالماء وادهني بها بشرتك واتركيه لدقائق قبل غسل بشرتك.

٩-  التعطير

غسل المنطقة الحساسة وتنظيفها باستمرار يساعد على منع إنبعاث روائح غير مرغوبة، كما أن هناك بعض الطرق الآمنة التى تحفتظ برائحة المنطقة الحساسة منعشة وطيبة أولها تناول العصائر الطبيعية باستمرار خاصة عصير التوت البري. أكثري أيضا من تناول الأناناس والزبادي والثوم فقد أثبتت الدارسات أن هذه الأطعمة لها مفعول سحري فى إكساب المناطق الحساسة رائحة طيبة. يمكنك أيضا استخدام بودرة المسك أوزيت الأطفال أو المناديل المبللة المخصصة الأطفال لإعطاء منطقة البكيني رائحة مميزة لفترة مؤقتة. وإذا كنت ترغبين فى أن يكون لها رائحة نفاذة وجذابة خاصة قبل فترة الجماع، فيمكنك تعطيرها بأحد عطورك المفضلة. فقط احذري نثر العطر مباشرة على البشرة حتى لا يصل إلى فتحة المهبل، من الأفضل أن تنثري عدة قطرات منه فى قطعة قطنية والمسح بها فى الأجزاء المحيطة به.

الوسوم