اخبار الرياضة

الأولمبية الدولية تهنئ رئيس الأولمبية السعودية

هنأت اللجنة الأولمبية الدولية المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العربية السعودية بعد تزكيته رئيسا ثامنا للأولمبية السعودية للفترة المتبقية من الدورة الحالية 2017-2020، في اجتماع الجمعية العمومية الذي انعقد في 11 أكتوبر الماضي.

وكان تركي آل الشيخ قد فاز برئاسة مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العربية السعودية للفترة المتبقية من الدورة الحالية 2017-2020 بالتزكية، خلفا للمستقيل محمد بن عبدالملك آل الشيخ.

وأشارت الأولمبية الدولية في خطاب رسمي بعثته اليوم الأربعاء حمل تمنياتها بالتوفيق لرئيس اللجنة الأولمبية السعودية بتحقيق أفضل الإنجازات والنجاحات في المرحلة المقبلة، متطلعة لاستمرار التعاون والعمل معا بما يحقق التكامل والنجاح الدائم.

ويعتبر تركي آل الشيخ الرئيس الـ8 للأولمبية السعودية منذ أن تأسست عام 1964، وانضمت إلى عضوية اللجنة الأولمبية الدولية رسميا عام 1965 خلال المؤتمر الأولمبي الذي عقد في روما.

واللجنة الأولمبية السعودية، هي الهيئة الوحيدة التي تمثل السعودية في الدورات الإقليمية والعربية والقارية والدولية والأولمبية بالتعاون مع الاتحادات الرياضية الوطنية، ويرمز لها (KSA) وهي اللجنة الأولمبية وتولى رئاستها العديد من رجالات التاريخ.

منذ انطلاقتها عام 1964 كان أول رئيس لها عبدالرحمن أبا الخيل، تلاه الأمير خالد الفيصل، وكِلا الثنائي لم يدم طويلا حتى أنهما لم يصلا للعامين، حتى استقر المنصب لدى الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- حتى سنة 1999، مستمرا فيه أكثر من 30 عاما.

بعدها تولى الرئاسة شقيقه الأمير سلطان بن فهد وجلس بالمنصب حتى 2011 لمدة 12 عاما، ليقود دفة اللجنة الأولمبية بعدها الأمير نواف بن فيصل بن فهد وأكمل فترة عمله الأخيرة، وفي فترة 2013 – 2016 قدم الأمير نواف استقالته بعدما استمر فيها 4 سنوات فقط، على إثرها تمت تزكية الأمير عبدالله بن مساعد في 2014، وذلك حتى إبريل 2017 عندما غادر أسوارها.

لتتم عملية الانتخابات الجديدة، وتقدم لها 5 مرشحين فاز بها محمد آل الشيخ، الرئيس الذي لم يمكث إلا 4 أشهر وتم إعفاؤه من منصب رئيس الهيئة العامة للرياضة، فيما استقال لاحقا من رئاسة اللجنة الأولمبية السعودية.

اظهر المزيد