ثقافة عامة

البواسير بعد الولادة

بواسطة: – آخر تحديث: 5 سبتمبر، 2018

محتويات

البواسير

البواسير هي تضخم مؤلم لأنسجة الأوعية الدموية في المستقيم والشرج، كل شخص لديه البواسير ولا تسبب مشاكل ما لم تتضخم، على العكس حيث أن البواسير تساعد تكوين الإحساس بوجود ضغط على المستقيم وبالتالي تنبه الدماغ إلى ضرورة الإخراج، هناك نوعين من البواسير: الداخلية وكذلك البواسير الخارجية التي تعد حالة متقدمة من البواسير، وتعد البواسير بعد الولادة أحد المشاكل التي تعاني منها السيدات و تتفاوت أعراضها من سيدة لأخرى كالشعور ببساطة بحكة، ولكن بالنسبة لأخريات يمكن أن تكون مؤلمة للغاية، وفي بعض الحالات خاصة بعد حركة الأمعاء والإخراج يمكن أن يسبب الباسور نزفًا من المستقيم.

أسباب البواسير

تعد زيادة الضغط على الأوردة في منطقة المستقيم والشرج السبب الأساسي للإصابة بالبواسير، وحسب شدة هذا الضغط تتفاوت البواسير في أعراضها والآلام المرافقة لها، ومن أسباب هذا الضغط ما يأتي:

  • الإجهاد أثناء وجود حركة الأمعاء، خاصةً إذا كان الشخص مصابًا بالإمساك.
  • الإسهال.
  • حركات الأمعاء غير المنتظمة.
  • الحمل أو من الدفع أثناء الولادة.
  • الجلوس لفترة طويلة من الوقت مثل: طبيعة عمل مكتبي أو أثناء رحلة طويلة للسيارة أو القطار أو الطائرة.

الوقاية من البواسير

باعتبار البواسير من أكثر الأمراض شيوعًا عند الحوامل والتي تسبب ألم شديد يؤثر على أبسط الأنشطة اليوميّة كالجلوس تعد هذه النصائح مهمة للغاية في تجنب حدوثها من الأساس:

  • الحصول على المزيد من الألياف في النظام الغذائي من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة مثل النخالة، حيث تخفف الألياف من صلابة البراز وتجعله أسهل في المرور وتجنب حدوث النزيف، وتعد جرعة 25 إلى 30 جرام من الألياف يوميًّا مثاليّة لهذا الغرض، ويمكن تناول مكملات الألياف مثل: Metamucil أو Citrucel إذا كان الشخص لا يحصل على ما يكفي من النظام الغذائي وحده.
  • شرب حوالي ثمانية أكواب من الماء يوميًّا مما يمنع الإمساك.
  • ممارسة الرياضة بانتظام حيث إن الحفاظ على حركة الجسم سيبقي الأمعاء تتحرك أيضًا.
  • محاولة الإخراج كل يوم لمنع حدوث الإمساك ومنع زيادة صلابة كتلة البراز حتى لا تزيد من سوء الحالة.

 أسباب البواسير بعد الولادة

بالنسبة للأمهات الحوامل تشكل البواسير بعد الولادة مشكلة لا يتم التخلص منها بسهولة ولا تخف أعراضها مع انتهاء الحمل كما هو متوقع، ومن أسباب البواسير بعد الولادة الأساسية: 

  • غالبًا ما تكون البواسير نتيجة الضغط على منطقة الحوض والشرج في -أشهر الحمل وأثناء الولادة الطبيعية-، حيث تعمل الأوردة كنوع من الصمامات لدفع الدم إلى القلب وعندما تصبح هذه الصمامات ضعيفة نتيجة الضغط يمكن أن تمتلئ وتنتفخ بالدم.
  • زيادة في إنتاج هرمون البروجسترون في أثناء الحمل الأمر الذي يؤثر بشكل مباشر على جدران الأوعية الدموية مما يسبب أيضًا ارتخاء الأوردة وضعف انقباضها، مما يؤدي إلى التورم.
  • الإمساك بعد الولادة والذي يسبب ألم شديد إثناء عملية الإخراج مما يتسبب بالخوف من الذهاب إلى الحمام والاحتفاظ بالبراز لفترة أطول مما يجعل البراز يصبح أكثر صلابة ويزيد من سوء الحالة في نهاية الأمر.

