الاهداف التي تتجه اليها رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال واليات تحقيقها

أن ريادة الأعمال والاقتصاد المعرفي وجهان لعملة واحدة، وتعتبر من ضمن  الاهداف التي تتجه اليها رؤية 2030 ، فالاقتصاد المعرفي يقوم- في جوهره- على صناعة المعرفة والابتكار والإبداع، وتحقيق الريادة في الأعمال والإنجازات البشرية تباعًا، وهو اقتصاد لا يعتمد على مُعِّدات أو مناجم أو مصانع أو أيدٍ عاملة وافرة، بل يعتمد على العقل البشري؛ أي اقتصاد يستثمر في العقل البشري؛ ليشكل بدوره أفكارًا وإبداعات علمية؛ ومن ثم تجارية تحقق الريادة للوطن في شتى المجالات، وتخلق فرص العمل لكادر بشري محترف، وترفع من المستوى المعيشي لعامة الناس..

كما اتّجهت المملكة في الأعوام الخمس الأخيرة للكثير من النتاجات الاقتصادية غير النفطية، ورأت انّ رؤية 2030 من أهمّ الخطط التنموية الاقتصادية التي من الواجب أن تهتم بها كافة الجهات المختصة في البلاد، وكانت ولا زالت المملكة تسعى لانجاحها،

وإليكم الأهداف التي تهدف لها هذه الرؤية،

وضح الاهداف التي تتجه اليها رؤية 2030 في مجال ريادة الاعمال واليات تحقيقها

الأهداف هي:

  • محاولة التخلص من النفط على اعتبار أنّه المصدر الأاول للدخل في المملكة
  • خلق فرص عمل
  • تشغيل الكثير من الأماكن الهامة في المملكة
  • احياء اماكن كانت قد انتهت في الآونة الأخيرة
  • نشر ثقافة ريادة الأعمال.
  • زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي.
  • خلق مزيد من فرص العمل عبر المشروعات الصغيرة والمتوسطة.