التهاب لثة الحامل

إن الحمل ينتج عنه العديد من الأعراض المختلفة التي يكون لها تأثير على المرأة، ومن ضمن الأعراض التي تصيب معظم الحوامل هي التهاب لثة الحامل والتي يمكن أن تكون سبب في بعض المخاطر، وسوف نحرص في هذا المقال أن نحدثكم على أهم الأمور التي ترغب في معرفتها حول التهاب لثة الحامل فتابعونا.

مخاطر التهاب لثة الحامل

إن التهاب لثة الحامل ينتج عنه بعض المخاطر المختلفة التي يمكن أن يكون لها تأثير على الحامل، ومن ضمن هذه المخاطر ما يلي:

  1. يمكن أن تكون دليل على الولادة المبكرة.
  2. كذلك تكون سبب في ظهور رائحة سيئة من الفم.
  3. تكون سبب في ضعف الاسنان، إضافة إلى أنها يمكن أن تؤثر على العظام.
  4. إذا لم يتمكن الطبيب من علاج المشكلة فإن الأمر يمكن أن يصل تأثر عظام الفم، مما ينتج عنه فقدان الأسنان.
  5. كذلك فإنها يمكن أن تؤدي إلى تأثر الجنين ويمكن أن يظهر ذلك على حجمه فيصبح أصغر من المعتاد، وذلك يعود إلى أنتقال البكتريا إلى الاسنان.

علاج التهاب لثة الحامل

يوجد بعض النصائح التي يمكن من خلالها أن تقي نفسها الحامل من التعرض إلى التهاب اللثة، وإذا حدث ذلك يجب استشارة الطبيب حتى يتم علاج المشكلة على الفور، ومن ضمن طرق الوقاية والعلاج ما يلي:

  1. أحرصي على أن يكون معجون الاسنان الخاص بكي يحتوي على مادة الفلوريد.
  2. يجب أن تقومي بتنظيف الاسنان مرتين في اليوم للتخلص من بقايا توجد في الاسنان.
  3. عند غسل الفم من الأفضل أن تستخدمي الماء في هذه المهمة، حيث أن معظم أنواع الغسول تحتوي على الكحول، والذي يعتبر من أكثر أسباب إصابة اللثة.
  4. أحرصي على تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم دائمًا، إضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على المعادن والفيتامينات المختلفة التي يحتاج إليها الجسم.
  5. لا تتناولي الأطعمة التي تحتوي على السكريات حتى لا تكون سبب في المشاكل على الاسنان، إضافة إلى المواد الغازية أيضًا.
  6. عند حدوث التقيؤ الذي يحدث للحامل يجب أن تحرصي على استخدام الماء الدافئ في مهمة تنظيف الاسنان بدلًا من استخدام معجون الاسنان.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى