القلب

التعايش مع فشل القلب الإحتقاني

نبذة عن التعايش مع فشل القلب الإحتقاني

  • فشل القلب الاحتقاني هو حالة شائعة تصيب الملايين من الناس كل عام. ويمكنه أن يزداد ويؤدي إلى العجز، وإلى الموت أحيانا، إذا لم يسيطر عليه. يمكن لمقدمي الرعاية الصحية مساعدة المرضى في السيطرة على فشل القلب بفضل التقدم في الطب.
  • يتألف العلاج بالنسبة لمعظم المرضى من الأدوية واتباع عادات حياتية صحية أكثر. وهذا يشمل تناول نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة النشاطات البدنية بانتظام. بالنسبة لمعظم المرضى، يعد تناول الأدوية يوميا أمرا مهما للسيطرة على فشل القلب.
  • يجب تناول الأدوية وفقا للوصفة الطبية، مع إبلاغ الطبيب فورا عن أية تأثيرات جانبية. كما يجب أن يعرف المريض أيضا متى يتصل بطبيبه أو يتوجه إلى قسم الطوارئ. من المهم التعرف إلى علامات فشل القلب، كي يتمكن المريض من الحصول على مساعدة في وقت مبكر. إن مقدمي الرعاية الصحية للمريض جاهزون لمساعدته على اختيار التغييرات في أسلوب الحياة بما يتلاءم مع احتياجاته.

فشل القلب

  • يقوم القلب بمهمة ضخ الدم إلى جميع أعضاء الجسم، والقلب هو عضلة متخصصة جدا، ويتوقع منه العمل بشكل متواصل، من دون راحة، طوال الحياة! فشل القلب هو حالة لا يعود فيها القلب قادرا على ضخ الدم إلى باقي أعضاء الجسم بمعدل طبيعي. عندما لا يتمكن القلب من ضخ كل الدم الذي يصل إليه، فمن المحتمل أن يرشح السائل الفائض إلى الرئتين وإلى أجزاء أخرى من الجسم. يسبب نقص إمداد الجسم بالدم، بالإضافة الى تراكم السوائل،
  • عندما تتجمع السوائل في الرئتين، تسمى هذه الحالة الإحتقان. ولذلك، يدعى هذا المرض فشل القلب الإحتقاني. يمكن لفشل القلب الإحتقاني، في حال عدم السيطرة عليه، أن يؤدي إلى تعب شديد، بحيث يشعر المريض بتعب بعد القيام بنشاطات بسيطة جدا، كالمشي أو تناول الطعام.

مغادرة المستشفى
إذا دخل المريض إلى المستشفى، سوف تقوم الممرضة بمراجعة التعليمات المتعلقة بخروجه قبل مغادرته المستشفى. ومن المهم أن يفهم المريض توصيات طبيبه حول:

  1.     الأدوية.
  2.     قياس الوزن يوميا.
  3.     النظام الغذائي والسوائل التي يمكن تناولها.
  4.     مستوى النشاط الملائم للمريض.
  5.     مواعيد زيارة الطبيب.
  6.     ما عليه القيام به في حال ساءت أعراض المرض.
  • إن اتباع هذه التعليمات سوف يساعد المريض على السيطرة على فشل القلب بفعالية أكبر. يجب أن يطلع طبيب العائلة أو المسؤول عن الرعاية الصحية الأولية على التعليمات التي تلقاها المريض عند خروجه من المستشفى. ويجب التأكد من إعطاء الطبيب الذي عاين المريض في المستشفى اسم و عنوان طبيب العائلة، مع طلب إرسال ملخص الخروج من المستشفى إلى طبيب العائلة أو المسؤول عن الرعاية الصحية الأولية للمريض.

يجب أن يتصل المريض بالطبيب إذا شعر بما يلي:

  1.     زيادة مفاجئة في الوزن (حوالي كيلو غرام واحد في اليوم أو كيلوغرامين ونصف في خمسة أيام).
  2.   تفاقم ضيق التنفس.
  3.     ازدياد التورم في القدمين أو الساقين أو البطن.
  4.     الحاجة إلى وسادات أكثر أو النوم متكئا على كرسي.

يجب أن يتصل المريض بالطبيب إذا شعر بما يلي:

  1.     الاستيقاظ من النوم لالتقاط الأنفاس.
  2.     دوخة حديثة أو دوخة تزداد سوءا.
  3.     سعال لا يخف.
  4.     عدم انتظام حديث أو متزايد في نبضات القلب.
  5.     أية مشاكل في أدوية فشل القلب.

كما يحتاج المريض إلى عناية خاصة إذا ساءت الأعراض! على المريض أن يطلب من أحد ما أن ينقله بالسيارة إلى غرفة الطوارئ أو الاتصال بالإسعاف إذا شعر بما يلي:

  1.     ضيق شديد في التنفس.
  2.     سعال مع بصق بلغم أو قشع زهري رغوي.
  3.     انزعاج أو ألم أو ضغط في الصدر لا يزول بالراحة أو بدواء النيتروغليسيرين

العلاج

  • يستند الطبيب في اختياره للأدوية إلى نوع فشل القلب الذي يعاني منه المريض ومدى شدته واستجابته لبعض الأدوية. يجب على المريض أن يخبر طبيبه عن الأدوية التي يتناولها حاليا، بما في ذلك الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة، والفيتامينات، أو المكملات الغذائية
  • يمكن للمريض أن يضمن أفضل مجموعة من الأدوية لعلاج فشل القلب. سوف يشرح الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية التأثيرات الجانبية المحتملة للدواء. ولكن يجب إبلاغ الطبيب عند ملاحظة أية تأثيرات جانبية. على المريض استشارة الصيدلاني عند اختيار دواء جديد. ملاحظات أو نصائح تساعد المريض على أن يتذكر تناول أدويته
  • . تناول الأدوية في أوقات محددة، مثل وقت الطعام أو وقت النوم. عدم إغفال أية جرعة دواء؛ وإذا تأخر المريض عن تناول جرعة ما، فلا يجوز تناول جرعتين معا. استعمال منبه للتذكير بتناول الدواء. استعمال علبة لحبوب الدواء تساعد على تنظيم تناول الأدوية اليومية.
  • تساعد عادات الحياة العشر التالية في السيطرة على فشل القلب.
  1. تجنب تناول الملح.
  2. ممارسة النشاط الجسدي.
  3. إنقاص الوزن
  4. اتباع نظام غذائي صحي، متوازن، غني بالألياف ومنخفض الدهون والملح.
  5. قياس ضغط الدم بانتظام.
  6.   الامتناع عن التدخين.
  7. قياس مستويات الكولستيرول والسكر في الدم والسيطرة عليها.
  8. تجنب استعمال العقاقير المحظورة والكحول تماما.
  9. الحصول على قسط كاف من النوم في الليل والخلود إلى الراحة بشكل متكرر.
  10. محاولة السيطرة على الإجهاد.

شاهد أيضاً

نبذة عن التغذية وفرط ضغط الدم لقد أظهرت الأبحاث أن الخطة الصحية التالية للأكل يمكن …

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: