صحة

التخلص من دهون الكبد

تراكم الدهون في الكبد هي إحدى حالات تراكم الدهون في أجزاء مختلفة من الجسم ، و هو حالة مرضية يكون من الصعب للغاية الشفاء منها ، و تراكم الدهون في الكبد يكون في حالتين أحدهما بسبب السمن المفرطر و تراكم الدهون في الجسم بشكل عام ، و الآخر يكون بسبب تناول المشروبات الكحولية بكثرة ، و هو من الحالات الشائعة لدى العديد من البشر ، و تبلغ نسبة الإصابة به في العالم حوالي ثلاثون في المائة من مجموع الأفراد ، بينما تبلغ نسبة الإصابة بدهون الكبد بين الأشخاص المصابين بالسمنة أو الذين يعانون من زيادة الوزن حوالي ستون في المائة ، و هي نسبة مرتفعة للغاية إذا ما علمنا أن تراكم دهون الكبد يمكن أن يكون مؤشر خطر على إمكانية إصابة الكبد بالتليف و إختلال الوظائف المزمن .

طرق علاج الدهون على الكبد

العلاج الدوائي

  • في معظم الحالات فإن الطبيب يقوم بوصف الأدوية التي تعمل على تقليل كمية الدهون الثلاثية المتراكمة على الكبد.
  • قد يحتاج المريض في معظم الأحيان المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات وبخاصة فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، ذلك أن تلك الفيتامينات تعمل على تقوية جهاز المناعة وهذا بحد ذاته يقلل من فرص إصابته بالأمراض.
  • إن الابتعاد عن التدخين أمر ضروري وأساسي لتخفيف هذه الحالة، حيث أن التدخين يزيد من احتمالية الإصابة بتليف الكبد وإصابة الكبد بالأمراض.

العلاج بالأعشاب

  • الليمون
  1. يمتاز الليمون بكونه غني بفيتامين C والذي يمتاز بخصائصه المضادة للأكسدة.
  2. يساهم الليمون في تحفيز إنتاج إنزيمات الكبد والتي تحد من انتشار السموم وتقلل من دهون الكبد.
  3. ينصح بتناول ما مقداره كوبين إلى ثلاثة أكواب من عصير الليمون مرتين أسبوعياً.
  • الزنجبيل
  1. يمتاز الزنجبيل بقدرته على حرق الدهون في الجسم بما في ذلك دهون الكبد.
  2. أما عن طريقة الاستخدام فإنها تتم بإضافة ملعقة من الزنجبيل في كوب من الماء الدافئ، مع الحرص على تناول المشروب دافئاً.

نصائح لتقليل الدهون المتراكمة على الكبد

  • ينصح باتباع نظام غذائي صحي بحيث يكون غني بالمعادن والفيتامينات ولا يحتوي على الدهون.
  • ينصح باتباع التمارين الرياضية التي تعمل على حرق الدهون وتقلل من الوزن، وينصح بالتدرج بشدة التمارين، أي أنه وعند البدء بها فإن التمارين تكون عبارة عن المشي مدة نصف ساعة يومياً ومن ثم تزداد المدة وشدة التمرين.
  • يجب الحرص على تجنب تناول الحبوب المصنعة وإنما تناول الأطعمة في صورتها الطبيعية ذلك أنها تكون قادرة على مد الجسم بالألياف التي تنظم مستويات السكر ونسبة الكوليسترول في الدم.
  • إن ضبط معدل السكر في الدم أمر طبيعي، إضافة إلى أهمية حرص مرضى السكري على تناول أدويتهم.
  • تجنب الأطعمة التي تؤثر على أداء الكبد ووظيفته بما في ذلك تلك التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكريات.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: