الاهمية الصحية لفيتامين ج

يعتبر فيتامين ج من الفيتامينات المهمه لصحه الجسم في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم فوائد واهمية فيتامين ج

فيتامين ج

تعتبر الفيتامينات بشكل عام من أكثر العناصر الغذائيّة التي يحتاجها الجسم بكثرة وذلك لما تعود به من فوائد جمة على الجسم، كما وتمنح الفيتامينات على اختلاف أنواعها الطاقة وكل ما يحتاجه من فوائد مختلفة، ومن أكثر هذه الفيتامينات شهرة وفائدة فيتامين ( ج )، حيث يعتبر هذا الفيتامين شديد الفائدة بسبب قدرته على مساعدة الجسم على التئام الجروح المختلفة وبناء أنسجة الجسم، كما ويساعد أيضاً على تكوين الغضاريف والأوعية الدمويّة، ويحتاج الجسم كميّة محدّدة من فيتامين ( ج ) مقدارها ستون ملي غرام يوميّاً لا بد من الحصول عليها من خلال وجبات الطعام اليوميّة، ومن الجدير بالذكر أن فيتامين ( ج ) يساعد في التخلّص من السموم المختلفة التي تنتج في الجسم بسبب عمليات الأيض وهذا الأمر يؤدي لتقليل نسب الإصابة بالسرطان. وللحصول على فيتامين ( ج ) لا بدّ من معرفة المصادر الغذائيّة التي يمكنها أن تزوّد الجسم بفيتامين ( ج ) حيث تختلف الأغذية التي تحتوي هذا االفيتامين كما وتختلف النسب التي تحتويها هذه الأطعمة والمصادر من هذا الفيتامين المفيد

يعتبر فيتامين ج أحد أهم الفيتامينات المموجودة في الجسم ، وفيتامين ج هو المعروف باسم فيتامين C ، وهو فيتامين من الفيتامينات الأساسية الموجودة في الجسم ، والتي يقوم الجسم بتصنيعها ، لكن يعتمد بنسبة أكبر على الحصول عليها من المصادر الأخرى المختلفة ، سواء المصادر الطبيعية أو المصادر الطبية ، مثل المكملات الغذائية الخاصة بهذا الفيتامين ، وفيتامين ج مسئول عن عمل العديد من العمليات الحيوية الأساسية داخل الجسم ، ونقصه لدى البعض يسبب لهم بعض الإضطرابات الصحية والمشكلات ، والتي توضح مدى أهمية حصول الجسم عليه بكميات معقولة ، ومن أبرز أشكال تناول فيتامين ج تناوله كمكمل غذائي على شكل أقراص فوارة ، تذوب في الماء ويتم شربها ، لكن يعتبر تناول فيتامين ج كفوار له بعض الفوائد وبعض الأضرار التي يجب تجنبها .

مم يتكون فيتامين ج الفوار ؟

لا تتكون حبوب فيتامين ج الفوارة من فيتامين ج فقط ، إنما تتشكل من بعض العناصر الغذائية الأخرى ، وهي :

1 – فيتامين ج الموجود في الفاكهة الحمضية ، مثل اليوسفي ، والبرتقال ، والجريب فروت ، والليمون .

2 – مواد سكرية .

3 – نسبة من الاحماض الأمينية .

4 – لون ونكهة تشبه لون ونكهة البرتقال .

فوائد فيتامين ج الفوار :

يلجأ البعض لتناول فيتامن ج الفوار للحصول على العديد من الفوائد الصحية التي يحققها ، بالنسبة لصحة الجسم ، والبشرة والشعر ، وهي :

1 – من أبرز الأمور المعروف بها فيتامين ج هو فائدته في تقوية الجهاز المناعي للجسم ، حيث يقي تناول فيتامين ج من الإصابة بنزلات البرد ، وفيروس الإنفلونزا ، وغيرها من الأمراض التي يقاومها الجهاز المناعي ، كما انه يقلل من أعراض الربو ، والزكام ، والسعال ، التي يصاب بها البعض .

2 – يحقق تناول فيتامين ج الفوار العديد من الفوائد الصحية للبشرة ، حيث يعزز فيتامين ج الفوار من إنتاج البشرة للكولاجين والذي يقل إنتاجه مع تقدم السن ، فيزيد تناول فيتامين ج من نضارة البشرة ، ويؤخر علامات الشيخوخة ويحاربها ، كما أنه يحارب ظهور حب الشباب ، ويخلص الجلد من آثاره ، ويحمي الجلد كذلك من أشعة الشمس الضارة .

3 – يحارب فيتامين ج الفوار بعض الامراض المزمنة كمرض السكري ، وضغط الدم المرتفع ، حيث أنه يعمل على خفض السكر المرتفع في الدم ، كما أنه ينشط الدورة الدموية فيجعل ضغط الدم طبيعيآ ، بالإضافة إلى دوره الهام في الوقاية من إرتفاع الكولسترول في الدم ، والمسبب لمعظم أمراض القلب .

4 – أثبتت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون فيتامين ج الفوار هم يحمون انفسهم من الإصابة بمرض السرطان ، حيث يعمل فيتامين ج كمضاد للأكسدة على محاربة الجذور الحرة .

5 – يقي فيتامين ج الفوار من مشكلات الاسنان ، ومرض هشاشة العظام ، كما انه يعتبر أفضل وقاية من أمراض الكبد المختلفة .

