الرئيس الفرنسي يشارك في مراسم إفتتاح متحف اللوفر أبوظبي

أعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان لها اليوم الخميس، أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، سيقوم بزيارة الى دولة الإمارات العربية المتحدة يومي 8 و9 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، للمشاركة في مراسم إفتتاح متحف اللوفر أبوظبي. ومن المنتظر أن يعزز المتحف الدور الثقافي لأبوظبي على مستوى العالم، حيث سيضم أكثر من 600 عمل فني، نصفها سيأتي من 13 مؤسسة ثقافية فرنسية من بينها اللوفر في باريس.

ويعد المتحف وليد اتفاقية تعاون بين حكومتي دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا، ومن المقرر أن يعرض أعمالاً فنية، ومخطوطات، وموضوعات تتميز بأهميتها التاريخية والثقافية والاجتماعية. وتأتي الأعمال المعروضة في المتحف من مجتمعات وثقافات متنوعة من جميع أنحاء العالم، وسيتم تسليط الضوء بشكل خاص على الموضوعات العالمية والمشتركة بهدف إبراز الأوجه التي تتلاقى فيها التجارب الإنسانية التي تتجاوز حدود الجغرافيا والأعراق والتاريخ.

وتستند قيم وهوية متحف اللوفر أبوظبي إلى الاكتشاف والتلاقي والتعليم، والهدف الرئيسي للمتحف هو إتاحة الفرصة أمام الزوار ليكتشفوا بأنفسهم مسيرة تطور الفن في مختلف الثقافات والحضارات حول العالم.

يرتكز عمل المتاحف على عرض أعمال فنية تعود إلى حضارة فنية معينة، أو فترة تاريخية، أو حركة فنية محددة في قاعة واحدة. وبالرغم من أن هذا النهج يعطي فكرة عن طبيعة حضارة ما، إلاّ أنه يعطي أيضاً انطباعاً حول تطور الثقافات ضمن بيئة مغلقة بعيدة عن التأثيرات الخارجية، أو أي تأثير لتبادل للأفكار والاتجاهات والمعارف والروايات.