التخلص من الحموضة نهائيا

التخلص من الحموضة نهائيا تُسمّى كذلك بالحَرَقة، وهو شعور مُزعج يتمثّل بالإحساس بالحَرَقة أو بالحموضة في منتصف الصّدر أو على رأس المعدة، ويتميّز هذا الألم بأنّه يزداد سوءاً عند الانحناء للأمام أو عند الاستلقاء. تنتج حموضة المعدة عند حدوث أيّ خلل يلحق بالصمّام المريئيّ المعديّ السُفليّ الموجود في نهاية المريء،

التخلص من الحموضة نهائيا

يعتمد علاج حموضة المعدة على الحِمية الغذائيّة بشكل رئيس، إذ إنّ هناك أنوع مُعيّنة من الأطعمة يجب عدم تناولها، في المقابل هناك أنواع أُخرى تساعد على التخلّص من هذا الشّعور المُزعِج. ومن الوسائل الضروريّة لعلاج حموضة المعدة إجراء تغيُّرات مُعيّنة في أسلوب الحياة إلى جانب تناول أدوية مُعيّنة، ومن النّادر اللّجوء للجراحة كحلٍّ لها. ويكون علاج حموضة المعدة على النّحو الآتي:

  • إجراء تغيّرات على نمط الحياة

التخلص من الحموضة نهائيا

وتشمل العديد من الإجراءات التي من شأنها التّخفيف من حموضة المعدة أو التخلّص منها نهائيّاً؛ كالعمل على إنقاص الوزن، والمحافظة على الوزن المثالي لما للسُّمنة من أثر في زيادة الضّغط داخل المعدة وبذلك المساهمة في نشوء الارتداد المريئيّ، وكذلك التوقّف عن التّدخين الذي يُضعف من كفاءة الصمّام المعديّ المريئيّ السُفليّ. ومن أهم هذه الطّرق كذلك التحكّم في نوعيّة الغذاء، ويكون ذلك بتجنُّب أنواع الطّعام أو الشّراب المُثيرة لحموضة المعدة؛ كالمشروبات الكحوليّة، والقهوة، والأطعمة الدُهنيّة أو المقليّة أو الحارّة أو الحامضة كالبرتقال. ويُنصَح كذلك برفع الرّأس عن مُستوى السّرير عند الإحساس بحموضة المعدة قبل النّوم.

  • استخدام الخلطات الطبيعيّة

التخلص من الحموضة نهائيا

إذ يوجد العديد من الأغذية أو المُنتجات الطبيعيّة التي تُساهم وبشكل كبير في التّخفيف من حموضة المعدة، ومن هذه الخلطات ما يأتي:
صودا الخبز: وتُعتبر مُضادّاً طبيعيّاً للأحماض لأنّها تتكوّن من كربونات الصّوديوم، ويُقدّم هذا المُركّب راحةً سريعةً وسهلةً من حموضة المعدة في غضون ثلاث دقائق. ويُستخدم بإضافة مِلعقة منه لكوب من الماء وشرب الخليط، ويمكن إضافة قطرات من عصير اللّيمون إلى الخليط.
بذور الشّمر: وتُستخدم هذه البذور إمّا عن طريق مضغها لعدّة مرّات أو بصنع الشّاي منها. وتعمل هذه البذور على تخفيف إنتاج أحماض المعدة.
الزّنجبيل: يعمل على التّقليل من كميّة الأحماض المُنتَجَة من المعدة، كما يقوم بتهدئة الأعصاب المسؤولة عن نشوء حرقة المعدة. ويمكن استخدامه إمّا بإضافته إلى الطّعام المطبوخ، أو بمضغه نيّئاً، أو بصنع الشّاي منه.
النّعناع: إذ يُساهم بمزاياه المُلطِّفة والمُساعِدة على عمليّة الهضم في التّخفيف من حرقة المعدة.
الحليب: ويكون تناوله أكثر نفعاً إذا كانت حموضة المعدة خفيفة أو بسيطة.
تناول عصائر نباتات أُخرى للتقليل من إنتاج أحماض المعدة مثل؛ الجزر، والخيار، والفجل، والشّمندر.

التخلص من الحموضة نهائيا
  • تناول الأدوية

هناك عدّة أنواع من الأدوية التي تُستخدَم لعلاج حموضة المعدة، ومن هذه الأدوية ما يحتاج لوصفة طبيّة، ومنها ما يُصرف دونها. ومن هذه الأدوية الآتي:

مُضادّات الحموضة:

وهي أدوية تعمل على مُعادلة حموضة المعدة، وبذلك التّقليل من هذا الشّعور المُزعج، ولكنّها في المقابل لا تُساهم في شفاء أيّ ضرر لَحِق بالمعدة أو المريّء جرّاء التعرّض لتلك الأحماض، ولا تمنع كذلك الشّعور بحموضة المعدة في المستقبل.

وتحتوي هذه الأدوية على مُركبّات كيميائيّة مثل: كربونات الكالسيوم، وهيدروكسايد الألمونيوم، وكربونات المغنيسيوم، وثلاثي سليكات المغنيسيوم وغيرها.

مضادات الهيستامين

وتعمل هذه الأدوية على تقليل إنتاج أحماض المعدة عند طريق إغلاق مُستقبِلات الهيستامين 2، كما تعمل على التّخفيف من حموضة المعدة مدّة أطول من مُضادّات الحموضة، إلّا أنّها تحتاج لوقت أكبر ليبدأ تأثيرها. وتضم هذه العائلة أدويةً عديدة: مثل رانيتيدين، وفاموتيدين، وسيميتيدين، ونيزاتيدين.

مضادات مضخّة البروتون

وتقوم هذه المُركَّبات على إيقاف إنتاج أحماض المعدة، وتُساهم أيضاً في شفاء الأضرار اللاحقة بها أو بالمريء. وتضم هذه الادوية كل من لانسوبرازول، وأوميبرازول، وإيسأوميبرازول.

  • إجراء الجراحة

ويكون اتّخاذ هذا الخيار في حال فشل الطّرق الساّبقة في التخلّص من حموضة المعدة.

التخلص من الحموضة نهائيا

الحالات التي يجب عندها مراجعة الطّبيب

قد يتشابه الشّعور بألم في مُنتصف الصدر مع الإصابة بالذّبحة الصدريّة، خصوصاً إذا ما صاحبه الإحساس بأعراض أُخرى كالألم في الذراعين أو الفكّ، أو إذا ما كان الشّخص عُرضةً للإصابة بها، ولذلك يجب الذّهاب إلى الطّبيب فوراً في هذه الحالة.

أمّا إذا كان الألم ناتجاً عن الارتداد المريئيّ فتكون مُراجعة الطّبيب ضرورةً في الحالات الآتية:

•إذا أحسّ الشّخص بحموضة المعدة لمرّتين أو أكثر خلال الأسبوع الواحد.
•إذا صاحبه المُعاناة من صعوبة في البلع.
•إذا ما استمر الشّعور بأعراض حموضة المعدة أو الحرقة على الرّغم من استخدام الأدوية المصروفة دون وصفة طبيّة.
•إذا عانى المريض من فقدان الشهيّة أو فقدان في الوزن.
•في حال استمرار الشّعور بالغثيان أو التقيّؤ.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى