صحة

التهاب المفاصل الروماتويدي

يصيب التهاب المفاصل الرَّوماتويدي الغِشاءَ الزَّليلِيّ الذي يغلف المفصل (Synovium) فيسبب التورم، الذي يسبب بدوره آلاما شديدة في المفصل، قد تنتهي إلى تشويه شكل المفصل.

قد يجد الأشخاص الذين يعانون من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي، في بعض الحالات، صعوبة في تنفيذ حتى أبسط الأعمال، مثل فتح قارورة أو المشي.

يصيب التهاب المفاصل الروماتويدي، إجمالا، النساء أكثر من الرجال بمعدل ضعفين حتى ثلاثة أضعاف، ويظهر عادة بين سن 40 و 60 عاما. لكنه قد يصيب الأطفال الصغار والمسنين، أيضا.

ليس هنالك علاج شاف لالتهاب المفاصل الروماتويدي، حتى الآن. لكن بالإمكان العيش حياة طويلة ونشيطة مع مرض التهاب المفاصل الروماتويدي، إذا تم اعتماد علاج التهاب المفاصل الرَّوماتويدي المناسب، الذي يشمل حماية المفاصل وتغيير نمط الحياة.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

يوجد لهذا المرض أعراض كثيرة تتفاوت في حدتها بين شخص وآخر، باختلاف شدة الالتهاب، واختلاف طبيعة الأجسام، وأهم أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي ما يلي:

  • تورم المفاصل وانفتاحها والشعور بآلام شديدة فيها.
  • التحسس من مجرد لمس المفاصل.
  • تورم الكفين واحمرار لونهما.
  • ظهور نتوءات صلبة موجودة تحت الجلد وتحديداً في الذراعين.
  • الشعور بالإرهاق وفقدان طاقة الجسم.
  • تصلب مفاصل الجسم في الصباح الباكر، وقد يستمر هذا الشعور لحوالي نصف ساعة.
  • فقدان وزن الجسم والإصابة بالهزال.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ظهور أعراض الإصابة بشكل واضح في مفاصل الجسم الصغيرة مثل كفتي القدمين، والمعصم، وكفي اليدين.
  • الإصابة باضطرابات النوم.

أسباب وعوامل خطر التهاب المفاصل الروماتويدي

يوجد العديد من العوامل التي تضاعف من خطر الإصابة بهذا المرض، وأهمها ما يلي:

  • يحدث المرض بسبب قيام جهاز المناعة بمهاجمة المفاصل باعتبارها عدواً خارجياً، أو بما يسمى بأمراض المناعة الذاتية.
  • الوراثة، إذ تلعب دوراً كبيراً في الإصابة بالمرض.
  • نمط الحياة الخاطئ مثل التدخين، والإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • التقدم في العمر، إذ تزداد احتمالية الإصابة كلما زاد العمر.

تشخيص وعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي

  • يقوم الطبيب بالفحص السريري وملاحظة الأعراض، كما يقوم بعمل عدة فحوصات.
  • يتم عمل فحض للدم للكشف عن سرعة ترسيب كريات الدم الحمراء.
  • فحص الأجسام المضادة في الدم مثل مضادات CCP، والعامل الروماتويدي.
  • عمل صور بالأشعة السينية، لمعرفة مدى الضرر الذي أصاب المفاصل، وفحص السوائل الموجودة في المفصل.
  • يعتبر هذا المرض من الأمراض المزمنة التي ليس لها علاج كامل وتام، لكن يحاول الطبيب تثبيط المرض والتقليل من حدة الأعراض، ومن أهم الأدوية التي يتم إعطاؤها للمريض: مضادات الالتهاب والستيرويدات “الكورتيزونات” وغيرها من الأدوية التي تثبط الالتهاب وتساعد في تحسن الحالة ومنع تطورها.
  • يمكن أن يلجأ الطبيب إلى عمل تدخل جراحي لاستبدال المفاصل المتآكلة والمتضررة.
  • يوجد بعض العلاجات البديلة والتكميلية مثل تناول زيت السمك.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: