الحج وشروطه

إن الحج من المناسك المقدسة التي يُقدم عليها من إستطاع إليه سبيلاً من العباد إبتغاء مرضاة الله وعفوه ومغفرته، فيقوم العبد بجميع أركان الحج على أتم وجه ويسعى لنيل رضا الله عز وجل، وينبغي على الحاج الإلمام بجميع أركان وخطوات الحج وشروطه؛ حتى يتقبله الله منه حُسن القبول، فقد أوصانا الله تعالى بإتقان العمل وبإعتبار الحج من أحد أركان الإسلام الأساسية فوجب على الحاج تلبية النداء بكل ما أوتي من قوة.

آداء فريضة الحج
آداء فريضة الحج

أهمية تأدية الحج وشروطه

يعتبر الحج من أحد الفرائض الأساسية على الفرد المسلم، والتي أتاحها الله عز وجل لمن يستطيع فقط، وذلك لأنه من العبادات التي تتحد فيها مكنونات الفرد روحياً وعقلياً وجسدياً، فيكون الإنسان بكل جوارحه مؤهلاً لتلبية نداء الله وإثبات مشروعيته في عبادة الله وحده، فالحج دليل صادق على حب العباد في التقرب من الله تعالى سعياً للمغفرة والعفو.

وتتوافد الأفواج من كل حدب وصوب لآداء مناسك الحج، وبالرغم من إختلاف جنسيات الحجاج وإختلاف اللغات ولكنهم يتحدثون لغة واحدة وهي لغة التوحيد، لغة الإيمان قلباً وقالباً، فهم يتبعون جميعاً مناسك الحج وشروطه بحذافيرها كما أنزلها الله  ويتبعها الحجاج سنةً عن النبي صلى الله عليهِ وسلّم وعن سيدنا إبراهيم عليه السلام.

والغرض الأساسي من الحج هو التقرب من الله وقضاء الوقت بالعبادة، فهذه المناسك الروحانية تذيب القيود وتغني الروح بالتوحيد والتهليل والتكبير وتلبية نداء الله عز وجل سعياً وجهداً، فيعود العبد نقياً من الذنوب والخطايا كما ولدته أمه، نقي تماماً من كل ما يشوب الروح والقلب من هموم، فإذا تقبل الله سعي العبد أثناء رحلته إلى البيت الحرام غفر له جميع ذنوبه وخطاياه، وسهل له أمره ويسّر له كل عسير.

شروط الحج
شروط الحج

الحج وشروطه

هناك بعض الشروط يطلق عليها بشروط الوجوب للحج، والتي يجب توافرها حت يكون الحج صحيحاً، ومن هذه الشروط:

أن يكون الحاج مسلم

فالإسلام هو الشرط الأساسي ليكون الحج صحيحاً، فلا يتقبل مناسك الحج من غير المسلمين، فقد جعله الله أحد الفرائض الخمس الأساسية للمسلمين، وقد منّ الله على عباده المسلمين بنعمة الحج لنيل التوبة والمغفرة من الله، وحرمها على الكافرين والمشركين ممن هم على دين غير الإسلام، وذكر الله تعالى في كتابه الكريم أن الكافرين والمشركين نجسٌ يُحرم عليهم دخول بيت الله الحرام بإعتباره مكاناً طهوراً خُصص للعبادة وتوحيد الله جل وعلا.

أن يكون الحاج عاقلٍ بالغ

فقد حدد الله في شروطه أن يكون الفرد الحاج قد بلغ سن الرشد، فالحج ليس مجرد خطوات نخطوها بل إنها مناسك روحانية نعيشها في رحلتنا الفريدة، والتي لا يتداركها سوى المسلم العاقل البالغ، ليستشعر كل ما فيها من حكم وكل ما فيها من عبادات تقربه إلى الله.

مناسك الحج
مناسك الحج

الحج لمن إستطاع

فقد وضع الله شرط الإستطاعة لكل من يرغب بالحج، فلم يجعله فريضة على كل مسلم ومسلمة من غير القادرين ومن لا يملكون لأنفسهم سوى قوت يومهم، ولذلك من شروط الحج أن يكون الحاج ذو إستطاعة أي أن ما ينفقه على آداء فريضة الحج لا يُنقصه وأهله شيئاً.

وجوب توفر محرم مرافق للمرأة

فمن شروط الحج أن يكون مع المرأة رفيق من الرجال بالحج، ولذلك يتوجب توفر محرم ممكن أن يكون الزوج أو الشقيق أو الأب، وهذا الشرط متعلق بالمرأة فقط ويهدف الله عز وجل لحمايتها والحفاظ عليها ممن في قلوبهم مرض.