التهاب السحايا

التهاب السّحايا (Meningitis) هو مرض التهابي يصيب الأغشية المُخاطيّة المُحيطة بالدّماغ والنخاع الشّوكي، بسبب عدوى بكتيريّة أو فيروسيّة.

التهاب السّحايا الجرثومي:

توقّعات سير مرض التهاب السحايا (Prognosis): هناك احتمالات جيدة للشفاء دون أي أضرار جانبية، ولقد تمّ تقدير احتمالات الشفاء التام، وفقًا لأبحاث طبّيّة، بنسبة 90%، شريطة أن يتم العلاج في مرحلة مبكّرة. إن العوامل التي من الممكن أن تؤثّر على احتمالات الشّفاء، هي بالأساس، اعتلال صحّة المريض، تأخير في مباشرة العلاج، أو جرثومة من سلالة شرسة أكثر من المعهود.

التهاب السحايا العقيم (Aseptic meningitis):

لم ينجح الباحثون بعد، بتحديد مسبب هذا النوع من الالتهاب، في محاولاتهم لتربيته في مُستنبت، بعد أخذ عيّنة من سوائل الجسم – من هنا، تمّ استيحاء الاسم (ولكن هناك طرق أخرى تساعد في تحديد مسبب الالتهاب).

على الأغلب فإن المسبب هو فيروسي (وفي هذه الحالة يكون الالتهاب ناجماً عن الفيروس)، لكن في قسم صغير من الحالات، يجري الحديث عن مُسبب آخر للتلوّث كالطفيليّات

أسباب وعوامل خطر التهاب السحايا

إن من أكثرّ مولّدات الالتهاب شيوعًا، المكوّرات الرّئويّة (Pneumococci – المسؤولة عن نصف الحالات تقريبًا، وتُعتبر المسبّب للقسم الأكبر من حالات الموت)، المكوّرات السّحائيّة (Meningococci – والتي تظهر أحيانًا بصورة طفح جلدي منتشر، مكوّن من نقاط بارزة ذات اللون الأرجواني)، والمستديمة (Hemofilus – نسب الإصابة بهذه الجرثومة في تراجُع مستمر منذ أصبح التطعيم مقبولاً، بل وموصى به للأطفال). تشكّل الإصابات بهذه الجراثيم الثلاث 80% من مجمل حالات الالتهاب الجرثوميّ.

إن أكثر الناس عُرضةً للإصابة بالمرض، هم مجموعة الأشخاص المصابون بموضع تلوّثي فعّال كالتهاب الأذن الداخليّة، التهاب الجيوب في الوجه (Sinusitis)، التهاب الرئتين والتهاب الشَّغاف (Endocarditis)؛
من عوامل الخطر الإضافيّة: التليّف الكبدي (Cirrhosis)، إدمان الكحول، مرض خبيث في خلايا الدّم، اضطراب عمل الجهاز المناعي، وإصابة في الرأس سببت تسرُّب السائل الدماغي – النخاعي (Cerebrospinal fluid) قريبًا من موعد ظهور العدوى.
الجراثيم الأقلّ شيوعًا كمسبّبة للمرض: الجراثيم المكوّرة العُقَدِيَّة من النوع (ب) (Streptococcus B). إن معظم المصابين بالتهاب جرّاء هذه الجرثومة هم أطفال دون سنّ الشهر الواحد، اللستيريّة (Listeria) المسبّبة للمرض في أواسط المولودين الجدد والعجزة، العنقوديّات الذهبية (Staphylococcus)، تسبب الالتهاب في أواسط المصابين بإصابات غارزة في الرأس أو في أواسط الأشخاص الذين خضعوا لعمليّة طبيّة باضعة للرأس.

علاج التهاب السحايا

العلاج من التهاب السّحايا الجرثوميّ: الإدخال إلى المستشفى عاجلاً، وفي حالة الإصابات الشّديدة يوصى بالعلاج في وحدة الرّعاية المركّزة.

تشخيص العامل المسبّب، لمعرفة نوع المضادّ الحيويّ الذي يجب أن يعطى، أو نوع العلاج. استخدام المضادّات الحيويّة لعلاج العدوى، وعادةً يتمّ إعطاء المضادّات الحيويّة عن طريق الحقن في الوريد.
العلاج من التهاب السّحايا الفيروسيّ: بدأ العلاج مع الدّعم الحيويّ من خلال الأوكسجين، والسّوائل الوريديّة، والمضادّات الحيويّة. تتطلب بعض الالتهابات الحادّة أدويةً مضادّةً للفيروسات.
المصابون بالالتهاب السّحايا الفيروسي الخفيف لا يتطلب العلاج دخولهم إلى المستشفى، فهؤلاء المرضى بحاجة إلى الرّاحة في الفراش، والكثير من السّوائل، والمسكّنات للصداع، وأدوية مُضادّة للغثيان والقيء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق