التهاب الزائدة الدودية المزمن

إن التهاب الزائدة الدودية المزمن ينتج عنه العديد من المشاكل الصحية التي تهدد حياة الفرد، وهي تحدث بشكل مفاجيء لأن الأعراض المصاحبه لها قد تكون خفيفة في اغلب الحالات، وتظهر وتختفي، فيعتقد الإنسان أنها مجرد عارض طاريء، وبمجرد أن يتناول مسكن ما سيزول الألم، فعادة ما يصاحبها عارض ألم البطن فقط سواء كان مجرد ألم بسيط أو حاد، وقد يكون هناك العديد من الأعراض الأخرى التي سنذكرها لاحقا في المقال، فدعونا نتعرف أعراض التهاب الزائدة الدودية المزمن في التالي.

 

 

التهاب الزائد الدودية المزمن

التهاب الزائدة المزمن يحدث عادة في تلك الحالة نتيجة حدوث نوع من الانسداد الجزئي في منطقة التجويف الخاصة بالزائدة الدودية، ويكون ذلك بشكل مؤقت وتحل المشكلة بدون جراحة أو انفجار بالزائدة، فالانسداد الجزئي يمكن الضغط عليه والتخلص كم كل المحتويات التي أدت لحدوث الانسداد وتحريرها إلى خارج منطقة التجويف، وتحل المشكلة ولكنها ستحدث مرة أخري بين الحين والأخر وفي النهاية ستتحول إلى زائدة دودية حادة.

أعراض التهاب الزائد الدودية المزمن

يوجد بعض الأعراض الشائعة التي تحدث عن التهاب الزائدة، وعندما تشعر بها يجب أن تذهب إلى الطبيب حتى يتمكن من تشخيص الحالة بالطريقة الصحيحة، وهي:

 

  •  الشعور بألم شديد في منطقة البطن يزيد بشكل أكبر في منطقة السرة ومن ثم بنتقل إلى الجزء الأيمن والأسفل من البطن.
  •  حدوث انتفاخ في البطن حتى وإن لم تتناول الكثير من الأطعمة التي تؤدي إلى ذلك.
  •  الشعور بالرغبة في التقيؤ دائمًا.
  •  أرتفاع درجة الحرارة بسرعة كبيرة.
  •  كثرة الغازات والتي تؤلم بشكل أكبر في البطن بسبب عدم القدرة على إخراجها.

أعراض التهاب الزائدة الدودية المزمن لدى الأطفال

كذلك فإن الأطفال عرضة إلى الإصابة بالزائد الدودية، وفي هذه الحالة يوجد بعض الأعراض التي يمكن من خلالها التعرف عليها ومن هذه الأعراض ما يلي:

  •  لا يمكنه السير بالطريقة الطبيعية، ويمكن أن يتمثل ذلك في ميل بشكل بسيط على الجزء الأيمن.
  •  بعد مرور يوم على الإصابة فإن حرارة المريض تبدأ في الارتفاع، إضافة إلى تغير النبض.
  •  صدور بعض الأصوات من البطن إضافة إلى أنتفاخها.
  •  عند لمس الجزء الأيمن السفلي من البطن، فإنك سوف تلاحظ شعور الطفل بألم شديد في هذه المنطقة.
  •  إصابة البطن بتصلب في الجدار بسبب الزائدة.
  •  كذلك تظهر بعض أعراض الجفاف على الطفل.

في المجمل فإنه لا يمكن أن يتم تشخيص حالة الإصابة بهذه الزائده سوى من خلال التواصل مع طبيب متخصص وذكر الأعراض التي تشعر بها ومن ثم فإنه سوف يحدد لك ذلك، وبناء على الحالة فإنه سوف يتمكن أيضًا من تحديد العلاج المناسب الذي يختلف على حسب الحالة التي تعاني منها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى