التهاب الجيوب الأنفية…الدوخة وعلاقتها مع الجيوب الأنفية

تغير الظروف المناخية بين فصول السنة الأربعة، يكون عامل أساسي في زيادة الأمراض مثل التهاب الجيوب الأنفية ونزلات البرد والحساسية، وعلى الرغم أن تلك الأمراض ليست بالخطيرة ولكنها تسبب إزعاج كبير، وعدم راحة والتأخر في علاجها قد يزيد من المشكلة.

التهاب الجيوب الأنفية لا يفرق بين صغير أو كبير، وقد يكون التهاب مؤقت، يزول خلال أيام أو أسابيع قليلة، وقد يكون مزمن والذي يستمر لفترات طويلة مع المصاب، والأعراض الشائعة له، الشعور بتورم الأنف، مصحوب بزكام وسعال، ودوخة، ويشعر مريض التهاب الجيوب الأنفية بانتشار آلام مابين الأذن والأسنان والعين، وسنسلط الضوء على الدوخة وعلاقتها مع الجيوب الأنفية ولكن بعد أن نتحدث عن أسباب الإصابة وأنواعها.

التهاب الجيوب الأنفية

عند التهاب الجيوب نشعر بآلام حول منطقة الأنف، بعظام الخدين، وبين العينين، وخلف الأذن وذلك بسبب وجود جيوب أنفية في تلك الأجزاء، ويطلق عليها” الجيوب الخدية، والجبهية، والوتدية، والغربالية، وعادة ماتكون تلك الجيوب فارغة، ولم يتوصل الطب إلى الآن إلى وظيفة محددة لها، ولكن يزعم البعض أنها تزيد من قوة الصوت، وتحافظ على الأتزان.

أنواع الالتهاب

ينقسم إلتهاب الجيوب إلى أربع أنواع:

النوع الأول الالتهاب الحاد

هذا النوع لا تختلف أعراضه عن الإصابة بالبرد، وعادة لاتتجاوز مدته الأربع أسابيع، ويصاب به الإنسان بشكل مفاجئ.

النوع الثاني الالتهاب دون الحاد

تزيد هنا مدة الإصابة بالمرض بين شخص وأخر، لتتجاوز 4 أسابيع وقد تصل المدة إلى 12 أسبوع.

النوع الثالث الالتهاب المزمن

الالتهاب المزمن مزعج جداً، فقد تستمر مدة الإصابة لشهور طويلة، وبعض الحالات تظل لسنوات.

 النوع الرابع الالتهاب المتكرر

في تلك الحالة لا تستمر مدة الإصابة لفترة طويلة، ولكن سرعان مايعود الالتهاب مرة أخري، خلال وقت قصير، وتستمر تلك الحالة على مدار العام.

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

  • الإصابة بنزلات البرد
  • التهاب الأسنان
  • التهابات فطرية

العلاقة بين الجيوب الأنفية والدوخة

عندما تلتهب الجيوب الأنفية عادة مانشعر باحتقان في الحلق والحمي والدوخة، وذلك في حالة الالتهاب المزمن أو الحاد، ويتسأل الكثيرون عن سبب الشعور بالدوار وما علاقته بالجيوب الأنفية وإليكم الإجابة:

يشعر مريض الجيوب الأنفية بالدوخة بسبب أن التجاويف الخاصة بالجيوب توجد في عظم الجمجمة، فوق منطقة الحاجبين وذلك يفسر شعورنا بالألم في تلك المنطقة، وتحت العينين، وعندما تلتهب تلك التجاويف ويجتمع بها كمية كبيرة من المخاط، يحدث خلل في وظيفتها وهي الحفاظ على اتزان الإنسان فيشعر بالدوار وصداع شديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى