البازلاء وحساء الثوم البري لعلاج حمى الربيع

يعتبر حساء البازلاء الخضراء والجرجير والثوم البري وقطع من الفجل الوردي تذكرة أن الشتاء انقضى وأن العالم سيزدهر مجدداً.

موسم الثوم البري قصير للغاية لذا استخدمه في كثير من الأطباق والعديد من الإعدادات قدر المستطاع. ويمكن العثور عليه في بعض المتاجر الكبرى أو أسواق المزارعين، رغم أنه لا يوجد ما يمكن هزم جمع الثوم البري خلال التجول في الغابات.يوجد الثوم البري على نحو شائع عبر أوروبا. ويمكن استبداله بسهولة بأي نبات مورق والقليل من فصوص الثوم التقليدي إذا لم يكن متاحاً بالقرب منك.

المكونات
ولتحضير حساء الثوم البري تحتاج إلى بصلة مقطعة شرائح رفيعة، 300 جرام من البطاطس مقطعة مربعات، وحفنات من أوراق الثوم البري المقطعة تقطيعاً رفيعاً، ولتر من مرق الخضار و750 غراماً من البازلاء المجمدة و80 غراماً من الجرجير و10 غرامات من الفجل وملعقة زبدة و100 ملي من كريمة الخفق وثلاث ملاعق كبيرة عصير ليمون وملح وفلفل وفلفل بيروفي(اختياري).

طريقة التحضير

قم بتسخين زيت الزيتون في وعاء، وأضف عليه البطاطس والبصل وقليهما حتى يصير لونهما بنياً. وأضف الثوم البري ودعهم معا لعدة دقائق. ثم أضف المرقة حتى الغليان. غط الوعاء ودعه يستوي على نار هادئة لـ15 دقيقة. وبعد ذلك اضف البازلاء ودعها تستوي لخمس دقائق اخرى.

وللتزيين سيتم استخدام حفنة من الجرجير. وقم بتقطيع المتبقي منه. وبعد تنظيف الفجل وتقطيعه إلى أرباع سيتم قليه في الزبدة على نار متوسطة حتى يصبح من السهل غرز الشوكة فيه. ورش عليه ملح وفلفل.

اضف كريمة الخفق إلى وعاء الشوربة حتى الغليان. ثم اضف الفجل المقطع ثم امزجه في الخلاط. أضف عصير الليمون والملح والفلفل على حسب الرغبة.

اسكب الشوربة في الصحون وزينها بالفجل وبقايا الجرجير ورش عليها الفلفل البيروفي إذا كنت تستخدمه.