علاج البواسير بعد الولادة

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لعلاج البواسير في المنزل والتخفيف من حدتها لتجنب الخيار الجراحي، لكن في بعض الحيان لا تكون هذه العلاجات المنزلية كافية، وفيما يأتي شرحًا مبسطًا لأهم هذه العلاجات بنوعيها:

  • علاجات منزلية:  
  1. وضع كيس ثلج ملفوف بقماش لتبريد المنطقة عدة مرات في اليوم.
  2. تنظيف المنطقة بلطف ولكن بدقة، حيث ينصح باستخدم زجاجة (زجاجة بخ) مملوءة بالماء الدافئ لتطهير المنطقة بدلا من استخدام ورق التواليت الجاف.
  3. يجب أن تكون أي منتجات النظافة المستخدمة كورق التواليت غير معطرة وغير مصبوغة.
  4. العلاجات الممكنة للبواسير التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل المراهم الموضعية والتحاميل،تجدر الاشارة إلى أهمية التأكد من معرفة الوقت وعدد مرات الاستخدام حيث يجب عدم استخدام معظمها لأكثر من أسبوع واحد.
  5. الاستلقاء بقدر الإمكان وتجنب الإطالة في الوقوف أو الجلوس.
  6. مسكنات الألم الفموي، حيث يمكن أن تأخذ المرضع اسيتامينوفين acetaminophen أو ايبوبروفين ibuprofen في الجرعة الموصى بها، كلاهما مسكنات آمنة للأمهات المرضعات.
  7. حمام دافئ لمدة 10 إلى 15 دقيقة في كل مرة من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، حيث يمكن استخدام حمام المقعدة، وهو عبارة عن حوض بلاستيكي صغير يغمس فيه فقط الأرداف في بضع بوصات من الماء الدافئ، بعد الاستحمام يجب غسل المنطقة بلطف بدون تجفيف.
  • الجراحة للبواسير: أقل من 10 في المئة من الأشخاص الذين يعانون من البواسير يحتاجون إلى الجراحة، قد يحتاج المريض لعملية جراحية إذا كان الباسور كبيرًا جدًا أو إذا كان يعاني من البواسير الخارجية والداخلية، أنواع جراحة البواسير تشمل:
  1. ربط الشريط المطاطي: يضع الطبيب شريطًا مطاطيًا صغيرًا عند قاعدة البواسير وفي غضون بضعة أسابيع، يجب أن ينكمش الباسور.
  2. استئصال الباسور: يزيل هذا الإجراء البواسير نفسها بالإضافة إلى الجلطات التي تتكون داخلها عند تقدم الحالة وزيادة حجم الباسور، تُجرى هذه العملية تحت تأثير التخدير العام ويستغرق وقتًا خاصة في حال وجود خثرة دموية متجلطة داخل الباسور وتتسم هذه العملية بنسبة نجاح عالية حيث يصبح الباسور أقل عرضة للعودة، وعادة ما يتم ذلك فقط بالنسبة للبواسير الشديدة لأنه يسبب الكثير من الألم، ومن الآثار الجانبية لهذه الجراحة: الألم، والتهابات المسالك البولية، ومشكلة إفراغ المثانة.

فيديو عن البواسير بعد الولادة

ينصح بمشاهدة هذا الفيديو الذي تتحدث به أخصائية الجراحة العامة وجراحة المناظير الدكتورة ندى عبد الباقي عن أسباب البواسير بعد الولادة كيفية علاجها.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock