الجلطة القلبية أسبابها و علاجها

يُعتبر القلب هو المحرك الرئيسي لضخ الدم لباقي أجزاء الجسم فماذا لو تعرض لجلطة قلبية وما الأسباب التي تؤدي إلى ذلك وكيفية علاجها يتعرض المرء لحدوث جلطة عندما يحاول الدم المرور فيجد الشرايين والأوعية مسدودة وتكون عادة بسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول، وتراكم الدهون بنسبة كبيرة، ومن هنا تتكون اللويحة والتي تكون صلبة من الخارج، ولمعرفة الجلطة القلبية أسبابها و علاجها تابعونا.

الجلطة القلبية

الجلطة القلبية أسبابها و علاجها
الجلطة القلبية أسبابها و علاجها

الجلطة القلبية أو النوبة القلبية أو إحتشاء العضلة القلبية تؤدي الى تلف الأنسجة القلبية.

ففي حالات الإنسان الطبيعية تقوم الشرايين التاجية الموجودة في القلب بنقل الدم لعضلة القلب ويكون الدم محمل بالأكسجين.

ومن هنا تعمل تلك الشرايين لتزويد القلب بما يحتاجه من الدم ليعمل على تغذيته، ويحدث أن تصاب تلك الشرايين بانسداد.

فقد يحدث تراكم للدهون في الشريان التاجي فيتعرض للانسداد، وليس فقط الدهون فقط أو الكوليسترول،

فهناك تراكم للكالسيوم، البروتينات، الخلايا الالتهابية، والتي تكون اللويحات كم اذكرنا، ولكن عند تمزق اللويحة بسبب القشرة الخارجية الصلبة لها، فإنها تتكسر داخل الشرايين، فتتجمع الصفائح الدموية حولها، ومن هنا يحدث التخثرات الدموية التي تؤدي إلى انسداد الشرايين بشكل كامل.

ومن هنا تبدأ بعض خلايا القلب بالدمور والموت وهذا لحاجتها للأكسجين،

والجدير بالذكر أن الشريان الذي يتم الإصابة فيه يؤثر بشكل أو بأخر على حجم التلف،

فعند إصابة الشريان التاجي الرئيسي يختلف حجم الضرر الناتج عنه عن لو كان أحد التفرعات الأخرى من الشرايين.

بحيثُ لو أن الإصابة لبعض التفرعات سيكون حجم التلف الذي سيؤثر على القلب صغير، على عكس لو كان من الشرايين الرئيسية سيكون حجم التلف كبير.

أسباب الجلطة القلبية

الجلطة القلبية أسبابها و علاجها
الجلطة القلبية أسبابها و علاجها

عندما تتكون الخثرات في دم الإنسان وخصوصًا الشرايين التاجية تحدث الجلطة، وهناك الكثير من الأسباب الأخرى وهي :.

  • التهابات الشرايين التاجية.
  • تعرض القلب للجروح إثر بعض الطعانات.
  • تحرك بعض الخثرات الدموية وصولًا للشريان التاجي ولكن بعدما تكونت في إحدى أماكن الجسم الأخرى.
  • التعرض للكثير من المضاعفات بعد العمليات الجراحية.
  • عند تعاطي بعض أنواع المخدرات مثل الكوكايين، يتعرض القلب للإصابة بالجلطة.

ما هي أعراض الجلطة القلبية

هناك العديد من الأعراض التي تشملها النوبات القلبية التي يتعرض لها الإنسان ومنها:.

الشعور بألم في الصدر

يشعر المريض المصاب بالجلطة القلبية بالعديد من الأعراض ومنها الشعور بألم شديد في صدره أو أن هناك ضغط عليه.

ويحدث هذا الشعور في الجانب الأيسر من الصدر او في منتصفه، وقد قام بعض المرضى المصابين بجلطة الصدر بشعورهم كأنه ألم يُصيب المعدة مع الشعور بحرقه أو الإحساس بعسر الهضم، ويستمر هذا الألم لمدة دقائق ثم يزول.

الإحساس بالألم المتعدد في الجزء العلوي للجسم

هناك العديد من الأعضاء التي تصاب بألم جراء الجلطة القلبية، كالكتف، الذراعين، الظهر، الرقبة، والفك.

الشعور بضيق أثناء التنفس

يتعرض الإنسان لضيق التنفس وقد يكون هو احد أكبر الأعراض الأساسية للجلطة القلبية، ويحدث ضيق النفس في أثناء النشاطات البدنية القليلة، وفي أثناء أوقات الراحة.

وهناك الكثير من الأعراض الأخرى التي يمكن ملاحظتها مثل :.

  1. التعرض للتعب والإجهاد طوال اليوم وقد يستمر التعب لعدة أيام.
  2. الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  3. الإحساس بالدوخة والصداع فجأة.

ما هي عوامل الإصابة بالجلطة القلبية

الجلطة القلبية أسبابها و علاجها

ارتفاع ضغط الدم

عندما يرتفع ضغط الدم لدى الإنسان يحدث له تلف في الشرايين، ومن هنا لابد أن يحافظ الإنسان توازن ضغط الدم.

ارتفاع الكوليسترول

عند تعرض بعض المرضى لارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم ففي هذا الحال لابد من تغيير النظام الغذائي وهذا مع تناول الأدوية التي تعمل على إنقاص الكوليسترول في الدم.

زيادة نسبة الدهون الثلاثية

هناك بعض الأطعمة التي تعمل على تكون اللويحات في شرايين القلب والتي تؤدي بدورها لحدوث الجلطة القلبية، وهذا عند زيادة الدهون الثلاثية التي يتم أمتصاصها من الطعام.

ارتفاع مستوى السكر في الدم

عندما يرتفع نسبة السكر في دم الإنسان تتعرض الأوعية الدموية للتلف، ومن هنا قد يصاب الإنسان مرض الشريان التاجي.

السمنة المفرطة

تؤدي زيادة الدهون في جسم الإنسان لتعرضه للسمنة المفرطة الأمر الذي يؤدي بدوره للإصابة بالجلطة القلبية، حيثُ أن زيادة الوزن تعمل على تعرض الإنسان لللعديد من الأمراض المزمنة.

التدخين

أن تناول منتجات التبغ بأشكالها وأنواعها من اكثر ما يعرض الإنسان للجلطات القلبية.

العوامل الوراثية

قد يحدث أن يكون في التاريخ العائلي للأسرة تعرض بعضهم للجلطات القلبية، الأمر الذي يؤدي تبعًا لذلك بالإصابة به.

المناعة

تعرض المرء للإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، أو الذئبة فهي تعمل على زيادة التعرض للنوبات القلبية.

التقدم بالعمر

عندما تزداد الأعمار للإنسان فإن نسبة تعرضه للجلطات القلبية تصبح أكبر، وتزداد بنسبة أكبر عند الرجال حيثُ يصاب الرجال في سن 45 عام بنوبات قلبية، في حين يصاب النساء في سن 55 عام بها.

هناك بعض العوامل الأخرى المؤدية للإصابة بالجلطات القلبية منها، القلق، والتوتر، المخدرات، عدم ممارسة الرياضة بانتظام لإنها بالتالي تعرض المرء للإصابة بالسمنة، وجود عوامل وراثية بالإصابة بتسمم الحمل الذي يعمل على زيادة ضغط الدم أثناء فترات الحمل مؤديًا للتعرض لجلطة.

مضاعفات الجلطة القلبية

الجلطة القلبية أسبابها و علاجها

عدم انتظام ضربات القلب

من مضاعفات الجلطات القلبية شعور المصاب بعدم أنتظام في دقات قلبه، حيثُ قد تتسارع النبضات أو قد يحدث لها تباطئ وفي أغلب الأمر تكون غير منتظمة، ومن مضاعفات عدم أنتظام ضربات القلب تعرضه للانسداد وبالتالي لا تمر النبضات الكهربائية بسبب هذا الانسداد، وبالتالي عدم مقدرة القلب على ضخ الدم لباقي أجزاء الجسم.

وقد يحدث أن يقوم القلب بدق ضرباته بشكل أسرع وهذا في القلب البطيني، ومن هنا يتوقف قلب الإنسان عن الضخ فيصاب بالسكتة القلبية المفاجأة.

إصابة عضلة القلب بالضعف

يتم الإصابة بضعف عضلة القلب حين لا يقدر القلب على إمكانية ضخ الدم لباقي أجزاء الجسم كالمعتاد، ويصاب البطين الأيمن دائمًا بهذا الضعف، وتتمثل أعراض ضعف القلب في : الشعور بضيق في التنفس، وحدوث تورم في الساقيين، والبطن، والكعبين أيضًا.

التعرض للإصابة بجلطة ثانية

أثبتت الدراسات على مرضى جلطات القلب أن المصابون بها سابقًا، تعرضوا للإصابة بها مرة أخرى بنسبة 20% من المرضى.

تمزق القلب

من أخطر مضاعفات الجلطة القلبية هي تمزق القلب، ويصاب بها كل حالة واحدة من بين عشرة حالات قد أُصيبوا بالجلطة القلبية، حيثُ يحدث التمزق في كلًا من الصمامات، جدران، وعضلات القلب، ويتم التعرض للتمزق في خلل مدة ما بين 1-5 أيام.

يم علاج تمزق القلب من خلال إجراء عملية القلب المفتوح، وهذا لو تم إسعاف الحالة في خلال هذه المدة، حيثُ يموت اغلب من يصابون بالتمزق خلال هذه المدة لو لم يتم اللحاق بهم.

الصدمة القلبية

تحدث الصدمة القلبية نتيجة توقف الدم عن الضخ، وهي تقارب في خطورتها الجلطة القلبية، وتحدث الصدمة عندما يتعرض بعض الأنسجة للتلف في القلب، ومن مضاعفات الصدمة القلبية :.

  • برود الأطراف كاليدان والقدمان.
  • بهتان وشحوب البشرة.
  • عدم القدرة على التبول كمستواه العادي.
  • التشوش عدم التركيز.
  • زيادة في نبضات القلب.

يتم علاج هذه الحالة من الصدمة القلبية عن طريق تناول الأدوية المضادة للتخثر.

علاج الجلطة القلبية

الجلطة القلبية أسبابها و علاجها
  • تناول الأسبرين : يعمل الأسبرين على الحفاظ على تدفق الدم وعدم حدوث الجلطة.
  • مثبطات الصفائح الدموية : مضادات الصفائح التي تمنع تكون تكون الجلطات من خلال تقليل تجمعها على اللويحات.
  • أدوية تخفيف الدم : تعمل أدوية تخفيف الدم على تقليل حدوث لزوجه في الدم، مثل دواء الهايبرين وهو عن طريق الوريد أو من الممكن إعطاء الحقنة تحت الجلد.
  • المورفين : من مسكنات الألم التي تعمل على تقليل شعور المرء بالألم.
  • تناول دواء النيتروجليسرين : يعالج هذا الدواء الذبحات الصدرية، ومن هنا يقوم هذا الدواء على تحسين تدفق الدم.
  • مثبطات البيتا : تقوم هذه الأدوية على راحة عضلة القلب وارتخائها، وبالإضافة لتنظيم ضربات القلب.
  • أدوية الكوليسترول : تعمل تلك الأدوية على تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم وبالتالي تقلل من الإصابة بالجلطات القلبية.

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى