البطاطا الحلوة لإنقاص الوزن

الكثير منا لايعرف ان للبطاطا الحلوة فوائد صحية وجماليه كثيرة لذا ننصحك بإدخالها إلى قائمة طعامك بكثرة للوصول إلى الرشاقة المطلوبة والحصول على بشرة نضرة. صحة ورشاقة

فوائد البطاطا الحلوة:

  • لا تتخلصي من مياه البطاطا الحلوة
  • البوتاسيوم المتوفر في البطاطا الحلوة يعمل على تنظيم محتوى السوائل في الجسم، ما يعني التخلص من الماء الزائد في الجسم.
  • تنظم البطاطا الحلوة مستوى السكري في الدم وتمنح الشعور بالشبع لفترة طويلة.
  • تعد البطاطا الحلوة من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، التي تساهم في التخلص من الوزن
  • كما تسهم البطاطا الحلوة في إنقاص الوزن؛ فهي تعد بديلاً صحيًا للحلويات بفضل مذاقها الحلو الطبيعي، فضلاً عن خلوها من الدهون.
  • تساعد البطاطا الحلوة على الحصول على شعر لامع بسبب زخرها بفيتامين «أ» حسب ما ورد في الوكالة الألمانية.
  • البطاطا الحلوة سر من أسرار الجمال حيث تمنحك بشرة نضرة وصحية.
  • تحتوي البطاطة الحلوة على كمية كبيرة من فيتامين «أ»، الذي يعمل على تقوية جهاز المناعة.

اكتشف باحثون يابانيون طريقة مثالية مبتكرة وجديدة لإنقاص الوزن تكمن في البطاطا الحلوة، بل في تناول المياه المغلية المتخلفة عنها، حيث تعمل على كبح الشهية وخفض دهون الجسم وبالتالي تقليل الوزن.
ووجد الباحثون في المعهد الوطني للزراعة وبحوث الغذاء الياباني في توسوكوبا أن البروتين الذي ينتج أثناء عملية الغليان هو المسؤول عن حرق الدهون، واختبر الباحثون ذلك على الفئران، حيث قاموا بتغذية مجموعتين من الفئران بنظام غذائي عالي الدهون، إحداهما تناولت الببتيد وهو حمض أميني ينتج عن إنزيم الهضم الموجود في المياه المتخلفة عن غلي البطاطا الحلوة.
وبعد مرور 28 يوماً أخذ الباحثون القياسات الحيوية للفئران، بالإضافة إلى كتلة الكبد ومستويات الأنسجة الدهنية، مع أخذ مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية وهرمون الليبتين المسؤول عن الشعور بالجوع، وبروتين أديبونيكتين المسؤول عن تنظيم مستوى الجلوكوز في الجسم وعملية التمثيل الغذائي، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأعرب الباحثون عن تفاجئهم من تأثير الببتيدات الخاصة بالبطاطا الحلوة في تخفيض مستويات جزيئات الدهون في الفئران والتي يبدو أنها تتحكم في جزيئات الحد من الشهية لدى الفئران، ويأملون في أن تأتي دراستهم بنتائج واعدة مع البشر وتساعد من يعانون من زيادة في الوزن، نظرًا لأن الفئران تتشابه جدًا من الناحية البيولوجية مع الإنسان، مشيرين إلى أن نتائج دراستهم بحاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد الارتباط بين مياه البطاطا المتخلفة عن الغليان وخفض الدهون في الجسم