مصادره من الطعام

– الفلفل الحلو: وهو أحد أهم المصادر التي تحتوي فيتامين ( ج )، ومن الجدير بالذّكر أن تركيز فيتامين ( ج ) في الفلفل الحلو يختلف باختلاف اللون حيث يعتبر الفلفل الأصفر من أكثر الأنواع الغنيّة بفيتامين ( ج، كما ويحتوي أيضاً الفلفل الأحمر على نسبة جيّدة، أمّا أقل أنواعها فهو الفلفل الأخضر.
– الفلفل الحار بأنواعه: سواء أكان الفلفل الحار بلونه الأخضر، أم الفلفل الحار بلونه الأحمر، حيث يحتوي كل منهما على نسبة كبيرة جدّاً من فيتامين ( ج ) ويعتبر من أكثر المصادر الغنيّة بفيتامين ( ج ).
– الخضروات ذات الأوراق الخضراء: تُمثّل هذه الخضروات أيضاً أحد أهم المصادر التي تمنح فيتامين ( ج ) وفوائد غذائيّة أخرى مهمّة ومثلها أوراق الخردل.
– أوراق الزعتر: يعتبر الزعتر أحد العناصر الهامّة التي تمنح فيتامين ( ج ) سواء كان ذلك طازجاً أو مجفّفاً.
– الجوافة: تُمثّل الجوافة أحد أهم أنواع الفواكه التي تحتوي فيتامين ( ج ).
– الكيوي: يعتبر أيضاً من أهم العناصر لتزويد فيتامين ج للجسم كما وتمتاز الحمضيات بأنواعها، وبشكل خاص فاكهة البباي بكونها أحد أكثر أنواع الفاكهة شهرة من ناحية احتوائها على فيتامين ( ج ).

مصادر فيتامين ج

تعتبر المصادر الطبيعية من أفضل المصادر لفيتامين ج، وتتمثل في الخضروات مثل: البازلاء، والبروكولي، والقرنبيط، والبطاطا المشوية، والطماطم الطازجة، والفلفل الحلو الملوّن الطازج، والخضروات الورقية الخضراء كالسبانخ والزعتر، وفي الفواكه مثل الفراولة والأناناس والبطيخ والشمام والكيوي، كما تعتبر الجوافة من أكثر أنواع الفاكهة الغنية بفيتامين ج، بالإضافة إلى الحمضيات مثل البرتقال واليوسفي والجريب فروت والليمون، كما يمكن الحصول على كمية كبيرة من فيتامين ج أيضاً من قشر الليمون النيّء، ويمكن لهذه الخضروات والفواكه أن تفقد فيتامين ج عند تخزينها مكشوفة ولفترة طويلة، لذا يفضّل استهلاكها طازجة للاستفادة من أكبر كمية من الفيتامين الموجود بها، أو تخزينها مغطاة لفترة قصيرة، والجدير بالذكر أنّ كمية فيتامين ج الموجود في الفلفل الحلو تختلف باختلاف لونه، فهي في الفلفل الأصفر أكثر منها في الأحمر والأخضر. تحتوي بعض المأكولات البحرية والمصادر الحيوانية على نسب جيدة من فيتامين ج، منها المحار النيء، وبيض السمك المقلي، وكبد الدجاج المقلي وكبد الخروف المقلي، كما يتوفر فيتامين ج بنسب ضئيلة في حليب البقر والمعز والجِمال الطازج. يتوفر فيتامين ج أيضاً في الصيدليات على هيئة متممات غذائية بأشكال متعددة، منها الكبسولات و الأقراص الفوارة والمحاليل، كما يستخدم علاجياً في علاج مرض الأسقربوط.

أضرار تناول فيتامن ج الفوار :

يؤكد الأطباء أن تناول فيتامين ج الفوار للحصول على فوائده الهامة يجب أن يكون باستشارة طبيب متخصص حتى يصف للشخص الجرعة المناسبة له ، لأن تناوله بشكل عشوائي يمكن أن يسبب الأضرار التالية :

1 – إن التناول الخاطيء لفيتامين ج الفوار يمكن أن يسبب العديد من المشكلات للبشرة ، حيث يؤدي فيتامين ج الفوار إلى إلتهابات البشرة ، وتصبح البشرة أكثر حساسية للعديد من الأمور .

2 – يسبب تناول فيتامين ج الفوار لدى البعض إحمرار الجلد عند التعرض لأشعة الشمس .

3 – من مشكلات التناول العشوائي لفيتامن ج الفوار أيضآ هي أنه يسبب الحساسية والحكة الجلدية من التعرض لبعض الامور البسيطة ، والتي لم تكن تزعج الشخص من قبل .

4 – يزيد تناول فيتامين ج الفوار الخاطيء من إحتمال تشكل حصوات على الكلى .

5 – يسبب فيتامين ج الفوار للبعض الصداع و الإسهال ، بالإضافة إلى آلام المعدة ، حيث تزيد معه إلتهابات المعدة .

6 – يسبب فيتامين ج أيضآ الغثيان المستمر والقيء .

الجرعة المناسبة من فيتامين ج :

يفضل تناول أقراص فيتامين ج الفوار مرة واحدة يوميآ لمدة أسبوعين أو 10 أيام على الأقل ، ولا يتم زيادة الجرعة إلا في حالة أن يوصي الطبيب المعالج بذلك ، ويمنع تناول فيتامين ج الفوار للأشخاص الذين يعانون من حساسية الاسكوربك أسيد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى