التفرقة ما بين كسر العظام والالتواء؟

في كثير من الأحيان، يكون من الصعب تحديد ما إذا كان هنالك كسر في العظم، أم أن الحديث يدور عن ضرر لاحق بالأنسجة الرخوة (اللينة)، كالأوتار والأربطة. وكما أن الالتواء أو التفكك يؤلم كثيرا، قإن الكسر أيضًا يكون مؤلما جدا. في الغالب، تبقى أجزاء العظم المختلفة، مرتبه كما يجب وفي أماكنها الأصلية، الأمر الذي يزيد من صعوبة تحديد وجود كسر من خلال النظر. عمليا، لا يستطيع الطبيب الجزم بوجود كسر بشكل مؤكد اعتمادا على النظر فحسب

كيف يمكنك التفرقة ما بين كسر العظام والالتواء

في بادئ الأمر يجب أن تعلمي أن كسور العظام غالبًا ما يصدر صوتًا لذلك قد يكون من السهل عليك اكتشافه في حال تعرض احدى عظامك الكبيرة للكسر لكن الأمر سيكون صعبًا في حال اصابة العظام الصغيرة لذا وفي هذه الحالة راقبي:

  1. الألم:
    من المعروف أن ألم الكسر يكون أكبر بكثير من الم الرضة او الإلتواء لكن ذلك قد لا يكون مؤشرًا بحد ذاته اذ قد يكون الإلتواء أحيانًا قويًا ليسبب آلامًا أكبر من آلام الكسر بحد ذاته. إنما في حال الكسر فلن تستطيعي غالبًا تحريك المنطقة المصابة.
  2. التورم:
    تورم المنطقة المصابة بشكل كبير قد يكون مؤشرًا الى أن الإصابة ليست مجرد التواء في الوقت الذي يؤدي فيه الإلتواء الى تورم المنطقة لكن ورم الكسر يكون مرافقًا لألم لا يُحتمل.
  3. تغير شكل اليد او القدم:
    اما في حال لاحظت أن شكل قدمك او يدك قد تغير كأن تغير اتجاه اصبعك مثلًا او ظهور العظام من الجلد فيجب أن تتوجهي فورًا الى الطبيب.
  4. الكدمات:
    رغم أن الإصابات بالرضوض تسبب ظهور كدمات تحت الجلد، إلا أن ظهور كدمات بارزة يعتبر أكثر انتشارًا في حالات الكسر.

وأخيرًا، اياك وأن تهملي هذه الأعراض وأي أعراض غريبة أخرى لأن الكسور قد يؤدي عدم علاجها الى الإصابة بالإتهابات الخطيرة فضلًا عن التشوه الدائم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى