الدورة الشهرية والحمل

الدورة الشهرية والحمل

الدورة الشهرية والحمل، يرتبط كلا منهما بالآخر، فالحمل لا يحدث إلا مع انتظام الدورة الشهرية. فمدة الدورة الشهرية الطبيعية تتراوح بين 25 إلى 30 يوما، وتستمر لمدة 3 إلى 7 أيام، وهي عبارة عن نزول الدم ومجموعة من السوائل الأخرى من فتحة المهبل، ويصاحبها آلام بالعظام والبطن والغثيان وحتى القئ. وعادة ما يحدث الحمل خلال الفترة من اليوم 11 إلى 21 من الدورة الشهرية.

الدورة الشهرية والحمل

الشائع والمعروف بين النساء، بأن تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المعتاد يعني حدوث الحمل، حيث ينتج المبيض بويضة تظل صالحة للاخصاب يوما واحدا، وتكون موجودة في قناة فالوب منتظرة الحيوانات المنوية حتى يمكن تخصيبها، كما تتمكن الحيوانات المنوية من المكوث في قناة فالوب من 3 إلى 5 أيام، وتكون صالحة للتخصيب.

والمعروف أيضا بأن فترة منتصف الدورة الشهرية هي الفترة الأهم والأكثر خصوبة، والتي تصل فيها البويضة إلى مرحلة الاخصاب، وبالتالي يحدث الحمل، ومن ثم تستقر البويضة في الرحم مكونة الجنين، ويظهر الحمل في الاختبار المنزلي بعد مرور اسبوعين أو أكثر، على حسب كل سيدة.

هل يمكن حدوث الحمل أثناء الدورة الشهرية ؟

الدورة الشهرية والحمل

في أثناء الدورة الشهرية يحدث انقسام للبويضة وتنتج الدم الفاسد، ويقوم المبيض في هذه الفترة بإنتاج بويضات جديدة ولكنها غير مستعدة للاخصاب، ومن الممكن في حالات نادرة جدا أن يحدث الحمل خلال هذه الفترة تكاد لا تحدث.

كما أن فترة الدورة الشهرية بالنسبة للنساء، هي فترة مليئة بالقلق والتوتر، حيث تتغير الحالة النفسية بالكامل إلى الأسوأ نتيجة لتغيرات في الهرمونات، مما يفقدها رغبتها في ممارسة العلاقة الحميمية. وهذا بخلاف أن دم الدورة الشهرية مليء بالبكتيريا الضارة، لذلك فمن غير المستحب ممارسة أي علاقة حميمية في هذه الفترة، لأنه يؤدي إلى عدوى المسالك البولية والتهابات المهبل وغيرها من الأضرار على كلا الشريكين.

الحمل قبل أو بعد الدورة الشهرية

في أغلب الحالات لا يحدث الحمل في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية مباشرة، ولكن الحمل يتم قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوعين، ومن الممكن أن يحدث الحمل في بداية الدورة الشهرية أي في الأيام الأخيرة من الدورة الشهرية الماضية، حيث يقوم المبيض في هذا الوقت بإطلاق البويضة، وهو ما يزيد فرصة حدوث الحمل.

كما ترتفع معدلات الخصوبة عند المرأة في الفترة التالية للدورة الشهرية، والتي عادة ما تكون من 11 إلى 21 يوما، هذا في حال انتظام دورة الحيض.

نصائح مجربة لحدوث الحمل

  1. مراقبة الدورة الشهرية بانتظام.
  2. مراقبة الجسم بعد الدورة الشهرية لتحديد يوم التبويض، حيث تزيد درجة حرارة الجسم في هذا اليوم .
  3. من يرغب في حدوث الحمل فعليه ممارسة الجماع في هذا اليوم واليوم الذي يسبقه واليوم الذي يليه.

أعراض التبويض

تشمل أهم علامات وأعراض التبويض ما يلي:

  • زيادة الافرازات المهبلية بشكل واضح.
  • تشنجات أسفل البطن.
  • إرتفاع في درجة الحرارة، من نصف درجة إلى درجة، عن درجة حرارة الجسم المعتادة، ومن الممكن مراقبة ذلك بمقياس الحرارة.
  • ارتفاع هرمون LH
  • مخاط في عنق الرحم.
  • انتفاخ وتحجر الثدي.
  •  الشعور بألم بسيط في جانب واحد من البطن، وهو اشارة إلى المبيض الذي يطلق البويضة، ويتبادل كل شهر.
  • زيادة الحساسية للضوء.
  • زيادة التوتر والقلق.

الفرق بين علامات الحمل وعلامات الدورة الشهرية

هناك الكثير من الاعراض المتشابهة بين الدورة الشهرية والحمل ويمكن توضيحها في السطور التالية :

آلام الثدي

آلام الثدي من أهم علامات اقتراب الدورة الشهرية، ولكنها من أول علامات الحمل أيضا، والذي يميزها في الحمل أنها تزيد يوما عن يوم، نتيجة لتزايد هرمون البروجسترون، وهو على عكس الدورة الشهرية حيث تقل آلام الثدي مع مرور الوقت.

آلام وتشنجات البطن

في الحمل تكون آلام وتشنجات البطن أكثر ألما، مع الشعور بالثقل في البطن والظهر، والشعور بالغثيان والقيء، خاصة في فترة الصباح، أما آلام البطن قبل الدورة الشهرية فتكون أسفل البطن وتستمر حتى نزول دم الدورة .

 الشهية

تتغير الشهية في بداية الحملل، حيث تتأثر السيدة بروائح الطعام، حتى أنها تكره رائحتها التي كانت تحبها من قبل، وفي بعض الأحيان تشتهي أطعمة أخرى لم تكن تحبها من قبل، وقد تزيد الشهية لدى الحوامل أكثر بكثير من غيرهن. أما الشهية قبل الدورة الشهرية فعادة ما تتمثل في الرغبة في تناول الحلويات والسكريات والشوكولاته.

التعب والارهاق

من أهم علامات التعب والارهاق لدى السيدة الحامل هي آلام العظام والمفاصل، والشعور بالدوخة والاعياء وضيق التنفس والرغبة في النعاس، وهذا نتيجة ارتفاع هرمون البروجسترون. أما التعب في الدورة الشهرية فيكون ألم في المفاصل والعضلات والشعور بالارهاق، ومن الممكن المعاناة من الأرق أو كثرة النوم.

المغص

يكون المغص عند الحامل أشد وأكثر تكرار، ويصاحبه الشعور بالغثيان، أما المغص قبل الدورة الشهرية يكون أقل، وينتهي بنزول الحيض.

 ألم الظهر

ألم الظهر يزيد مع المرأة الحامل، لذلك يجب ابعادها عن الاجهاد أو حمل الأشياء الثقيلة، لأنها من الممكن أن تؤدي إلى الاجهاض. بينما يمكن تحمل ألم الظهر أثناء الدورة الشهرية، ولكن ينصح أيضا بالحفاظ على الظهر خلال هذه الفترة.

أعراض الحمل الشائعة

نزول عدة بقع من الدم

في بعض الأحيان يتم نزول عدة بقع دموية، وتكون هذه البقع خفيفة وتستمر لمدة أيام، وتشير هذه العلامة إلى انغراس البويضة في الرحم، ولا يمكن أن يكون الدم في هذه الحالة شبيه لدم الحيض من حيث الكثافة أو المدة أو اللون.

كثرة التبول

فيكون التبول علامة من علامات الحمل، خاصة مع تكراره على مدار اليوم، ويكون نتيجة لعمل الكلى مع شرب كميات كبيرة من الماء، وتتغير رائحة البول مع الحمل، لتصبح أكثر قوة ونفاذا.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

بحيث تكون أكثر من المعتاد عليه في الأيام الأخرى، ويصاحبه أيضا زيادة في افراز العرق، وذلك لأن هرمون الحل ينشط الغدة العرقية.

الإمساك

فالامساك أيضا علامة من علامات الحمل، والذي يؤدي إلى الشعور بعسر الهضم والتهابات المعدة، وينتج الامساك بسبب التغيرات الهرمونية المفاجئة في الجسم.

الغثيان والقيء

مع الحمل تظهر علامات الغثيان والقيء وهي من العلامات المؤكدة، حيث تستمر الثلاث أشهر الأولى، وفي بعض الحالات يستمر القيء إلى أخر الحمل، حيث يزيد حساسية المرأة للروائح مثل العطور والصابون والبخور، مما يزيد لديها الرغبة في الغثيان والقيء.

ومن أهم علامات الحمل أيضا هو نزول دم بني اللون قبل موعد الدورة الشهرية، أو بعدها، ومن الممكن نزول خيوط دم أو نزول دم قبل الدورة بأسبوع، وأيضا تأخر الدورة ونزول افرازات مدممة.

ولذلك ينصح عند الشعور بهذه الأعراض إجراء اختبار الحمل، سواء كان اختبار الحمل المنزلي أو الرقمي، حيث يكون هو الفيصل في ذلك، كما أن ظهور عرض من هذه الأعراض لا يعني وجود الحمل، وفي نفس الوقت فإن غياب أحد الاعراض لا يعني عدم حدوثه، لذلك تحليل الحمل هو الحل .