«الجبير» ووزير خارجية أمريكا: معًا ضد الإرهاب

عقد وزير الخارجية الأمريكي “ريكس تيليرسون”، اليوم، مؤتمرًا صحفيًا مع نظيره وزير الخارجية السعودي، “عادل الجبير”، عقب اختتام القمة الإسلامية الأمريكية برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزعماء 55 دولة عربية وإسلامية.
وقال وزير الخارجية الأمريكي: “إننا نأمل أن يبذل المسلمون جهودًا في فهم قلق الشعب الأمريكي”.
وأضاف “تيليرسون” أن الحرب على الإرهاب لا علاقة لها بالأديان أو الطوائف أو الأعراق، بحسب “واس”.
وأشار إلى أن إيران تواصل تدخلاتها في اليمن والعراق وسوريا، كما تواصل دعمها لحزب الله، مضيفًا أن واشنطن ستواصل فرض العقوبات على إيران.
وأوضح “تيليرسون” أن على إيران وقف رواتب المقاتلين في دول المنطقة، حيث إنها تواصل أنشطة الهيمنة في المنطقة، مشددًا: “على إيران وقف دعم الإرهاب والتدخل في شؤون دول الجوار”.
وعلى الجانب الآخر، قال الجبير إن “من يقتل نفسًا بريئة دون حق فهو إرهابي”، مضيفًا: “نثق في وعود الرئيس الأمريكي وندعمه في جهود إحلال السلام”.
وأكد وزير الخارجية السعودي أن الرياض تثمن جهود الرئيس ترامب وتتطلع للعمل معه في جميع المجالات، مشيرًا إلى أن ما يواجهه العالم ليس حرب ثقافات، بل هي حرب بين الخير والشر، وأن هذا المؤتمر هو خطوة أولى للعمل معًا ضد قوى الشر.
وكان قادة مجلس التعاون الخليجي والدول الإسلامية والعربية قد اجتمعوا مع ترامب؛ لمناقشة التهديدات التي تواجه الأمن والاستقرار في المنطقة، وبناء علاقات تجارية بين الولايات المتحدة والدول الإسلامية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى